أخبار العالم

السلطة رفضت شروط إسرائيل لإعادة فتح معبر رفح



قال مصدر فلسطيني مسؤول، الخميس، إن الولايات المتحدة تعكف على وضع خطة شاملة لإعادة فتح معبر رفح لحركة الأفراد والبضائع التي تم تحويل دخولها بشكل «مؤقت» إلى معبر كرم أبو سالم.

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم نشر اسمه، لـ«وكالة أنباء العالم العربي»، أن «نتنياهو رفض علناً تسلّم السلطة الفلسطينية المعبر وفقاً لاتفاقية 2005 الخاصة بالمعابر.

وذكر المصدر أن الجانب الإسرائيلي أبلغ السلطة الفلسطينية عبر قنوات رسمية بأن ترسل موظفيها إلى المعبر الآن، لكن دون أن يكون لهم صفة رسمية بأنهم يتبعون السلطة الفلسطينية.

وبحسب المصدر، وضعت إسرائيل ثلاثة شروط على السلطة وهي «عدم دفع رواتب هؤلاء الموظفين على أن تقوم إسرائيل بإقناع دولة ثالثة بدفعها للموظفين، وعدم رفع علم فلسطين على المعبر بشكل مطلق، وعدم التوافق مع حماس أو الاتصال معها للاتفاق على تفاصيل إدارة المعبر».

ورداً على هذه الشروط قال المصدر: «لم نرفض رفضاً قاطعاً فقط بل أبلغنا الولايات المتحدة بأن هذا السلوك الإسرائيلي ستكون عواقبه وخيمة».

وأضاف: «التوافق مع حماس مهم لأننا لن نذهب لحرب أهلية لأمر يهم كل الأطراف ويساهم في التخفيف عن المواطنين، كما أكدنا أننا لن نتسلم المعبر إلا حال انسحاب الجيش الإسرائيلي بشكل كامل من رفح».

وأبدى المصدر ارتياحه من الموقف المصري الداعم لموقف السلطة الفلسطينية، مشيراً إلى أنه تم إبلاغ السلطة الفلسطينية رسمياً عقب اتصال الرئيس الأميركي والرئيس المصري نهاية الأسبوع المنصرم، بأن الرئيس السيسي أبلغ جو بايدن بضرورة وجود السلطة الفلسطينية في المعبر إضافة إلى البعثة الأوروبية لإعادة فتح معبر رفح وفق نصوص اتفاق المعابر 2005.

ووفق المصدر، فإن مصر رفضت مثل السلطة رفضاً قاطعاً المقترح الإسرائيلي الذي عرضته إسرائيل على الولايات المتحدة ومصر والسلطة الفلسطينية.

وقال المصدر إن أميركا أبلغت السلطة بالاستعداد لتسلم المعبر وأن مبعوثيها سيقومون بتذليل العقبات التي تضعها الحكومة الإسرائيلية بوجه السلطة وتسلم المعبر، مضيفاً: «علمنا أن هناك لقاء متوقعاً الأسبوع المقبل في القاهرة لبحث الملف، لكن حتى الآن لم تتم دعوة السلطة الفلسطينية لحضور اللقاء».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى