أخبار العالم

الجيش وقوات الدعم السريع يعودان لطاولة المفاوضات في جدة برعاية أمريكية سعودية



تستأنف المفاوضات بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، طرفي الحرب الدائرة في السودان منذ أكثر من ستة أشهر، برعاية أمريكية-سعودية في جدة، بحسب ما أعلن الجانبان الأربعاء. ومنذ 15 نيسان/أبريل، أدى النزاع بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان ونائبه السابق قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو إلى سقوط أكثر من تسعة آلاف قتيل، وفق حصيلة للأمم المتحدة، ونزوح أكثر من 5،6 مليون شخص داخل البلاد أو إلى دول مجاورة.

نشرت في:

3 دقائق

قال الجيش السوداني وقوات الدعم السريع شبه العسكرية إنهما سيعودان إلى المفاوضات التي ترعاها الولايات المتحدة والسعودية في جدة، الخميس، بعد أن أنهكت الحرب المستمرة منذ ستة أشهر البلاد والطرفين المتحاربين.

وقال الجيش السوداني الأربعاء، إنه قبل الدعوة، لأن “المفاوضات هي إحدى الوسائل التي قد تنهي الصراع”، لكنه لن يوقف القتال.

كما قالت قوات الدعم السريع إنها قبلت الدعوة، لكنها نشرت الأربعاء مقطع فيديو للرجل الثاني في قيادتها وهو يتقدم الجنود في نيالا، التي تعد إحدى مناطق الحرب الرئيسية.

واندلع القتال في منتصف نيسان/أبريل، بسبب خطط لدمج القوات بعد 4 سنوات من إطاحة الطرفين بالرئيس السوداني عمر البشير، وبعد 18 شهرا من قيادتهما انقلابا للإطاحة بشركاء مدنيين.

وتسبب القتال منذ ذلك الحين في ما وصفه منسق المساعدات الإنسانية بالأمم المتحدة مارتن غريفيث بأنه “أحد أسوأ الكوابيس الإنسانية في التاريخ الحديث نتيجة الدمار الذي ألحقه بالعاصمة ومدن رئيسية أخرى، ونزوح نحو 6 ملايين شخص ومقتل الآلاف. وقوات الدعم السريع متهمة بارتكاب مذبحة عرقية في غرب دارفور.

وعلقت الولايات المتحدة والسعودية المحادثات في حزيران/يونيو، بعد تكرار انتهاك وقف إطلاق النار.

وقال أحد المسؤولين الأمريكيين: “أشار الطرفان سرا إلى أنهما مستعدان لاستئناف المحادثات”، مضيفا أن القتال الممتد منذ أشهر والأزمة الإنسانية أنهكا كلا الطرفين.

ويقول شهود إن وتيرة القتال تباطأت في الأسبوع المنصرم، إذ لجأ الطرفان إلى المدفعية بعيدة المدى التي أمطرت أحياء سكنية بالمقذوفات.

وتقول مصادر عسكرية إن الجيش يكابد المشاق لإصلاح الطائرات الحربية المتقادمة، بينما تجد قوات الدعم السريع صعوبة في معالجة الجنود المصابين. وذكرت المصادر أن كلا الطرفين يواجه صعوبات في دفع رواتب قواتهما المنهكة.

وسينضم الاتحاد الأفريقي والهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا (إيجاد) إلى المحادثات في جدة، التي ستركز أولا على القضايا الإنسانية، ووقف إطلاق النار، وتدابير بناء الثقة، من أجل إرساء أساس للحل بطريق التفاوض.

ولن يشارك الزعماء المدنيون، الذين يعقدون اجتماعات تنظيمية في أديس أبابا هذا الأسبوع، في الجولات الابتدائية، لكنهم قد يتم إشراكهم لاحقا. وقال أحد المسؤولين إن فشل الطرفين في حماية المدنيين جعل من الواضح أنهما لم يعودا مناسبين لحكم البلاد من الآن فصاعدا.

وظهر الفريق أول ركن شمس الدين كباشي نائب القائد العام للجيش السوداني من العاصمة في وقت سابق هذا الأسبوع لأول مرة منذ بدء القتال. وقال في مقطع فيديو إن الجيش مستعد للمفاوضات، لكن “ما فيش حاجة اسمها عفا الله عما سلف”.

وقال دبلوماسيون ومصادر سودانية إنه على الرغم من رغبة الجيش في التفاوض، فإن الموالين للبشير الذين يتمتعون بنفوذ قوي في الجيش يرفضون المفاوضات، وسيفضلون مواصلة إعادة بناء النفوذ في ظل استمرار القتال.

فرانس24/ رويترز



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى