أخبار العالم

اقتراح عالمة كيمياء أميركية لطريقة تحضير الشاي يثير جدلاً في بريطانيا


«الرحلة 404» يلامس قضايا اجتماعية مصرية شائكة

مشوار طويل قطعه فيلم «رحلة 404» بين الكتابة والتحضير والتصوير، قبل أن ينطلق عرضه بمصر، مساء الأربعاء، تحت لافتة للكبار فقط (+ 18)، بينما يُعرض عربياً أول فبرابر (شباط) المقبل.

يلامس الفيلم قضايا اجتماعية شائكة، عبر أحداثه التي تدور حول امرأة شابة تقرر السفر لأداء فريضة الحج، متطلعة للتوبة عن أخطاء ارتكبتها في الماضي، لكن مشكلة طارئة تجعلها تعيد تواصلها مع أشخاص من ماضيها لحاجتها مبلغاً من المال في رحلة تكشف كثيراً من خبايا «الماضي الملوث».

الفيلم من بطولة منى زكي، وشيرين رضا، ومحمد فراج، ومحمد ممدوح، وخالد الصاوي، ورنا رئيس، وجيهان الشماشرجي، وحسن العدل. ويشهد الفيلم عودة الممثلة نادية شكري بطلة مسرحية «العيال كبرت» ضيف شرف، وهو من تأليف محمد رجاء، وإخراج هاني خليفة، وإنتاج محمد حفظي وشاهيناز العقاد.

منى زكي خلال العرض الخاص للفيلم (الشركة المنتجة)

وشهد العرض الخاص للفيلم حضور أبطاله، بجانب الفنان أحمد حلمي الذي جاء ليدعم زوجته في تجربتها الجديدة، كما حضره عدد كبير من الفنانين. تعيش «غادة» (منى زكي) صراعاً نفسياً طوال الفيلم في ظل رغبتها في التطهر والتوبة عن ماضيها، بينما يدفعها مَن حولها جميعاً دفعاً لطريق الحرام، فهل تستسلم أم تتمسك بالتوبة وترفض أن يلوثها الماضي مرة أخرى؟

نقاد أشادوا بأداء زكي في الفيلم (الشركة المنتجة)

امرأة و4 رجال، تعود إليهم غادة لطلب مبلغ من المال على سبيل الاقتراض، وهم شهيرة (شيرين رضا)، التي تستغل حاجتها لتدفعها للعودة للخطيئة، وهشام، ويؤدي دوره الفنان محمد علاء، الذي ربطتها به علاقة سابقة، ومحمد ممدوح زميلها بالجامعة الذي خدعها باسم الحب، وياسر (خالد الصاوي) الذي يواجه أزمة في حياته، وطارق (محمد فراج) الذي تزوجته لستة أشهر ثم اكتشفت عقدته النفسية التي لازمته منذ طفولته.

لا يقع الفيلم في هوة الابتذال، ولا يتضمن مشاهد إباحية رغم موضوعه، ولا يعتمد على مشاهد «الفلاش باك» بل تدور الأحداث من خلال سرد سلس وجذاب بإيقاع متماسك بفضل مونتاج محمد عيد.

وأكدت منى زكي في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أنها أُعجبت كثيراً بقصة الفيلم لأنها ليست مجرد رحلة عابرة لامرأة، بل تتضمن رسائل فلسفية عميقة، معبرة عن تمنياتها أن تصل للجمهور، موضحة أن الفيلم يعرض لحالة الإنسان عموماً حين يقع في أخطاء ويسعى للتوبة، فهو يتساءل دائماً: هل يسامحني الله عمّا فعلت؟.

وأضافت زكي قائلة إنها «تعشق العمل مع المخرج هاني خليفة؛ لأنه يحب الممثل، ولديه خبرة عريضة في كيفية تأهيله للأداء المناسب، لذلك لم تستعن بأي مدرب تمثيل في وجود مخرج مثله؛ حيث وجهها كثيراً في تفاصيل الشخصية».

المخرج هاني خليفة ومنى زكي مع بعض أفراد فريق الفيلم (الشركة المنتجة)

ونفى المؤلف محمد رجاء أن يكون الفيلم عن قصة واقعية، مؤكداً أنه تجسيد لفكرة الصراع بين الخير والشر، وحوار الإنسان مع ضميره، فنحن دائماً نوضع أمام سلسلة من الاختيارات تضعنا في اختبارات كل لحظة.

وأضاف في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن المناقشة مع جهاز الرقابة حول الفيلم كانت مثمرة فنياً واجتماعياً؛ لأن الفنان يعمل بشكل منطلق، لكن حين نقدم الفيلم للواقع لابد أن نتناقش لنصل إلى حل وسط وهو ما حدث، فقد وصلنا لحل لا يكون مزعجاً اجتماعياً، وفي الوقت نفسه يحافظ على طموح الفيلم الفني.

وحول تغيير عنوان الفيلم، قال إنه ارتبط أكثر بعنوانه الأول «القاهرة- مكة» على مدى 13 سنة منذ كتابته للفكرة، كما أن عنوان «رحلة 404» أيضاً ملائم، لكنه لم يعتده بعد، مشيراً إلى أنه أحب الفيلم والعمل مع المخرج هاني خليفة الذي تجمعه به «كيمياء» تظهر في أعمالهما معاً، على حد قوله.

المؤلفة الموسيقية الأردنية سعاد بوشناق (الشركة المنتجة)

تلعب الموسيقى التصويرية التي وضعتها الأردنية سعاد بوشناق دوراً مؤثراً في كثير من مشاهد الفيلم. وأكدت بوشناق لـ«الشرق الأوسط» أنها عاشت في تحدٍ للوصول إلى هذه الصيغة النهائية، حيث أراد المخرج هاني خليفة أن تنطوي على قدر من الغموض، ولا تعبر بشكل صريح عن الحالة الدرامية، مشيرة إلى سعادتها بالعمل لأول مرة بالسينما المصرية، ومع فريق عمل كبير ومميز.

ووفقاً للناقد أحمد سعد الدين فإن الفيلم يعمل على تعرية بعض المواقف، وكشف كثير من الخلل بالمجتمع كونه مجتمعاً قاسياً يعامل الفرد بماضيه ولا يغفر له، مشيراً إلى أن المخرج هاني خليفة ومنذ فيلمه الأول «سهر الليالي» يهوى الدخول إلى ما وراء الأبواب، باحثاً في العلاقات الاجتماعية المتشابكة والهشّة، والأسر المفككة التي خرجت من طبقة شعبية فقيرة لكن لا يعنيها سوى أن تستحوذ على أموال الابنة رغم أنها تعرف مصدرها، لافتاً إلى أن الفيلم لم يتوقف عند أسباب هذا الانقلاب الذي دفع بالبطلة لهذا التحول في حياتها رغم تميز السيناريو وتكثيفه للأحداث.

بوستر الفيلم (الشركة المنتجة)

ويرى سعد الدين أن الفنانة منى زكي تقدم بالفيلم أجمل أدوارها في السنوات الأخيرة، بأداء صادق ومعبر، وشخصية تحمل كثيراً من التناقضات، قائلاً إن منى تستحق عن هذا الفيلم جائزة «أحسن ممثلة»، كما يشير لتميز كل من محمد ممدوح، ومحمد فراج، في دورَيهما… وأن «السيناريو هو بطل الفيلم الذي أتاح لفريق العمل أن يعزف سيمفونية سينمائية رائعة» على حد تعبيره.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى