أخبار العالم

الأوبرا المصرية تتفاعل مع أحداث غزة بأغانٍ وطنية وعربية


تقدم دار الأوبرا المصرية العديد من الأغاني الوطنية والعربية في حفلاتها المقررة الخميس والجمعة، تفاعلاً مع أحداث غزة، من بينها حفل لفرقة أوبرا الإسكندرية، تُقدَّم فيه أغنية «القدس العتيقة»، وحفل آخر للفرقة القومية للموسيقى العربية، تُقدَّم من خلاله أغانٍ عربية لفلسطين مثل «زهرة المدائن» و«أصبح عندي الآن بندقية».

ويشهد مسرح سيد درويش (دار أوبرا الإسكندرية) حفلاً موسيقياً بقيادة المايسترو محب فؤاد، يقدم فيه عدد من المطربين مجموعة من أغاني الزمن الجميل، ومنها أغنية «القدس العتيقة»، إحدى أشهر أغنيات فيروز، من كلمات وألحان الأخوين الرحباني.

مسرح الجمهورية (تصوير: عبد الفتاح فرج)

الناقد الموسيقي فوزي إبراهيم عدّ هذا التفاعل مع الأحداث «مهماً ومطلوباً»، مضيفاً، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، أن هذا «هو الدور المطلوب من كل المنافذ والجهات التي تعبّر عن صوت القوى الناعمة الذي هو في الأصل صوت الشارع».

ولفت إبراهيم إلى أن «الأغاني الوطنية والحماسية كانت وما زالت وسيلة مهمة للتعبئة المعنوية للجنود وللشعوب؛ خصوصاً أنها تحاكي مشاعر الناس». وعدّ حضور تلك الأغاني في حفلات الأوبرا الآن مهماً جداً بوصفه نوعاً من التضامن مع أهل غزة.

جانب من حفل سابق للأوبرا المصرية (الأوبرا المصرية)

وتقدم الفرقة القومية العربية للموسيقى بقيادة المايسترو حازم القصبجي حفلاً غنائياً (الجمعة) على مسرح الجمهورية بالقاهرة يتضمن عدداً من الأغاني الوطنية والحماسية، مثل «مصريتنا وطنيتنا»، و«عدى النهار»، و«حلوة بلادي»، و«يا بلادي»، و«زهره المدائن»، و«أصبح عندي الآن بندقية».

ووصف إبراهيم القوى الناعمة من المطربين والمؤلفين والملحنين بأنهم «يعبّرون عن صوت الشارع»، واعتبر أن «الفنان له سلاحه الذي يستطيع أن يدعم به القضية ويدعم به الأشقاء في غزة»، متمنياً أن «يستمر الفن في القيام بهذا الدور، وأن يتم تقديم المزيد من هذه الحفلات».

مسرح الجمهورية التابع لدار الأوبرا المصرية (تصوير: عبد الفتاح فرج)

وتأسست الفرقة القومية العربية للموسيقى عام 1989؛ بهدف جمع التراث الموسيقي والغنائي العربي، والعمل على إعادة تقديمه بأسلوب أكاديمي وعلمي، لتتمكن الأجيال الجديدة من التعرف على التراث الموسيقي العربي، ولحفظ هذا التراث وحمايته من الاندثار.

وكانت وزارة الثقافة المصرية قد أعلنت تأجيل الدورة الـ32 من مهرجان الموسيقى العربية التي كان مقرراً عقدها في الفترة من 24 أكتوبر (تشرين الأول) حتى 2 نوفمبر (تشرين الثاني)، وجاء قرار التأجيل بعد مرور أسبوع على اندلاع حرب غزة.

وكان من المقرر أن يشارك في المهرجان، المطربون أنغام وأصالة وعلي الحجار ومدحت صالح وحمزة نمرة وأحمد سعد ومي فاروق ومروة ناجي وتامر عاشور وفؤاد زبادي وآيات فاروق وغيرهم، بحسب ما ورد في مؤتمر صحافي قبل تأجيل المهرجان.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى