أخبار العالم

الزمالك يؤكد تلقيه خطابًا من الفيفا بشأن إيقاف القيد


أكد نادي الزمالك المصري، في بيان رسمي اليوم الأربعاء، أنه تلقى خطابًا من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، يفيد بإيقاف النادي عن إبرام أي تعاقدات خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.

وجاء في بيان نادي الزمالك، الذي نشره عبر حسابه على منصة “X”،: “تلقى نادي الزمالك، صباح اليوم الأربعاء 24 أبريل، خطابًا رسميًا من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، يفيد بأن النادي موقوف عن القيد لحين سداد المستحقات المقدرة للاعب المغربي خالد بوطيب. بـ “2.4 مليون يورو”.

وبدأ تداول القضية عام 2020، بعد أن تقدم اللاعب بشكوى للنادي أمام الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) لفسخ عقده من قبل النادي.

وعين مجلس الإدارة السابق المحامي الإيطالي سلفاتوري شيفالي للدفاع عنه في هذه القضية، واستمرت مهمته حتى صدور الحكم النهائي قبل أن يتولى مجلس الإدارة الحالي مهمة إدارة النادي.

ويؤكد مجلس إدارة النادي برئاسة الكابتن حسين لبيب، أنه سيعمل جاهداً على إدارة تبعات هذه القضية حتى موعد التسجيل للموسم الجديد، مشيراً إلى أن مجلس الإدارة تعامل في الفترة الماضية مع قضايا ذات تأثير مماثل، الموروثة من مجالس الإدارة السابقة، ونجحت في إدارة هذه القضايا بكفاءة. الموضوعية والشفافية.

ويؤكد المجلس أنه لن يدخر جهداً أو وقتاً أو مالاً في معالجة هذا الموضوع والخروج بما يرضي طموحات ورغبات جمهوره.

يذكر أن خالد بوطيب انضم إلى صفوف نادي الزمالك في يناير 2019 قادما من نادي ملاطية سبور التركي، وقضى عاما وحيدا في صفوف القلعة البيضاء، قبل أن يرحل في يناير 2020.

وشارك المهاجم المغربي في 24 مباراة مع الزمالك في جميع البطولات، سجل 5 أهداف وصنع هدفين فقط، وحصل على بطاقة صفراء.

ولجأ خالد بوطيب إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) من أجل الحصول على كافة مستحقاته المالية، بعد أن قام مجلس إدارة الزمالك السابق عام 2020 بفسخ عقد اللاعب.

وكانت المحكمة الرياضية قد أصدرت حكما نهائيا بمنح خالد بوطيب مليونا و900 ألف يورو بسبب عدم حصوله على مستحقاته المالية المتأخرة. وكان تحرك نادي الزمالك في الفترة الأخيرة، بعد الحكم النهائي لصالح اللاعب المغربي، هو التوجه إلى المحكمة الاتحادية من أجل إيقاف الحكم مؤقتا، ونجح الفريق في إبرام العديد من الصفقات المهمة خلال فترة الانتقالات الشتوية الماضية. تجنب إيقاف التسجيل مرة أخرى.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى