أخبار العالم

الإكوادور: مقتل ستة سجناء كولومبيين متهمين باغتيال المرشح الرئاسي فيلافيسينسيو



أعلنت السلطات في الإكوادور مقتل ستة سجناء كولومبيين الجمعة كانوا متهمين باغتيال المرشح الرئاسي فرناندو فيلافيسينسيو في 9 أغسطس/آب، خلال “اضطرابات” في سجن بمنطقة غواياكيل جنوب غرب البلاد. وأعلن الرئيس غييرمو لاسو الذي كان في رحلة خارجية عودته فورا مؤكدا سعيه إلى الكشف عن ملابسات الحادثة.

نشرت في:

2 دقائق

لقي ستة سجناء كولومبيين اتهموا باغتيال المرشح الرئاسي الوسطي فرناندو فيلافيسينسيو في أغسطس/آب الماضي، مصرعهم الجمعة إثر اندلاع “اضطرابات” داخل سجن في غواياكيل جنوب غرب البلاد، وفق السلطات.

في هذا الشأن، أعلن الرئيس اليميني غييرمو لاسو، الذي كان في رحلة خاصة إلى نيويورك وكان من المتوقع أن يصل كوريا الجنوبية السبت في زيارة رسمية، على موقع إكس أنه سيعود فورا إلى الإكوادور، داعيا إلى اجتماع لكبار المسؤولين الأمنيين. وقال لاسو: “لا تواطؤ ولا إخفاء. هنا ستعرف الحقيقة”.

 


 

وكان النائب فرناندو فيلافيسينسيو وهو صحافي سابق يبلغ من العمر 59 عاما وكان أحد المرشحين للجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية، قتل رميا بالرصاص على يد مجموعة من القتلة بعد تجمّع انتخابي في كيتو في 9 أغسطس/آب، قبل أحد عشر يوما من الانتخابات.

وأُلقي القبض على ستة كولومبيين من أصحاب السوابق الخطيرة في حالة تلبّس، وقُتل آخر على يد الحرّاس الشخصيين للمرشح. وفي المجمل، تمّ اعتقال حوالي عشرة أشخاص خلال التحقيق الذي أعقب الحادثة.

هذا، وأعلنت إدارة السجن في بيان بأن “الأشخاص الستة المحرومين من حريتهم الذين قُتلوا” في سجن “غواياس 1” في غواياكيل “هم من الجنسية الكولومبية واتهموا باغتيال المرشح الرئاسي السابق فرناندو فيلافيسينسيو”.

ولم تقدّم السلطات سوى القليل من التفاصيل بشأن عملية القتل هذه، التي وقعت قبل أيام قليلة من الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية بين صديق مقرّب للرئيس الاشتراكي السابق رافاييل كوريا الذي كان فيلافيسينسيو معارضا شرسا له ومرشحا لليمين.

فرانس24/ أ ف ب





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى