أخبار العالم

الريال يلحق بإشبيلية متعادلاً في مباراة مشحونة



سجل القائد داني كارفاخال هدفاً من ضربة رأس في الدقائق الأخيرة لينقذ ريال مدريد من الخسارة أمام مضيفه إشبيلية في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم، السبت، بعدما تأخر بهدف سجله ديفيد ألابا عن طريق الخطأ في مرماه.

وصل ريال إلى 25 نقطة من عشر مباريات في الصدارة، بفارق ثلاث نقاط أمام جيرونا، مفاجأة الموسم، والذي سيستضيف ألميريا المتذيل الأحد.

ويلعب برشلونة، ثالث الترتيب برصيد 21 نقطة، أمام أثليتيك بيلباو الأحد.

وكانت الأمور محتدمة في إشبيلية إذ سجل ريال هدفين لم يحتسبهما الحكم في قرارين مثيرين للجدل.

واشتكى كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد واللاعبون للحكم مراراً في الشوط الأول.

وكانت المرة الأولى عندما ألغى هدفاً سجله فدريكو بالبيردي في الدقيقة الرابعة، بسبب تسلل مثير للجدل في بناء الهجمة، بعدها عندما لم يحتسب هدفاً سجله جود بلينغهام في الدقيقة الثامنة بعد أن قال الحكم إنه أوقف اللعب بشكل وقائي حتى يتمكن لاعب إشبيلية من تلقي الرعاية الطبية.

وبعدها شعر اللاعبون بالاستياء مطالبين بركلة جزاء بعد مخالفة ارتكبها جيسوس نافاس، ضد فينيسيوس جونيور، داخل منطقة الجزاء، لكن الحكم لم يستجب لمطالبهم.

وبدأ إشبيلية يدخل في أجواء المباراة وكاد أن يسجل هدفاً لولا أن كارفاخال أبعد الكرة من على خط المرمى ليحرم إيفان راكيتيتش من هز الشباك.

وأبعد المدافع سيرجيو راموس، الذي لعب أمام فريقه السابق للمرة الأولى منذ عودته لنادي صباه، الكرة من على خط المرمى ليسود التعادل السلبي بنهاية الشوط الأول.

ولعب حارسا المرميين كيبا ونيلاند دوراً محوريا في الشوط الثاني بتصديات رائعة ليحافظا على حظوظ فريقيهما في المباراة.

وتصدى نيلاند حارس مرمى إشبيلية لتسديدة من رودريغو برد فعل سريع في بداية الشوط الأول، وأبعد كيبا تسديدة متقنة لعبها راكيتيتش من مسافة بعيدة.

لكن الريال تأخر في النتيجة بهدف عكسي سجله ألابا في محاولة لمنع المهاجم يوسف النصيري من التسجيل من عرضية لوكاس أوكامبوس في الدقيقة 74، قبل أن يرتقي كاربخال عالياً ليلعب ضربة رأس إلى داخل المرمى مستغلاً عرضية توني كروس بعد أربع دقائق.

وزاد التوتر في الدقائق الأخيرة إذ أشهر الحكم البطاقة الصفراء لخمسة لاعبين بسبب التشاجر.

وبدا أنشيلوتي، الذي حصل على بطاقة صفراء للاعتراض، محبطاً.

وبعدما قال في مؤتمره الصحافي، إن الحكم «كان مصيباً في كل قراراته»، أقر المدرب الإيطالي بأنه يسعى لتجنب الإيقاف.

وأبلغ أنشيلوتي تلفزيون ريال مدريد «السخرية هي الطريقة الوحيدة. فلو قلت ما أفكر فيه حقا (بشأن التحكيم) سأتعرض للإيقاف لعدد كبير من المباريات».

وأضاف: «أكثر ما أحبه هو الجلوس في مقعد ريال مدريد، لذا تجنبا للإيقاف، قررت ألا أفصح عن أفكاري. لذا أستخدم السخرية».

وتابع: «لقد كانت مباراة صعبة. بدأنا بصورة جيدة وسجلنا هدفين لم يحتسبا. في الشوط الثاني تعادل الكفتان لأن قوة أدائنا تراجعت. ليست نتيجة سيئة، لكن بالطبع دائماً ما نسعى للفوز. لكن الخروج بنقطة من ملعب كهذا وأمام مثل هذا المنافس الصعب أمر جيد. لذا لنمضي قدماً».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى