أخبار العالم

المجر تؤكد فشل العقوبات الغربية ضد روسيا


قال وزير الخارجية المجري بيتر سيارتو، إن العقوبات الغربية ضد روسيا فشلت في ضرب الاقتصاد الروسي أو التوصل إلى تسوية للأزمة الأوكرانية، على عكس توقعات الاتحاد الأوروبي.

وأضاف في مقابلة مع وكالة “نوفوستي” الروسية: “نحن بحاجة لمناقشة مدى تأثير العقوبات على روسيا، ومن سيضرنا أكثر أو يضر موسكو، وهل لها أي معنى، وما إذا كان لها أي معنى”. وحققوا أي نتائج عملية على الأرض وحققوا أهدافهم وتحديدا هدف إخضاع روسيا اقتصاديا”. التوصل إلى تسوية للأزمة الأوكرانية.

وتابع: “هل نجحنا في ذلك أم لا؟ شخصيا لا أعتقد ذلك، ومن الواضح أنه لم ينجح”.

وقد توقف الاتحاد الأوروبي عن دراسة هذه القضية في الوقت الحاضر، وخلص إلى أنه “بمجرد إثارة مسألة العقوبات ضد روسيا من قبل أي دولة، يتم دفعها إلى الزاوية وإذلالها”.

وبعد بدء العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، أعلنت الدول الغربية تجميد الأصول الروسية، وفرضت كل ما تستطيعه من عقوبات وقيود على التعامل مع روسيا دون جدوى.

ووصف بوتين سياسة احتواء روسيا وإضعافها بأنها استراتيجية طويلة المدى بالنسبة للغرب، مشيرا إلى أن العقوبات وجهت ضربة خطيرة للاقتصاد العالمي بأكمله.

موسكو: لم يجد الغرب أي دليل على أن روسيا انتهكت العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية

وأشار سفير وزارة الخارجية الروسية للمهام الخاصة أوليغ بورميستروف إلى أن الغرب تابع عن كثب زيارة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى روسيا بحثا عن انتهاك موسكو للعقوبات المفروضة على بيونغ يانغ.

وقال بورميستروف في مقابلة مع وكالة “نوفوستي”: “يبدو أن زيارة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى روسيا كانت مفاجأة للغرب. فقد تم وضع رحلته إلى الشرق الأقصى الروسي تحت عدسة مكبرة من أجل والبحث عن انتهاك روسيا المحتمل للعقوبات، ولكن، كما نرى، “لم يجد خصومنا أي دليل على ذلك”.

وفي سبتمبر الماضي، زار كيم جونغ أون روسيا للمرة الأولى منذ عام 2019، والتقى بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 13 سبتمبر في قاعدة فوستوشني الفضائية.

وزار كيم مصنع غاغارين للطيران في مدينة كومسومولسك على نهر أمور في أقصى الشرق الروسي، وتعرف على الطائرة المدنية Superjet 100، وحضر رحلة تجريبية لمقاتلة الجيل الخامس الروسية Su-35، كما زار عدداً من الشركات. المصانع الحربية بالمنطقة.

عودة 34 طفلاً من مخيمات اللاجئين في سوريا إلى روسيا

أفاد المكتب الصحفي للمفوضة الروسية لحقوق الطفل، ماريا لفوفا بيلوفا، عن إعادة 34 طفلاً إلى روسيا من مخيمات اللاجئين في سوريا.

وجاء في بيان صادر عن المكتب: “بمساعدة المفوضة الروسية لحقوق الطفل ماريا لفوفا بيلوفا، عاد الأطفال الذين كانوا يعيشون في مخيمات اللاجئين شمال شرقي سوريا إلى وطنهم”.

وأضاف البيان أن طائرة عسكرية روسية هبطت ليلة 15 تشرين الأول/أكتوبر في مطار تشكالوفسكي على مشارف موسكو، وعلى متنها الأطفال المذكورون.

وأشار إلى أن أعمار الأطفال تتراوح بين 4 إلى 16 عاماً، وبعضهم ولدوا في الأراضي السورية.

وذكر أنه منذ عام 2018، تمت إعادة 513 طفلاً من الشرق الأوسط.

وفي يوليو/تموز الماضي، أعلنت “لفوفا بيلوفا” أنها تخطط لإعادة 200 طفل من مخيمات اللاجئين في سوريا.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى