أخبار العالم

الأربعاء… بايدن إلى إسرائيل ثم يلتقي قادة فلسطين والأردن ومصر في عمّان



أكدت الإدارة الأميركية زيارة الرئيس جو بايدن إلى إسرائيل، يوم الأربعاء، حيث يلتقي رئيس الوزراء الإسرائيلي والمسؤولين الإسرائيليين في تل أبيب، ثم يغادر إلى العاصمة الأردنية عمّان في نفس اليوم، للقاء العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وأعلن وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، أن الرئيس بايدن سيقوم بزيارة إسرائيل، يوم الأربعاء. وقال للصحافيين في السفارة الأميركية في القدس، فجر الثلاثاء، «الرئيس بهذه الزيارة سيؤكد تضامن الولايات المتحدة مع إسرائيل، والتزامنا الصارم بأمنها، وسيؤكد حق إسرائيل في ملاحقة الإرهابيين والحصول على أكبر قدر من المعلومات حول وضع الرهائن حتي نتمكن من تطوير الخيارات السياسية».

وأضاف «سيؤكد الرئيس رسالتنا الواضحة إلى أي دولة أو منظمة تحاول الاستفادة من هذه الأزمة لمهاجمة إسرائيل، ولتحقيق هذه الغاية قام بنشر مجموعتين من حاملات الطائرات والأصول العسكرية الأخرى في المنطقة».

وأوضح وزير الخارجية الأميركي أن بايدن سيتلقى شرحاً شاملاً حول أهداف إسرائيل واستراتيجيتها في الحرب، وسيستمع للطريقة التي ستدير بها إسرائيل عملياتها لكي تقلل من الخسائر في صفوف المدنيين وتمكن المساعدات الإنسانية من التدفق إلى المدنيين في غزة بطريقة لا تفيد «حماس».

لقاءات عمان

من جانبه، أكد جون كيربي المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي – في مؤتمر تليفوني مع الصحافيين – أن الرئيس بايدن سيصل إلى إسرائيل في لحظة حرجة، لكنه يتطلع للاستماع إلى استراتيجية إسرائيل ووتيرة العمليات العسكرية واحتياجات إسرائيل لمواصلة الدفاع عن شعبها، حتى يعمل مع الكونغرس لتلبية هذه الاحتياجات.

وقال كيربي «ستتضمن المحادثات أيضاً، تنسيق الجهود لإعادة الأميركيين إلى وطنهم، ومناقشة توصيل المساعدات الإنسانية إلى المدنيين في غزة بطريقة لا تفيد حماس لكن تفيد سكان غزة، وبالطبع تأمين ممر آمن لخروج الناس». وشدد أن الرئيس الأميركي سيكرر تأكيداته أن «حماس» لا تدافع عن حق الشعب الفلسطيني في الكرامة وتقرير المصير، كما سيناقش الاحتياجات الإنسانية لجميع المدنيين في غزة.

وأشار كيربي إلى أن بايدن سيتوجه بعد زيارته لإسرائيل إلى عمان للقاء العاهل الأردني والرئيس المصري والرئيس الفلسطيني. وأوضح أن بايدن سيستمع إلى القادة وسيناقش معهم توفير نوع من الممر الآمن للمدنيين.

وشدد كيربي أن بايدن في لقائه مع رئيس السلطة الفلسطينية سيؤكد مرة أخرى أن «حماس» لا تمثل الغالبية العظمي من الشعب الفلسطيني، بل إن الشعب الفلسطيني هو ضحية حركة «حماس» التي تستخدمهم كدروع بشرية.

وفيما يتعلق بالمخاوف من قيام إيران بخطوات تؤدي إلى تصعيد الصراع إذا شنت إسرائيل هجوماً برياً على غزة، قال كيربي «هناك أمرين، الأول أن الرئيس بايدن بزيارته يرسل رسالة عالية وواضحة مفاداها أننا لا نريد أن نرى تصعيداً ولا نريد أن نرى هذا الصراع يتسع ولا نريد أن نرى أي جهة تنخرط في الصراع بما في ذلك إيران». وأضاف «الأمر الثاني، أننا لم نر ما يشير أن هذا (تصعيد الصراع) سيحدث بالضرورة في الوقت الحالي لكننا نراقبه عن كثب».

وفي سؤال حول توقيت الهجوم البري الإسرائيلي على قطاع غزة وهل سيبدأ بعد مغادرة الرئيس بايدن للمنطقة، قال كيربي «نحن لن نملي على إسرائيل عملياتها، لن نفعل ذلك، وبالتأكيد لن نتحدث عن العمليات المستقبلية وتوقيتها، وأعتقد أننا سنكون حذرين».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى