أخبار العالم

المستشارة الألمانية تشكر أردوغان على دوره في تصدير الحبوب الأوكرانية


أكد المستشار الألماني أولاف شولتز أن تركيا لعبت دورا بناء ومهما في تصدير الحبوب من أوكرانيا، شاكرا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على “مساهماته الشخصية” في ذلك، لافتا إلى الاتفاق مع الرئيس أردوغان لإنهاء “العدوان الروسي” على أوكرانيا.

قال المستشار الألماني أولاف شولتز، إن تركيا لعبت دوراً بناء ومهماً في تصدير الحبوب من أوكرانيا، معرباً عن شكره للرئيس رجب طيب أردوغان على مساهماته الشخصية في هذا الصدد.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي للمستشارة الألمانية والرئيس التركي، في إطار زيارة عمل يقوم بها أردوغان إلى العاصمة برلين تستغرق يوما واحدا.

وأشارت المستشارة الألمانية إلى أنهم يتعاملون مع العديد من الأزمات في العالم، وأنه تم الاتفاق مع الرئيس أردوغان على إنهاء “العدوان الروسي” على أوكرانيا.

وأشار إلى أن المقترح المتعلق ببروتوكول انضمام السويد إلى منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) قد تم تقديمه إلى البرلمان التركي للتصديق عليه، معربا عن اعتقاده بأن السويد ستصبح عضوا فيه.

وفي إشارة إلى الهجمات الإسرائيلية على غزة، قال شولتز إنهم “يدينون حماس بشكل لا لبس فيه”، مضيفا: “سنتحدث عما يمكننا القيام به في ظل التوتر. نحن نشعر بالقلق إزاء انتشار الصراع في المنطقة”.

واعتبر أن “لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها وفقا للقانون الدولي”، مضيفا: “كل حياة لها قيمة متساوية. ما يمر به أهل غزة يحزننا أيضا، وهذا العام نقدم أيضا مساعدات بقيمة 160 مليون دولار”. يورو.”

وشددت المستشارة الألمانية على أن حل الدولتين يجب أن يكون الهدف النهائي.

وعن عدد المسلمين في بلاده، قال شولتز: “خمسة ملايين مسلم لهم مكان هنا في ألمانيا، ونحن ضد من ينكرونهم”.

وأوضح أن هناك توترات كبيرة في الشرق الأوسط وأن ما يحدث في المنطقة يهمهم.

وأضاف: “صحيح أننا نختلف جزئيا في الآراء. ومن المهم أن نتحدث مباشرة في الأوقات الصعبة”.

وأشار إلى أنه سيناقش مع الرئيس أردوغان التقدم الملموس فيما يتعلق بعضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي، مضيفا: “لقد تخلفنا عن إمكاناتنا في العلاقات، وسنرى نوع التقدم الذي يمكننا تحقيقه هنا”.

الحد من الهجرة غير النظامية

وفي معرض حديثه عن أهمية الهجرة غير النظامية، قال شولتز: “نريد الحد منها. وتم التوصل إلى اتفاق جيد (مع تركيا) في عام 2016. ونريد أن نساهم في تحسين هذا الاتفاق في الاتحاد الأوروبي والحفاظ عليه، لأنه من مصلحتنا المشتركة”.

وأكد أن الشعبين الألماني والتركي تربطهما علاقات وثيقة في العديد من النواحي، مشيراً إلى أن أهمية هذه العلاقة تجلت من خلال المساعدات التي قدمتها ألمانيا خلال زلزال 6 فبراير 2023 في تركيا.

وردا على أسئلة خلال المؤتمر الصحفي، أكد شولتز دعم ألمانيا لحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، وقال: “يجب أن نقلل من عدد الضحايا المدنيين”.

وأكد أن ألمانيا اتخذت خطوات في مرحلة مبكرة للسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى غزة.

وأشار إلى أنه تجري مفاوضات مع دول مثل مصر وقطر وتركيا لإطلاق سراح الرهائن والسماح للمواطنين الأجانب في غزة بمغادرة المنطقة، مذكرا بأن هذه القضية طرحت أيضا في قمة الاتحاد الأوروبي.

وقال شولتز إنه يجب منع حماس من تكرار هجمات 7 أكتوبر الماضي، مشددا على ضرورة دعم حل الدولتين كمستقبل للمستقبل.

وأشار إلى أهمية دعم تركيا لمبادرة حبوب البحر الأسود، مضيفا: “كانت هناك وساطة جيدة جدا (من تركيا)، وللأسف، وللأسف الشديد، انسحبت روسيا من هذه الاتفاقية”.

قمة أبيك: خلاف حول غزة وأوكرانيا واتفاق لإصلاح منظمة التجارة العالمية

وكان زعماء دول منظمة التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ (أبيك) منقسمين بشأن الحربين في أوكرانيا وغزة، حيث دعمت إندونيسيا وماليزيا وبروناي وقف إطلاق النار في قطاع غزة، في حين اتفق القادة على دعم إصلاح منظمة التجارة العالمية.

وبدا زعماء دول منظمة التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ (أبيك) منقسمين بشأن الحربين في أوكرانيا وغزة بعد قمة استمرت يومين من الأربعاء إلى الجمعة، لكنهم تعهدوا بدعم إصلاح منظمة التجارة العالمية.

وهيمنت على أيام من الاجتماعات التي شارك فيها وزراء وزعماء “آبيك” قمة عقدت الأربعاء بين الرئيس الأميركي جو بايدن ونظيره الصيني شي جين بينغ، بهدف تهدئة التوترات بين أكبر اقتصادين في العالم، ما أثار قلقا في العالم. منطقة.

ودخل أعضاء أبيك البالغ عددهم 21 دولة، بما في ذلك روسيا وإندونيسيا وماليزيا ذات الأغلبية المسلمة، الاجتماعات منقسمين حول الحرب الروسية في أوكرانيا والحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، فغادروا الاجتماعات.

وكرر بيان أصدرته الولايات المتحدة، التي تتولى رئاسة “أبيك” هذا العام، ما أعلنه زعماء المنتدى العام الماضي، والذي قال إن “معظم أعضاء “أبيك” يدينون بشدة العدوان على أوكرانيا”.

وأضاف البيان أن القادة تبادلوا وجهات النظر حول أزمة غزة، مع اعتراض البعض على لغة بيان رئيس الدورة الحالية الولايات المتحدة، الذي يغطي القضايا الاقتصادية، “على أساس أنهم لا يعتقدون أن آبيك منظمة غير ربحية”. منتدى لمناقشة القضايا الجيوسياسية”.

وأشار بيان رئاسة أبيك إلى أن بعض قادة المنتدى تبادلوا الرسائل الموحدة للقمة العربية الإسلامية المشتركة التي عقدت في 11 نوفمبر في الرياض.

وقالت بروناي وإندونيسيا وماليزيا في بيان مشترك إنهم من بين زعماء ABC الذين أيدوا رسائل قمة الرياض التي دعت إلى الوقف الفوري للعمليات العسكرية في غزة ورفضوا ما تقول إسرائيل إنه ما ترتكبه ضد الفلسطينيين هو عمل من أعمال الدفاع عن النفس.

كما دعت الدول الثلاث إلى هدنة إنسانية “فورية ودائمة” وتوفير السلع والخدمات الأساسية للمدنيين في غزة دون عوائق.

بيئة تجارية حرة ومفتوحة وعادلة

وفي الإعلان، أكد زعماء أبيك بالإجماع تصميمهم على “توفير بيئة تجارية واستثمارية حرة ومنفتحة وعادلة وغير تمييزية وشفافة وشاملة ويمكن التنبؤ بها”.

وأضاف البيان: “نحن ملتزمون بالإصلاح الضروري لمنظمة التجارة العالمية لتحسين جميع وظائفها، بما في ذلك إجراء مناقشات بهدف وجود نظام كامل وفعال لتسوية المنازعات متاح لجميع الأعضاء بحلول عام 2024”.

وتوصلت قمة بايدن وشي إلى اتفاقات لاستئناف الاتصالات العسكرية والعمل على الحد من إنتاج الفنتانيل، وهو ما أظهر بعض التقدم الملموس في أول محادثات مباشرة بين البلدين منذ عام، لكنها لم تصل إلى حد إعادة ضبط المنافسة الاستراتيجية بينهما بشكل كبير.

وقالت مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجييفا، في تصريحات صحفية، إن لقاء بايدن وشي كان إشارة مطلوبة بشدة على أن العالم يحتاج إلى مزيد من التعاون وإشارة إيجابية للتعاون في مواجهة التحديات العالمية، وخاصة تغير المناخ.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى