أخبار العالم

«الصوت اليهودي للسلام» يرتفع في واشنطن


اعتقلت شرطة الكابيتول الأميركية نحو 300 شخص كانوا يحتجون داخل القاعة المستديرة الرئيسية للكونغرس في واشنطن العاصمة، للمطالبة بوقف النار في الحرب بين إسرائيل وغزة، وسط أزمة إنسانية متفاقمة.

وكان المتظاهرون، وبينهم العديد من اليهود الأميركيين الذين يشعرون بالقلق حيال أوضاع الفلسطينيين في غزة، احتشدوا أولاً في حديقة «الناشيونال مول»، رافعين لافتة كبيرة كتبوا عليها باللون الأحمر: «دماؤنا باللون ذاته» بالإضافة الى لافتات أخرى كتبوا فيها أن «حزني ليس سلاحكم»، و«لن يحدث هذا مرة أخرى أبدا» و«الصهيونية عنصرية»، فضلاً عن الأعلام الفلسطينية. وارتدى يهود ثياب الصلاة، بجانب ناشطين من الفتيات المحجبات وضعن على أكتافهن أوشحة فلسطينية.

ناجون من الإبادة

وقال جاي سابر: «نحن هنا لنقول: ليس باسمنا» هذه الحرب، مضيفاً: «نحن هنا اليهود – العديد من أحفاد الناجين من الإبادة الجماعية – لمنع حدوث إبادة جماعية في هذا الوقت».

نشطاء من مجموعة «الصوت اليهودي من أجل السلام» يحتجون في مبنى تابع للكابيتول في واشنطن العاصمة (إ.ب.أ)

وداخل مبنى مجلس النواب، ارتدى المتظاهرون قمصاناً سوداً كتب عليها من الأمام أيضاً: «ليس باسمنا» وعبارة «اليهود يقولون أوقفوا إطلاق النار الآن» على الظهر، فيما كانوا يغنون ويهتفون بمواجهة تحذيرات الشرطة. وقالت الناطقة باسم منظمة «الصوت اليهودي من أجل السلام» المناهضة للصهيونية سونيا ميرسون نوكس، إن الحشد في داخل الكونغرس ضم 400 يهودي أميركي و25 من الحاخامات المعارضين للاحتلال الإسرائيلي ويطالبون الكونغرس بتمرير قرار لوقف النار في غزة.

وأفادت شرطة الكابيتول في بيان: «حذرنا المتظاهرين للتوقف عن التظاهر. وعندما لم يمتثلوا بدأنا في اعتقالهم». وأضافت أن المعلومات الأولية تظهر أن نحو 300 شخص اعتقلوا، بينهم ثلاثة أشخاص بتهمة الاعتداء على ضابط شرطة.

نشطاء من مجموعة «الصوت اليهودي من أجل السلام» خارج مبنى الكابيتول الأميركي (إ.ب.أ)

وتأتي هذه المظاهرة وسط احتجاجات في كل أنحاء العالم بعد الغارة التي استهدفت المستشفى الأهلي المعمداني في مدينة غزة الثلاثاء الماضي، وأدت إلى مقتل مئات الأشخاص. واتهمت إسرائيل «الجهاد الإسلامي» بأنها مسؤولة عن الانفجار الذي وقع في المستشفى. وتبنى الرئيس جو بايدن الاتهام الإسرائيلي.

في الأيام العشرة التي أعقبت هجوم «حماس» على المستوطنات والكيبوتزات الإسرائيلية المحيطة بغزة، أحصى «اتحاد إحصاء الحشود»، وهو مشروع أكاديمي يتابع البيانات حول الاحتجاجات في كل أنحاء الولايات المتحدة، أكثر من 400 وقفة احتجاجية ومسيرات واحتجاجات أميركية رداً على الحرب. وركز نحو 270 منها على دعم إسرائيل، في حين كان ما يقرب من 200 منها لدعم الفلسطينيين.

ومثلت المظاهرة في مبنى الكابيتول المرة الثانية هذا الأسبوع التي يعتقل فيها متظاهرون يهود خلال مطالبتهم بوقف النار. وقبضت الشرطة الاثنين على أكثر من 30 شخصاً خلال احتجاج شمل إغلاق مداخل البيت الأبيض.

خلال اعتقال الشرطة لأحد المتظاهرين في مبنى الكابيتول (أ.ب)

«فلتعش غزة!»

وأشار المتظاهرون الأربعاء إلى الأزمة الإنسانية المتفاقمة في غزة، حيث يعيش أكثر من مليوني شخص، نصفهم تقريباً من الأطفال، بعدما قطعت إسرائيل سبل الحصول على الغذاء والمياه والكهرباء والوقود، وأمرت أكثر من مليون شخص بالتحرك من شمال القطاع في اتجاه جنوبه.

ودعا المتحدثون في التجمع على الجانب الغربي من مبنى الكابيتول إلى وقف النار، بينما أطلقت السيارات العنان لأبواقها دعماً وهتف الحشد «فلتعش غزة!».

ومن على المنصة، قالت النائبة الديمقراطية كوري بوش، إنها وزملاءها وُصِفوا بأنهم «شائنون» بسبب دعمهم لقرار قدم في الكونغرس للمطالبة بوقف النار. وقالت: «ليس هناك ما هو بغيض أو مشين في إنقاذ الأرواح»، مضيفة أن «دفعتنا من أجل السلام ناجحة».

وكذلك وجهت النائبة الديمقراطية رشيدة طليب خطابها إلى الرئيس بايدن، الذي تعهد خلال اجتماعه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأن تواصل الولايات المتحدة دعم إسرائيل. وقالت له: «ليس كل الأميركيين معك في هذا الأمر»، مضيفة أن «الأميركيين يريدون وقف النار».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى