أخبار العالم

الإصابة تُغيّب غويري عن «التشكيلة الجزائرية»



علي الحمادي: اللعب للعراق يمنحني الكبرياء… و حلمي «البريميرليغ»

يأمل منتخب العراق في الاستفادة من جهود المهاجم الواعد علي الحمادي، المتألق في الملاعب الإنجليزية مع فريق ويمبلدون، عندما يشارك في نهائيات كأس آسيا لكرة القدم في قطر الشهر المقبل.

وقبل تعاقده مع ويمبلدون، المنتمي لدوري الدرجة الثالثة الإنجليزي، في يناير (كانون الثاني) الماضي، كان الحمادي قد لعب 26 مباراة فقط على مستوى المحترفين، وربما لم ينتظر منه ناديه الكثير في سن 20.

لكنه بعد خوض 47 مباراة مع ويمبلدون سجل خلالها 26 هدفاً بجانب 8 تمريرات حاسمة، جذب الحمادي الأنظار، وبات مشروعاً لنجم في الدوري الإنجليزي الممتاز قريباً، كما أنه متحمس لترك بصمة مع العراق في كأس آسيا.

ولد الحمادي في العراق لكنه انتقل بعد عام واحد إلى ليفربول بعد بدء الحرب في بلاده، وبدأ اللعب مع ناشئي ترانميري روفرز ثم سوانزي سيتي.

وبدأ مشواره الاحترافي مع وايكومب واندرارز بدوري الدرجة الثانية، لكنه قرر الانتقال إلى درجة أدنى بحثاً عن فرص منتظمة في اللعب رغم تمسك النادي به.

وقال في مقابلة لمحطة «سكاي سبورتس»: «أردت إثبات نفسي كمهاجم رئيسي وكان يجب أن اتخذ قرار الرحيل».

وأضاف بلهجة ناضجة رغم صغر سنه «أنا مفعم بالثقة دائما، أعتقد أن الثقة اختيار وليست شيئاً نابعاً من نتائج ولا يجب أن يتحكم به آخرون، يجب أن يتحلى المهاجم بعقلية مختلفة عن بقية اللاعبين لأنه يتم الحكم عليه من عدد الأهداف، لكن إن لم تسجل يجب أن تركز في أمور أخرى تساعد بها الفريق».

وتابع: «أنا لست مجرد لاعب شاب يفرح بالتسجيل ويرضى عن نفسه، أريد تحقيق إنجازات بمسيرتي، من الرائع أن أسجل أهدافاً أساعد بها فريقي في الارتقاء بجدول الدوري أو التقدم في الكؤوس. أنا متحمس للغاية وأتمنى فقط أن أتجنب الإصابات».

وخاض الحمادي مباراته الأولى مع العراق في سن 19 خلال تعادل أمام سوريا في نوفمبر (تشرين الثاني) 2021، ويفخر دائماً بكل لحظة يمثل فيها منتخب بلاده بعد وصوله إلى 11 مباراة دولية.

وأوضح: «إنه مصدر فخر هائل لعائلتي وشرف لا يحظى به كثيرون، لا أعتبر وجودي مضموناً بل اعتبره امتيازاً، مر العراق بظروف صعبة كثيرة ولجأ الناس دائماً إلى كرة القدم كملاذ وسط الحروب، المنتخب يمثل بارقة أمل، أشعر بالضغط مع المنتخب دائماً لكنه ضغط جميل وأحاول أن ارتقى للتطلعات».

وفي الشهر الماضي سجل الحمادي هدفاً في الفوز 5-1 على إندونيسيا بتصفيات كأس العالم 2026 وسط نحو 64 ألف مشجع، وقال «كانت لحظة مجنونة ولطالما حلمت بها، لا أعتقد أنني يمكنني وصف الشغف والحماس لدى الجماهير العراقية.
اللعب للمنتخب منحني الكبرياء بالمعنى الجيد للعودة إلى إنجلترا بجاهزية وثقة وارتياح.

واضاف: «أود اللعب في الدوري الإنجليزي الممتاز وفي أعلى مستوى ممكن وأعمل بجد يوميا من أجل ذلك» لكن يأمل ويمبلدون أولاً في أن يساعده للارتقاء للدرجة الثانية هذا الموسم بعد عودته من قطر.

ويحتل ويمبلدون المركز السابع في دوري الدرجة الثالثة حالياً بفارق 13 نقطة عن القمة.

وتضم تشكيلة الإسباني خيسوس كاساس مدرب العراق العديد من المحترفين بأندية أوروبية، وأبرزهم لاعب الوسط زيدان إقبال لاعب مانشستر يونايتد السابق وأوتريخت الهولندي الحالي.

وينافس العراق، بطل كأس آسيا مرة واحدة في 2007، بالمجموعة الرابعة وتضم اليابان وإندونيسيا وفيتنام.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى