أخبار العالم

الجيش الأميركي يؤكد إصابة سفينة بريطانية جراء هجوم للحوثيين في البحر الأحمر


الاحتجاجات المؤيدة للفلسطينيين تتزايد في الجامعات الأميركية… والشرطة تعتقل العشرات

اشتعلت الاحتجاجات المؤيدة للفلسطينيين في عدد كبير من الجامعات الأميركية بسرعة انتشار النار في الهشيم، وامتدت الاحتجاجات التي بدأت في جامعة كولومبيا في نيويورك الأسبوع الماضي إلى ولايات أخرى من تكساس إلى كاليفورنيا، حيث أقام الطلاب مخيمات في مواقع مركزية في الحرم الجامعي، مما أدى إلى تعطيل فصول التعليم وإعلان بعض الجامعات إغلاق الحرم الجامعي وتعليق الدراسة والتحول إلى فصول افتراضية.

واشتعلت مع المظاهرات محاولات الاستغلال السياسي للاحتجاجات واتهامات بأن الجامعات تشجّع الترهيب وخطاب الكراهية ومعاداه السامية واتهامات أخرى بقمع حرية الرأي والتعبير، وجدل آخر حول الأولويات للحفاظ على النظام أم الاستجابة لرغبات الطلبة في إدانة القمع ومساعدة المضطهدين والنظر إلى المشهد بأنه صراع بين النظام والفوضى.

ونقلت وسائل الأعلام مشاهد للحرم الجامعي بعدة جامعات حيث تتكدس الخيام والبطانيات وأجهزة التدفئة والأطعمة وعدد ضخم من المتظاهرين الذين يحملون الأعلام الفلسطينية ويضعون شعارات تطالب بتحرير غزة ووقف إطلاق النار فيها وإنهاء الحرب، ووقف تعامل الجامعات الأميركية مع نظيرتها الإسرائيلية ووقف الاستثمارات في الشركات التي توفر الأسلحة لإسرائيل، وسحب الأموال التي تضعها الجامعات في الصناديق والشركات التي تستفيد من الغزو الإسرائيلي لغزة واحتلال الأراضي الفلسطينية.

وتشير بعض التقديرات إلى أن الأموال التي تستثمرها الجامعات الأميركية في إسرائيل تصل إلى ما يقرب من 50 مليار دولار، وتستثمر جامعة كولومبيا وحدها أكثر من 13 مليار دولار.

استغلال سياسي

زاد من توتر المشهد في الجامعات الأميركية ظهور رئيس مجلس النواب مايك جونسون في جامعة كولومبيا مندداً بالتجمعات ومطالباً البيت الأبيض باتخاذ إجراءات حاسمة، واقترح الاستعانة بالحرس الوطني والجيش الأميركي لقمع الاحتجاجات التي اعتبرها الجمهوريون معادية للسامية وتهدد الطلبة اليهود.

وقال جونسون خلال زيارته لجامعة كولومبيا إن الطلبة اليهود أخبروه عن أعمال تعصّب شديدة وإنهم يشعرون بعدم الأمان، وأشار إلى شعارات تهديد رفعها بعض الطلبة تعبّر عن تعاطفهم مع حركة «حماس» وتطالب بتدمير إسرائيل. ودعا جونسون رئيسة الجامعة نعمت شفيق إلى تقديم استقالتها ما لم تتمكن من إحلال النظام وإنهاء الفوضى.

من احتجاجات طلاب جامعة كولومبيا تأييداً للفلسطينيين في حرم الجامعة (أ.ف.ب)

وساند عدد من أعضاء الكونغرس من الجمهوريين مطالب جونسون باستدعاء الحرس الوطني، وحث السيناتور الجمهوري جوش هاولي من ولاية ميسوري والسيناتور توم كوتون من أركنساس، إدارة الرئيس جو بايدن باستدعاء الحرس الوطني مشيرين إلى التهديدات التي يتعرض لها الطلبة اليهود.

وقال السيناتور هاولي «أحثكم على تعبئة الحرس الوطني والسلطات الأخرى لحماية الطلاب الأميركيين اليهود في حرم جامعة كولومبيا وأي حرم جامعي آخر يتعرض فيه الطلاب اليهود للخطر».

وأعادت مطالبة رئيس مجلس النواب باستدعاء الحرس الوطني حادثة بارزة وقعت عام 1970 حينما أطلق الحرس النار على الطلبة المتظاهرين ضد حرب فيتنام في جامعة كينت في أوهايو مما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص.

وانتقدت النائبة الديمقراطية ألكساندريا أوكاسيو كورتيز استدعاء الشرطة والقبض على المتظاهرين الشباب في حرم الجامعة، ووصفت ذلك بالعمل التصعيدي والمتهور والخطير، وقالت في حسابها عبر موقع «إكس»: «هذا فشل فادح للقيادة ويعرض حياة الناس للخطر إنني أدين ذلك بأشد العبارات».

توازنات بايدن

وأعلن البيت الأبيض، مساء الأربعاء، أن الرئيس بايدن يدعم حرية التعبير في الجامعات الأميركية. وقالت كارين جان بيير المتحدثة باسم البيت الأبيض إن الرئيس يؤمن بأهمية حرية التعبير وقدرة الناس على التعبير عن أنفسهم بطريقة سلمية، واستطردت أنه «حينما يكون هناك خطاب كراهية وأعمال عنف لابد من مواجهتها»، مشيرة إلى أن الرئيس بايدن ندد بمعاداة السامية وأكد أنه لا مكان لها في حرم الجامعات.

ويحاول البيت الأبيض الموازنة بين دعم إسرائيل وعدم جعل هذا الدعم يؤثر على إعادة انتخاب بايدن في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل في الوقت نفسه، خاصة مع تزايد الغضب لدى أوساط كبيرة من الشباب الديمقراطي، ويسير البيت الأبيض على خط رفيع بين الدفاع عن القيم الأميركية والحقوق المتعلقة بحق التعبير والاحتجاج السلمي وبين التوجهات لوقف الاحتجاجات من منطلق أنها تشجع خطاب الكراهية ومعاداة السامية.

اعتقالات بالعشرات

ولم يقتصر تدخل الشرطة واعتقال العشرات من طلبة جامعة كولومبيا، بل امتدت اعتقالات الشرطة للطلبة في جامعة ييل وجامعة جنوب كاليفورنيا حيث أعلنت شرطة لوس أنجليس أنه تم القبض على 93 شخصاً في جامعة جنوب كاليفورنيا للاشتباه في التعدي على ممتلكات الغير. وتعد اعتقالات جامعة جنوب كاليفورنيا أكبر اعتقالات جماعية في الحرم الجامعي منذ بدء المظاهرات الأسبوع الماضي.

وقالت كلية ولاية كاليفورنيا للفنون التطبيقية إنها ستظل مغلقة على الأقل خلال عطلة نهاية الأسبوع، حيث احتل المتظاهرون، ومن بينهم غير الطلاب، مبنيين في الحرم الجامعي. وقالت مدرسة الفنون إنه تم انتهاك العديد من القوانين، بما في ذلك مقاومة الاعتقال وتدمير وإتلاف الممتلكات والتعدي الإجرامي. واحتجزت الشرطة تسعة طلاب في جامعة منيسوتا وعدد آخر من الطلبة في ولاية أوهايو

وقام الطلاب في جامعات أخرى، بما في ذلك جامعة براون وكلية إيمرسون وجامعة هارفارد من بين جامعات أخرى، بتنظيم احتجاجات وإنشاء معسكرات.

وفي جامعة تكساس في أوستن، تم القبض على 34 شخصاً بعد رفضهم إنهاء الاحتجاج داخل الحرم الجامعي، وقالت الشرطة إنها قامت بعمليات القبض بناء على طلب الجامعة وحاكم ولاية تكساس، جريج أبوت، لمنع التجمع غير القانوني. وهاجم حاكم تكساس الجمهوري المظاهرات قائلاً على موقع «إكس»: «هؤلاء المتظاهرون مكانهم السجن»، مضيفاً أنه يجب طرد الطلاب الذين ينضمون إلى ما وصفه بالاحتجاجات المعادية للسامية في الجامعات العامة، وقال «لن يتم التسامح مع معاداة السامية في تكساس».

صب الزيت على النار

وجاءت تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لتصب الزيت على النار وتزيد من حدة الانقسام حول المظاهرات. وقال نتنياهو في مقطع فيديو إن «ما يحدث في حرم الجامعات الأميركية أمر مروع… لقد استولى الغوغاء المعادون للسامية على الجامعات الرائدة ويطالبون بإبادة إسرائيل ويهاجمون الطلبة اليهود وأعضاء هيئة التدريس اليهود».

وقارن رئيس الوزراء الإسرائيلي ما وصفه بمعاداة السامية في الجامعات الأميركية بما حدث في الجامعات الألمانية في الثلاثينيات، وقال «لا بد من وقف هذا الأمر وإدانته بشكل قاطع»، وأضاف «لا يمكن للعالم أن يقف مكتوف الأيدي».

وتقدّم تعليقات نتنياهو دافعاً للقادة الجمهوريين للاستمرار في انتقاد المتظاهرين واتهامهم بمعاداة السامية واتهام مديري الجامعات والديمقراطيين وإدارة بايدن بالفشل في حماية الطلبة اليهود.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى