أخبار العالم

السعودية تطلق أكبر حملة ترويجية دولية متكاملة في الصين


عشاء ملكي واحتفال بالدورة العشرين في ثاني أيام مهرجان الفيلم بمراكش

احتفل المهرجان الدَّولي للفيلم بمراكش، في ثاني أيام دورته، بوصوله إلى محطّته العشرين، مستعيداً ذكرى انطلاقته في 2001، بمبادرة شجاعة ومتبصّرة شكلت وقتها حدثاً في تاريخ السينما المغربية، وكان من بين أبرز أهدافها الرقي بالأعمال السينمائية الجيدة، والمساهمة في رفع المستوى الفني للسينما العالمية، وتطوير هذه الصناعة في المغرب، مع الترويج لصورة هذا البلد عبر العالم.

من حفل العشاء الذي أقامه الملك محمد السادس وترأَّسه الأمير مولاي رشيد (ماب)

وترأَّس الأمير مولاي رشيد، رئيس مؤسسة المهرجان، حفل عشاء أقامه الملك محمد السادس، بمناسبة الافتتاح الرسمي للدورة الذي تميَّز بتقديم لجنة تحكيم المسابقة الرسمية للمهرجان إلى الأمير مولاي رشيد، إلى جانب النجوم العالميين الحاضرين في هذه التظاهرة والشركاء الأجانب والوطنيين.

ويقترح المهرجان، في دورته الحالية، التي تستمر إلى 2 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، نخبة من الأفلام السينمائية العالمية، تضم 75 فيلماً تنتمي إلى 36 دولة، مبرمجة في أقسام «المسابقة الرسمية»، و«العروض الاحتفالية»، و«العروض الخاصة»، و«القارة الحادية عشرة»، و«بانوراما السينما المغربية»، و«عروض الأفلام للجمهور الناشئ»، فضلاً عن الأفلام التي تُقدم في إطار «التكريمات»..

فيصل العرايشي وتيلدا سوينتون وجيسيكا شاستين وإيزابيل هوبرت، وميليتا توسكان دي بلانتيي (إ.ب.أ)

تاريخ مهرجان

شهد حفل بلوغ المهرجان دورته العشرين الذي احتضنته قاعة الوزراء في قصر المؤتمرات، بحضور عدد من أبرز نجوم السينما المغاربة والعالميين، إلقاء كلمتين لكل من ميليتا توسكان دو بلانتيي، مستشارة رئيس مؤسسة المهرجان، وفيصل العرايشي، نائب الرئيس المنتدب لمؤسسة المهرجان، كما عُرض شريط من إنجاز المخرج المغربي حكيم بلعباس، مدته 23 دقيقة، يوثق لأبرز اللحظات التي ميزت الدورات الـ19 السابقة للمهرجان، خصوصاً ما تعلق بالإرادة التي كانت وراء إطلاق هذه التظاهرة الفنية الكبرى، والفقرات التي ظل يقترحها، والمشاهير الذين منحوه بحضورهم وصداقتهم احتراما وإشعاعاً دولياً، من فرنسيس فور كوبولا، وأوليفر ستون، وإيزابيل أدجاني، وأميتاب باتشان، وياش شوبرا، وشين كونري، وليوناردو دي كابريو، وآلان دولون، ويوسف شاهين، مرورا بسيغورني ويفر، وسوزان ساراندون، وفوريست ويتكر، وكريستوفر والكن، وسعيد التغماوي، وديفيد لينش، وشارون ستون، وكيوشي كيروساوا، وهارفي كيتل، وأمير خان، وصولاً إلى نور الشريف، ومارتين سكورسيزي، وعادل إمام، وروبرت دينيرو، ومحمد البسطاوي، وإيزابيل هوبير، وجيمس غراي، وعباس كياروستامي، وغيرهم. كلهم كانوا هنا، في مراكش، حيث نثروا سحرهم وبادلوا جمهور المهرجان الود والتحية، كما منحوا التظاهرة كثيراً من التراكم والقيمة الفنية.

وأظهرت دقائق الشريط الوثائقي، من خلال كل تلك الوجوه التي شاركت في فعاليات دوراته الـ19 السابقة، أن المهرجان المغربي صنع له تاريخاً معتبَراً وضعه على خريطة التظاهرات السينمائية العالمية الكبرى، كما استطاع ملامسة كثير من الأهداف المعلنة، عند إطلاقه، بعد أن عرف كيف يضع لنفسه هويته الخاصة، من خلال حفلات رائعة.

ميليتا توسكان دو بلانتيي والممثل مادس ميكلسن على السجادة الحمراء (إ.ب.أ)

وقالت دو بلانتيي، في معرض كلمتها، إن فضل مواصلة المهرجان لفعالياته يعود إلى إرادة الملك محمد السادس الذي كان يطمح إلى إقامة مهرجان دولي كبير في مراكش. وتحدثت عن الثقة التي وضعها ملك المغرب في زوجها المنتج السينمائي الفرنسي الراحل، دانيال توسكان دو بلونتيي، لتصميم أول دورة للمهرجان. كما استحضرت الحفاظ على المهرجان بعد الأحداث المأساوية التي وقعت في 11 سبتمبر (أيلول) 2001. وشكرت الأمير مولاي رشيد على ثقته وإبداعه ودعمه الدائم للمهرجان.

وتحدثت دو بلانتيي عن الدورات السابقة، التي استقبل خلالها المهرجان أكبر الأسماء في السينما العالمية، مثل فرنسيس فورد كوبولا ومارتن سكورسيزي وإيزابيل هوبير وديفيد لينش وليوناردو دي كابريو وتيلدا سوينتون. وقالت إن المهرجان يهدف، من خلال مسابقته الرسمية، إلى اكتشاف مواهب جديدة. كما توقفت عند التراكم المسجَّل على مستوى الفقرات التي تميز مهرجان مراكش، كفقرات «حوار مع…» و«التكريمات» و«ورشات الأطلس»، مع حديثها عن الدعم والترويج الذي وفَّره المهرجان للسينما المغربية.

فيصل العرايشي نائب الرئيس المنتدب لمؤسسة المهرجان يلقي كلمة خلال حفل الدورة العشرين (إ.ب.أ)

من جهته، قال العرايشي إن المهرجان الذي أُقيم على خلفية المناظر الطبيعية الساحرة لمراكش ليس احتفالاً بالأفلام فقط، بل كان أيضاً ملتقى يتقاسم خلاله أساطير السينما فنهم وخبرتهم وما يلهمهم. وأضاف: «بينما نراجع ذكريات المهرجان، نتذكَّر مرور المواهب الخارقة على البساط الأحمر. لم يكتفِ هؤلاء الفنانون بالترفيه علينا، بل تحدّوا أيضاً وألهموا وغيَّروا مسار السينما من خلال أعمالهم الرائدة».

وشدَّد العرايشي على أن المهرجان حظي بشرف استضافة الفائزين بجوائز الأوسكار، وغيرهم من روّاد وفنَّاني صناعة الأفلام الذين لم يكن وجودهم في مراكش لحظة احتفال فحسب، بل كان أيضاً مصدر إلهام، لعدد لا يُحصى من الفنانين الطموحين الذين يعشقونهم. وشدد على أن هذه القامات السينمائية «أظهرت لنا من خلال عملها وحضورها في المهرجان كيف تتجاوز السينما اللغة والثقافة والجغرافيا، وعزَّزت فكرة أن الفيلم لغة عالمية قادرة على توحيد أناس من جغرافيات مختلفة، في تجربة إنسانية مشترك، فزرعت توجيهاتها بذور مستقبل السينما، مما يضمن استمرار تطوُّر هذا الشكل الفني وازدهاره».

حوار مع ويكلسن

شهد برنامج اليوم الثاني، ضمن فقرة «حوار مع…»، برمجة لقاء مع الممثل الدنماركي مادس ميكلسن، أحد الممثلين المعاصرين الذين تفوقوا بأداء أدوارهم في أبرز أفلام هوليوود وسينما المؤلف الأوروبية.

وخلال اللقاء الحواري، تحدث ميكلسن، الذي كُرِّم في افتتاح الدورة الحالية من المهرجان، عن مدينة مراكش التي التقى فيها بعدد من الشخصيات الفنية المشهورة التي ألهمته منذ طفولته، خصوصاً المخرج الأميركي مارتن سكورسيزي، والممثل الأميركي روبرت دينيرو، والممثل الأميركي ويليام دافو.

فقرة حوارية مع مادس ميكلسن (إ.ب.أ)

وتطرق ميكلسن إلى ميله لتقمُّص أدوار معقَّدة ومستفزة. وعاد، في سياق استعادة مساره الفني والشخصيات التي طبعت تجربته الفنية، للحديث عن فيلم «سائق التاكسي»، لسكورسيزي، وبطولة دينيرو، الممثل الذي قال عنه إنه حفزه على أداء أدوار معقدة، والخروج من نمطية وقوقعة الأدوار المستفزة والشريرة.

وتحدث ميكلسن عن بداياته، مشيراً إلى أن التمثيل لم يكن حلماً بالنسبة إليه، وأنه كان يشاهد في صغره أفلام تشارلي شابلن الذي وصفه بالعبقري. واستدرك بالتعبير عن سعادته، اليوم، بالانتماء إلى عالم الفن.

وتوسَّع ميكلسن في الحديث عن المعايير التي يتوسلها على المستوى الشخصي عند اختيار الأعمال التي يشارك فيها، ولخَّصها في قيمة السيناريو، وطبيعة المخرج، والشخصية التي يجسدها على مستوى العمل الفني، مشيراً إلى أنه رفض أعمالاً لعدم اقتناعه بالسيناريو وبالمخرج.

جمهور ناشئ

في إطار رهانه على تقريب الفن السابع من الجمهور الناشئ، استقبل المهرجان 740 من أطفال إقليم الحوز، أكثر المناطق التي تضررت بفعل الكارثة الطبيعية التي شهدها المغرب ليلة 8 – 9 سبتمبر (أيلول) الماضي.

ومكَّنت هذه المبادرة أطفال الحوز من اكتشاف سحر السينما وقضاء لحظات من المتعة الفنية، تابعوا خلالها صور الفيلم الياباني «العالم السري لآريتي» لمخرجه هيروماسا يونيباياشي، الذي يحتفي بالصداقة، من خلال قصة آريتي، الطفلة الصغيرة التي تعيش في ضاحية طوكيو، تحت أرضية منزل قديم يقع وسط حديقة كبيرة، وذلك بسرّية رفقة أفراد عائلتها الذين يعيشون من سرقات صغيرة. في هذا المناخ الأسري، تعرف الصغيرة جيداً قواعد العيش في المكان. لكن، عندما يصل الطفل شو إلى المنزل من أجل فترة راحة، قبل إجراء عملية جراحية خطيرة، ستشعر آريتي بأن كل شيء سيكون مختلفاً تماماً.

المخرجة لينا سوالم (إ.ب.أ)

سباق أفلام

بعرض فيلمي «نزهة» (البوسنة والهرسك، وكرواتيا، وصربيا، وفرنسا، والنرويج وقطر، 2023)، لمخرجته البوسنية أونا كونجاك، و«باي باي طبريا» (فلسطين، وفرنسا، وبلجيكا، وقطر/ وثائقي، 2023)، لمخرجته الفرنسية – الجزائرية – الفلسطينية لينا سوالم، يكون سباق التنافس للفوز بالجوائز الخمس للمهرجان قد انطلق.

ويتميز مهرجان مراكش بمسابقته الرسمية المخصَّصة للأفلام الطويلة الأولى والثانية لمخرجيها، التي تستهدف الكشف عن مواهب جديدة في السينما العالمية. ومن بين 14 فيلماً التي اختيرت لمسابقة دورة هذه السنة، 10 أفلام هي الأولى لمخرجيها، و8 أفلام من توقيع مخرجات سينمائيات.

وتدور أحداث فيلم «نزهة» في مدينة سراييفو، حول فتاة تدعى إيمان، وهي مراهقة تختلق أنها حامل، وأصبحت محور جدال أخذ أبعاداً لم يعد بالإمكان السيطرة عليها.

الممثلة والمخرجة الفلسطينية هيام عباس والمخرجة الفرنسية الجزائرية لينا سوالم (أ.ف.ب)

في حين يتناول فيلم «باي باي طبريا» قصة هيام عباس التي غادرت قريتها من أجل تحقيق حلمها بأن تصبح ممثلة، تاركة وراءها والدتها وجدتها وأخواتها السبع. وبعد مرور 30 عاماً، تصور ابنتها لينا عودتها إلى أماكن اختفت بين الذكريات المتناثرة لأربعة أجيال من نساء فلسطينيات مفعمات بالجرأة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى