أخبار العالم

الأخطاء التنظيمية في ملعب الاتفاق لن تتكرر

[ad_1]

عبّر رئيس دائرة الإعلام والاتصال بنادي الاتفاق عمر الجغيمان عن أسفه للمشاكل التنظيمية التي صاحبت مباراة فريقه أمام الاتحاد، الجمعة، ضمن الدوري السعودي للمحترفين.

وقال الجغيمان في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»: «تابعنا بكل حرص الأحداث التنظيمية التي رافقت مواجهة الاتحاد أمس، وعليه فإن إدارة النادي تتقدم بالشكر الجزيل لكل جماهير الاتفاق والاتحاد التي حضرت المباراة. كما نعرب عن أسفنا الشديد للمشاكل التنظيمية التي صاحبت المباراة ومنها عدم الالتزام بالجلوس في المقاعد المحددة».

وتابع: «نؤكد أننا حريصون أشد الحرص على تقنين مشاكل بيع التذاكر في السوق السوداء والتشديد على المنظمين بأهمية التزام كل مشجع بالجلوس في مقعده لتجنب الوقوع في مثل هذه الأمور».

وأشار الجغيمان إلى أن إدارة النادي قد رصدت عدداً من المخالفات وستسعى لحلها مستقبلاً.

وأتم: «نعد جماهيرنا الغالية بالعمل على تقديم أفضل تجربة تشجيع في الملاعب الرياضية، وسنسعى لتفادي كل الأخطاء التي وقعت في المباراة الماضية».

وكانت مباراة الاتفاق والاتحاد، التي أُقيمت الجمعة، على ملعب الاتفاق الجديد، ضمن منافسات الجولة الـ14 من الدوري السعودي قد شهدت ربكة تنظيمية بسبب بعض أخطاء الشركة القائمة على المهمة.

وحسم التعادل الإيجابي لقاء الاتفاق والاتحاد بهدف لكل فريق، في أول مواجهة يحتضنها ملعب الاتفاق الجديد. وتراوحت أسعار تذاكر المباراة بين 10 و400 ريال، حسب الفئة، وجرى تقاسمها بين جماهير الاتفاق والاتحاد بواقع 70 في المائة لأصحاب الأرض، و30 في المائة لجماهير الفريق الضيف.

جماهير اتحادية آزرت فريقها خلال المواجهة (تصوير: عيسى الدبيسي)

وواجهت بعض الجماهير مشكلة في الجلوس بمقاعدها نتيجة عدم الالتزام بالمقاعد من قبل البعض، كما لم يتمكن عدد من المشجعين الدخول إلى الملعب إلا عقب بداية اللقاء.

وعبّرت جماهير الاتفاق عن غضبها من سوء التنظيم خلال مواجهة الاتحاد على مواقع التواصل الاجتماعي.

يذكر أن المباراة على أرض الميدان كانت قمة في الإثارة وانتهت بالتعادل بين الفريقين، وأشار الإنجليزي ستيفن جيرارد، مدرب الاتفاق، إلى أنهم لعبوا مباراة صعبة أمام فريق كبير (الاتحاد)، الذي أحدث مؤخراً تغييراً على مستوى جهازه الفني، وهذا أمر خلق دافعاً للاعبيه.

وأوضح جيرارد، في المؤتمر الصحافي الذي أعقب مواجهة الاتحاد التي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله: «اللاعبون أحسوا بالإحباط في غرفة تبديل الملابس بعد مباراة الاتحاد، وأنا سعيد بما قدموه من أداء فني عالٍ، وأحييهم على روحهم وحرصهم على الفوز، وهدف الاتحاد جاء من خطأ فردي من قبلنا».

ورداً على سؤال «الشرق الأوسط» حول عدم احتساب أي ضربة جزاء للفريق في 16 مباراة خاضها حتى الآن بالدوري وكأس الملك، قال: «صحيح هذا ملاحظ، ولكن لست أنا من يقرر احتساب ضربات الجزاء لفريقنا، قد نكون الفريق الوحيد الذي لم يتحصل على ضربة جزاء، ولكن أعتقد كُنا نستحق الحصول عليها في أكثر من مباراة».

وختم الإنجليزي حديثه: «كان يمكننا وضع إصابة المهاجم موسى ديمبيلي شماعة لتراجع فاعلية الهجوم، لكن نحن نجتهد لتعويض غيابه».

فيما أكد الأرجنتيني مارسيلو غاياردو مدرب فريق الاتحاد، أن لاعبي فريقه سينسجمون مع طريقته وأسلوبه بشكل أكبر في المباريات المقبلة، مبيناً أنهم ما زالوا لم يعتادوا أسلوبه، كون المواجهة التي جمعت فريقه بالاتفاق هي أول مباراة له مدرباً للفريق.

الجغيمان أكد أنهم سيسعون لتلافي الأخطاء التنظيمية على ملعبهم مستقبلا (نادي الاتفاق)

وقال غاياردو، في المؤتمر الصحافي الذي أعقب مواجهة فريقه التي جمعته بفريق الاتفاق: «كان لا بد من إجراء تغييرات بسيطة في قائمة الفريق بسبب الإصابات، ومع المباريات المقبلة يمكن أن يكون الانسجام أكبر ويتفهم اللاعبون طريقتي»، مضيفاً: «حصلنا على فرص عدة في الشوط الأول، ولكن فوجئنا بهدف اتفاقي، وعدلنا النتيجة في الشوط الثاني».

ورداً على سؤال «الشرق الأوسط» عن إهدار فريقه عدداً من الفرص رغم وجود مهاجمين بارزين في صفوفه، قال: «لعبنا بأفضل ما لدينا، ووصلنا إلى مرمى المنافس مرات عدة، والتكتل الاتفاقي ضيق المساحات علينا، ومن فرصة واحدة سجل الاتفاق هدفه».

وأخفق الاتحاد في تسجيل انطلاقة مثالية مع مدربه الجديد الأرجنتيني غاياردو.

وعاد الاتحاد للتعادل بعد انتصاره الذي سبق فترة التوقف أمام أبها، ليرفع رصيده إلى 25 نقطة، في الوقت الذي واصل فيه الاتفاق رحلة الابتعاد عن الانتصارات للمواجهة الثالثة على التوالي وبلغ النقطة 23.

ودوّن الهولندي فينالدوم لاعب فريق الاتفاق اسمه في سجلات النادي إلى الأبد بعدما سجل أول أهداف «فارس الدهناء» في ملعبه الجديد.

فقبل نهاية الشوط الأول بدقائق قليلة، أرسل هندرسون كرة ساقطة نحو منطقة الجزاء ارتقى لها حمدان الشمراني ولدغها برأسه تصدى لها باولو فيكتور ببراعة، لكنها عادت مجدداً لمنطقة الجزاء لتجد الهولندي فينالدوم الذي ركنها في الشباك معلناً الهدف الأول لفريقه.

وتمكن المغربي عبد الرزاق حمد الله من إدراك التعادل لفريقه الاتحاد مطلع الشوط الثاني بعدما استقبل تمريرة مثالية من فابينهو داخل منطقة الجزاء ركنها ببراعة داخل الشباك.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى