أخبار العالم

الرئيس الفرنسي يبحث مع نظيره التشادي عملية انسحاب قوات بلاده العسكرية من النيجر



التقى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأربعاء نظيره التشادي محمد إدريس ديبي في قصر الإليزيه حيث ناقشا أساسا عملية انسحاب قوات باريس العسكرية من النيجر، والتي ستنفذ  بشكل رئيسي عبر نجامينا بحلول نهاية العام الجاري. ووفق بيان للرئاسة الفرنسية فإن الرئيسين ناقشا أيضا سير فترة الانتقال السياسي في تشاد إضافة إلى قضايا إقليمية أخرى.

نشرت في:

2 دقائق

 أعلن بيان لقصر الإليزيه أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بحث مع نظيره التشادي محمد إدريس ديبي الأربعاء ملف انسحاب القوات الفرنسية من النيجر إضافة إلى قضايا إقليمية أخرى، بما في ذلك السودان وليبيا والنيجر.

وحسب البيان، فإن “اللقاء أتاح أيضا للرئيسين مناقشة سير عملية الانتقال السياسي في تشاد”.

وبعد الانقلاب العسكري الذي حصل في النيجر في تمّوز/يوليو، طلب النظام الجديد من باريس سحب قواتها من بلاده.

وإزاء هذا الوضع رضخت فرنسا للواقع وقررت سحب قواتها البالغ مجموعها 1400 عسكري بالإضافة إلى عتادهم.

وستنفذ فرنسا عملية الانسحاب هذه عبر تشاد بشكل رئيسي.

وسيعود العسكريون الفرنسيون إلى بلدهم على متن رحلات جوية انطلاقا من نجامينا، في حين يفترض أن ينقل عتادهم إلى ميناء دوالا في الكاميرون ضمن قوافل برية ستعبر مناطق تنشط فيها جماعات جهادية.

وكان ماكرون قد قال في أواخر أيلول/سبتمبر الماضي إن القوات الفرنسية ستغادر النيجر “بحلول نهاية العام”.

لكن خبراء يتوقعون أن تستغرق فترة الانسحاب من النيجر حوالي ستة أشهر بسبب التحديات اللوجستية التي يفرضها هذا الانسحاب.

ويتعين على فرنسا إعادة عتاد يعادل حجمه ألفي حاوية.

 

فرانس24 / أ ف ب



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى