أخبار العالم

المسحراتي يجوب شوارع غزة المنكوبة رغم الحرب

[ad_1]

في وقت الحروب في قطاع غزة، تنبعث قصص ومهن كانت حتى وقت قريب من الماضي البعيد، لتروي تفاصيل حياة أهالي غزة المليئة بالصراعات والحاجة إلى البقاء.

يظهر المسحراتي من جديد في شوارع غزة محاولاً أن يكون بديلاً مؤقتاً بعدما خفتت صوت المساجد التي قصفت إسرائيل 1000 منها، من أصل 1200 مسجد في القطاع الساحلي الضيق، وفقاً لإحصائية نشرتها وزارة الأوقاف في غزة الشهر الماضي.

وفي مدينة رفح الحدودية، حيث تمتد خيام النازحين لعدة كيلومترات، يتجول إياد حسونة بين الخيام قارعاً بقطعة خشبية على عبوة فارغة، في محاولة لإيقاظ الناس لتناول وجبة السحور في شهر رمضان الذي أوشك أسبوعه الأول على الاكتمال.

وقال حسونة لوكالة أنباء العالم العربي: «الناس هنا بالكاد تنام، وبالكاد تجد ما تتسحر به، لكن نريد أن نحافظ على الأجواء الرمضانية. لا يصل صوت المساجد التي ما زالت تعمل إلى هنا، فأخذت على عاتقي العودة لممارسة دور المسحراتي».

ويشير حسونة إلى أن المسحراتي كان موجوداً قبل الحرب، لكنه الآن انتشر بصورة كبيرة «وأصبح في بعض المناطق حاجة أكثر من كونها عادة رمضانية».

أطفال فلسطينيون يحملون فوانيس في رفح (أ.ف.ب)

وأضاف حسونة: «منذ بداية الحرب والدمار، يعيش الناس في غزة في فقر ومعاناة، وتوقفت الحياة الاجتماعية والاقتصادية بسبب الدمار الهائل وانقطاع الخدمات الأساسية مثل الكهرباء والماء، وبدأ الناس بالعودة إلى تراثهم وثقافتهم للبحث عن حلول لمشكلاتهم اليومية».

وإذا كانت الأوضاع الأمنية في رفح تسمح إلى حد ما بتنقل المسحراتي بين الخيام، تبدو الحال مختلفة في مناطق أخرى مثل شمال قطاع غزة الذي بقي فيه مئات الآلاف لم ينزحوا جنوباً.

محمد عبد ربه يخاطر بنفسه يومياً، ويقرع على دفّ قديم بين البيوت المدمرة في مدينة غزة بشمال القطاع محاولاً إيقاظ الناس لتناول السحور، على الرغم من علمه أن المجاعة تفتك بالأهالي هناك، ولا يجد الناس شيئاً يأكلونه بعدما عزلت إسرائيل شمال القطاع ومنعت وصول المساعدات الإنسانية إليه.

وقال عبد ربه، لوكالة أنباء العالم العربي، إن الواقع الذي تعيشه مناطق شمال قطاع غزة يبدو مرعباً.

وأضاف: «لا أعلم متى يكون القصف التالي، ومتى تدخل الدبابات من جديد إلى منطقتنا، لكن نريد أن نعيش رمضان بطقوسه وعاداته حتى في أصعب الظروف. أعلم أن الناس هنا لا تجد ما تأكله، لكن إيقاظهم للسحور أشعر بأنه جزء من المسؤولية، حتى لو استيقظوا لشرب الماء».

وأوضح عبد ربه أن كل مساجد شمال قطاع غزة تقريباً دمرت، سواء بشكل جزئي أو كلي، وقال إنه لا يوجد كهرباء لتشغيل مكبرات الصوت في المساجد، «وبالتالي كان لا بد من البحث عن حلول والعودة إلى مهنة المسحراتي».

طفل فلسطيني نازح خارج المخيمات (إ.ب.أ)

ويحاول رامي حمودة أن يكون أكثر حرصاً في ظل المخاطر التي تواجه الناس في شمال قطاع غزة، وبينما يصر على ممارسة دور المسحراتي، فإنه اختار أن تكون طريقته مختلفة، وأطلق على نفسه لقب «المسحراتي العصري».

وقال حمودة إن الواقع في شمال غزة محفوف بالمخاطر، وكان من الصعب السير في الشوارع ليلاً لإيقاظ الناس، فكان الحل لديه تكنولوجيا من خلال إنشاء مجموعة على منصات التواصل الاجتماعي ينضم إليها من يرغب، ويتم الاتصال بالأشخاص الموجودين في هذه المجموعات لإيقاظهم على السحور.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى