أخبار العالم

القصف المتواصل منذ 34 يوما يرفع عدد الشهداء والجرحى ويغلق 40% من مستشفيات غزة

[ad_1]

تستمر الاعتداءات الإسرائيلية الجوية والبحرية والبرية على قطاع غزة لليوم الـ34، متسببة في سقوط شهداء وجرحى، فيما أعلنت وسائل الإعلام الحكومية في غزة أن جيش الاحتلال قصف بشكل مباشر 8 مستشفيات خلال 3 أيام وتسبب في خروج 18 مستشفى عن الخدمة. الخدمة منذ بداية العدوان.

ارتكب جيش الاحتلال الإسرائيلي المزيد من المجازر في قطاع غزة خلال الساعات الماضية، باستهداف الأحياء السكنية والمراكز الصحية والمساجد والمدارس بالقصف الجوي والبحري والبري.

وانتشلت طواقم الدفاع المدني والإسعاف، فجر اليوم الخميس، جثث 6 شهداء وعدد من الجرحى، بعد استهداف طائرات الاحتلال الحربية منزلاً لعائلة أبو خاطر في بلدة بني سهيلة شرق مدينة خانيونس. جنوب قطاع غزة. وتم نقلهما إلى مستشفى ناصر بالمدينة.

كما أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” أن شخصين استشهدا في قصف إسرائيلي على مخيم جباليا شمال قطاع غزة.

وأوضحت وفا أن طائرات الاحتلال استهدفت منزلا في المخيم وسوته بالأرض على رؤوس من بداخله، وما زال عدد منهم تحت الأنقاض.

وفي مدينة غزة، أصيب العشرات من الفلسطينيين، جراء قصف طائرات الاحتلال، بعدة صواريخ، منزلاً لعائلة العامريتي في منطقة ميدان الشوا. وتم نقلهما إلى مجمع الشفاء الطبي غربي المدينة.

كما استهدفت طائرات الاحتلال منزلا في حي التفاح شرق مدينة غزة، مما أدى إلى إصابة عدد من الفلسطينيين.

استهداف المستشفيات

وفي وقت سابق من فجر اليوم (الخميس)، استهدفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، بعدة غارات، محيط مستشفى الشفاء بمدينة غزة.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية، إن “طائرات الاحتلال أطلقت عدة صواريخ على فترات متواصلة في محيط مجمع الشفاء الطبي”، مشيرة إلى أن القصف أدى إلى سقوط شظايا في ساحة المستشفى، تزامنا مع إطلاق قنابل مضيئة في سماء المستشفى. مدينة غزة وتحديداً مخيم الشاطئ.

وأضافت أن طائرات الاحتلال قصفت أيضًا محيط مستشفى النصر غرب غزة، مما أدى إلى مقتل ثلاثة فلسطينيين وإصابة العشرات.

بدوره أعلن مستشفى العودة إغلاق أقسام العمليات والأشعة واقتصار خدمات الطوارئ على خدمات الطوارئ بعد نفاد الوقود بسبب منع الاحتلال دخوله.

تحاول الطواقم الطبية في قطاع غزة الصمود في وجه شح المواد الضرورية ونفاد الوقود والمياه، وسط استمرار القصف المكثف من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت وسائل الإعلام الحكومية في غزة إن جيش الاحتلال قصف بشكل مباشر 8 مستشفيات خلال 3 أيام، وتسبب في خروج 18 مستشفى عن الخدمة منذ بدء العدوان.

أعلنت منظمة أطباء بلا حدود أن أكثر من 40% من مستشفيات غزة توقفت عن الخدمة.

وأكدت منظمة أطباء بلا حدود أن الوضع الإنساني والصحي كارثي في ​​قطاع غزة، ودعت إلى وقف إطلاق النار ودخول المساعدات الإنسانية.

وفي هذا السياق حذر الناطق باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة من تصاعد تهديدات الاحتلال للمستشفيات والمطالبات المتكررة بإخلاء مستشفى الرنتيسي للأطفال، مطالبا الصليب الأحمر بالدخول إلى المستشفيات. لحمايتهم من الاحتلال.

ودعا إلى إمكانية العمل على توفير ممرات إنسانية لدخول المساعدات والوقود، والسماح بخروج الجرحى، ودخول الفرق الطبية بكافة التخصصات.

أعلن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، عن وصول قافلة تحمل مساعدات طبية إلى مستشفى الشفاء في غزة عبر وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

وأوضح غيبريسوس في تدوينة نشرها على حسابه بمنصة X أن الأونروا سلمت 56 طنا من المساعدات الطبية الإضافية المقدمة من منظمة الصحة العالمية لمستشفى الشفاء.

وأضاف: “هذه هي الدفعة الثانية (المساعدات الطبية) التي نقوم بتسليمها لمستشفى الشفاء منذ 7 أكتوبر. نحن سعداء بذلك، لكن المبالغ التي نقوم بتوصيلها بعيدة كل البعد عن تلبية الاحتياجات المتزايدة والمستمرة لأكبر شريحة من السكان”. مستشفى في غزة.”

وفي هذا السياق، أعلن الأردن، الخميس، عن إرسال طائرة مساعدات طبية إلى قطاع غزة، ويتم إدخال حمولتها عبر معبر رفح البري بالتنسيق مع مصر.

وأضافت الهيئة الخيرية الهاشمية (رسمية)، في بيان لها، أن هذه الطائرة هي الرابعة التي ترسلها المملكة إلى غزة منذ بدء الحرب الإسرائيلية على القطاع في 7 أكتوبر الماضي.

وتحمل الطائرة نحو 45 طنا من الإمدادات الطبية لدعم القطاع الصحي في غزة، بحسب البيان.

وتابعت الهيئة الأردنية: أن “حمولة الطائرة ستصل إلى قطاع غزة عبر معبر رفح المصري، لتوزيعها على مستشفيات القطاع، لتزويدها بالاحتياجات الضرورية من الأدوية والمستهلكات الطبية”.

ومنذ اندلاع الحرب المدمرة على قطاع غزة في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قطع الاحتلال إمدادات المياه والغذاء والدواء والكهرباء والوقود عن سكان غزة، البالغ عددهم نحو 2.3 مليون فلسطيني، والذين يعانون بالفعل من تدهور شديد في أوضاعهم الصحية. الظروف، نتيجة الحصار المستمر منذ 17 عاماً.

ويشن الجيش الإسرائيلي منذ 34 يوما حربا مدمرة على غزة، استشهد فيها 10569 فلسطينيا، بينهم 4324 طفلا و2823 امرأة، وجرح 26475 آخرين. واستشهد 165 فلسطينيا واعتقل 2300 في الضفة الغربية، بحسب مصادر رسمية.

إسرائيل تعتقل 48 قياديا فلسطينيا وأسيرا في سجون الاحتلال يتعرضون للتعذيب

واعتقلت شرطة الاحتلال، الخميس، عدة قياديين من الفلسطينيين الـ48، بينهم رئيس لجنة المتابعة العليا للمواطنين العرب، محمد بركة، وعضو الكنيست السابق حنين زعبي، ورئيس حزب التجمع الوطني سامي أبو شحادة، فيما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، عددا من القيادات الفلسطينية. ويستمر تعذيب الاحتلال للأسرى الفلسطينيين في سجونه.

اعتقلت الشرطة الإسرائيلية، الخميس، محمد بركة، رئيس لجنة المتابعة العليا للمواطنين العرب (أعلى هيئة تمثيلية لفلسطينيي الداخل في إسرائيل)، بتهمة محاولة تنظيم مظاهرة مناهضة للحرب على غزة، بذريعة “أنه قد يؤدي إلى التحريض والإضرار بالسلامة العامة”.

وقال شهود عيان للأناضول، إن الشرطة الإسرائيلية اعتقلت بركة، العضو السابق في الكنيست الإسرائيلي، في مدينة الناصرة شمالي إسرائيل. وأشاروا إلى أن بركة تم نقله إلى مركز الشرطة.

كما اعتقلت الشرطة الإسرائيلية عضو الكنيست السابق حنين زعبي ورئيس حزب التجمع الوطني سامي أبو شحادة، خلال احتجاج ضد الحرب على غزة في مدينة الناصرة شمال البلاد.

من جانبها، قالت الشرطة في بيان تلقت الأناضول نسخة منه: إن “عناصر من شرطة المنطقة الشمالية أوقفوا للتحقيق مع عضو لجنة المتابعة الذي يحاول، خلافاً لتعليمات الشرطة، تنظيم عملية تهريبية”. مظاهرة من شأنها أن تؤدي إلى التحريض والإضرار بالسلامة العامة”.

منعت الشرطة الإسرائيلية التظاهرات الرافضة للحرب المدمرة على غزة والتي راح ضحيتها آلاف المدنيين الفلسطينيين. وقالت الشرطة: “إن شرطة إسرائيل لن تسمح بأي محاولة لانتهاك السلام العام أو التحريض، وستتخذ إجراءات صارمة ضد كل من يحاول ذلك”.

رفضت المحكمة العليا في إسرائيل، اليوم الأربعاء، التماسا تقدم به مواطنون عرب يعترضون فيه على رفض الشرطة التصريح بتنظيم مظاهرات في مدينتي أم الفحم وسخنين (شمال إسرائيل)، احتجاجا على الحرب على غزة، بينما كانت الشرطة الإسرائيلية السماح بمظاهرات لعائلات الأسرى الإسرائيليين في غزة للمطالبة بعودة أبنائهم.

التعذيب والتنكيل بالأسرى في سجون الاحتلال

وفي سياق متصل، يتعرض الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال الإسرائيلي للتعذيب الجسدي واللفظي والحرمان من ضروريات الحياة، بحسب شهادات أسرى محررين.

وقال أحد الأسرى المفرج عنهم مؤخرا من سجن مجدو (شمال) لنادي الأسير الفلسطيني، إن “جنود الاحتلال يسحبون الأسير ويطلبون منه تقبيل علم الاحتلال، وإذا لم يفعل ذلك فسوف يقوم بذلك”. يتعرض للضرب المبرح.”

وأضاف: “عندما وصلت إلى سجن مجدو، تخيلت نفسي في سجن أبو غريب (السجن الأمريكي سيئ السمعة في العراق)، لولا إيماني لكنت قد فقدت عقلي”. وأشار إلى أن السجناء “يتعرضون للضرب المبرح والإساءة والشتائم، ولا يتم علاج إصاباتهم”.

وتحدث عن “اكتظاظ كبير في غرف السجناء، حيث يتواجد في الغرفة الواحدة ما بين 11 و18 سجينا، ينام معظمهم على الأرض دون أغطية”. وأوضح أن “الطعام المقدم للأسرى هو وجبتان فقط يومياً لكل غرفة، وهما (بيضة مسلوقة) و(بطاطس مسلوقة)، وهي فقيرة جداً، ولا تكفي إلا لسجينين اثنين”.

وأشار إلى أنه تمت مصادرة كافة ممتلكات الأسرى من ملابس وأحذية وكانتينا، ولم يتبق للأسير إلا ما كان يرتديه.

وبحسب بيانات نادي الأسير، اعتقلت إسرائيل منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر 2300 فلسطيني.

وتشهد مناطق متفرقة من الضفة الغربية والقدس مداهمات واقتحامات يومية لقوات الجيش الإسرائيلي للقرى والبلدات، ترافقها مواجهات واعتقالات وإطلاق نار وقنابل غاز مسيل للدموع تجاه الفلسطينيين. وشهد شهر تشرين الأول/أكتوبر سقوط آلاف الشهداء والجرحى من المدنيين، معظمهم من الأطفال والنساء.

بالسجن لمدة عام الكنيست يصادق على قانون تجريم مشاهدة المحتوى المؤيد لحماس

صادق الكنيست الإسرائيلي، على قانون مؤقت لمدة عامين، يجرم مشاهدة المحتوى المؤيد لحركة حماس، وعقوبته السجن لمدة تصل إلى عام. في غضون ذلك، أدان مركز حقوق الإنسان الإسرائيلي “عدالة” القانون، وأعلن أنه سيستأنفه أمام المحكمة العليا.

صادق الكنيست الإسرائيلي على قانون يجرم مشاهدة المحتوى المؤيد لحركة حماس الفلسطينية، وعقوبته السجن لمدة تصل إلى عام.

وذكر الكنيست في بيان أنه صادق مساء الأربعاء أخيرا على “اقتراح قانون مكافحة الإرهاب، التعديل رقم 9، التشريع المؤقت، استهلاك المطبوعات الإرهابية لعام 2023”.

وأوضح أن القانون ينص على “إضافة تشريع مؤقت لمدة سنتين يتضمن مخالفة يمنع الاستهلاك المنهجي والمستمر لبعض المطبوعات من قبل حماس وداعش والتي تتضمن مدح أو دعم أو تشجيع لارتكاب أعمال إرهابية أو توثيق عمل إرهابي يصاحب استهلاك وعرض المطبوعات”.

وأضاف: “ومع ذلك، فإن استهلاك المنشورات ومشاهدتها بشكل عفوي أو ساذج أو لغرض مشروع، لن يعتبر استهلاكًا محظورًا للمنشورات”.

وفي إشارة إلى الحرب الإسرائيلية المستمرة على قطاع غزة، قال: “الحاجة إلى القانون زادت في ظل الوضع الأمني ​​الراهن والخوف من استغلال التنظيمات المعادية له”.

وشدد البيان على أن “المشاهدة المكثفة للمنشورات المعادية المتعلقة بتنظيمات محددة من شأنها أن تخلق عملية تلقين أشبه بغسيل الدماغ الذاتي، ومن المرجح أن يؤدي ذلك إلى خلق الإرادة والدافع لتنفيذ عملية عدائية”.

من جانبه، أدان مركز حقوق الإنسان الإسرائيلي “عدالة” القانون الذي أشار إلى أنه يجرم مشاهدة المحتوى بعقوبة تصل إلى السجن لمدة عام.

وقال في بيان يوم الأربعاء: “يعتبر هذا القانون من أكثر الإجراءات التشريعية تدخلا ووحشية التي أقرها الكنيست الإسرائيلي على الإطلاق، لأنه يجعل الأفكار عرضة لعقوبة جنائية”.

وأضاف: “في الوقت الذي تكثف فيه السلطات الإسرائيلية حملتها لخنق حرية التعبير للمواطنين الفلسطينيين في إسرائيل، وتجري مراقبة واسعة النطاق لاتصالاتهم عبر الإنترنت، وتنفذ اعتقالات غير مسبوقة بتهم مزعومة تتعلق بالتعبير، فإن الكنيست الإسرائيلي لقد أصدر تشريعًا يجرم حتى الاستخدام السلبي لوسائل التواصل الاجتماعي.

وتابع: “ينتهك هذا التشريع المساحة المقدسة للأفكار والمعتقدات الشخصية للفرد، ويزيد بشدة من مراقبة الدولة لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي”.

وأكد “عدالة” أنه “سيقدم التماسًا إلى المحكمة العليا للطعن في هذا القانون”، دون أن يحدد موعدًا.

ومنذ اندلاع الحرب في 7 أكتوبر/تشرين الأول، كثفت الشرطة الإسرائيلية اعتقالاتها للمواطنين العرب في إسرائيل بحجة دعمهم لحركة حماس أو التماهي معها عبر وسائل التواصل الاجتماعي.



[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى