أخبار العالم

استقبال حار لوثائقي يستعيد محطات رئيسية في حياة الممثلة الفلسطينية هيام عباس



حظي الفيلم الوثائقي “باي باي طبريا”، الذي يستعيد محطات رئيسية في حياة الممثلة الفرنسية الفلسطينية هيام عباس، باستقبال حار السبت خلال عرضه في مهرجان مراكش الدولي للسينما، على خلفية الحرب في قطاع غزة. وكانت هيام عباس، المولودة عام 1960 في شمال إسرائيل، هاجرت في ثمانينات القرن العشرين إلى لندن ثم إلى باريس، مدفوعة برغبتها في دخول مجال السينما.

نشرت في:

3 دقائق

“باي باي طبريا”.. عُرض الفيلم الوثائقي، الذي يستعيد محطات رئيسية في حياة الممثلة الفرنسية الفلسطينية هيام عباس، السبت في مهرجان مراكش الدولي للسينما (24 تشرين الثاني/نوفمبر-2 كانون الأول/ديسمبر)، وصف تصفيق حار من الجمهور المغربي على خلفية الحرب في قطاع غزة.

وهتف الجمهور الحاضر بعبارة “تحيا فلسطين” بعد عرض الفيلم – Bye Bye Tiberias (“باي باي طبريا”) – الذي يشارك في المنافسة وأخرجته (ابنة هيام عباس) الفرنسية الجزائرية لينا سويلم.

وقالت لينا سويلم إن “القصص التي ترويها هاتيك النسوة في هذا الفيلم لا تتمحور فقط حول تناقل بين امرأة وأخرى، أو من ابنة إلى أمها، أو من أم إلى ابنتها”، بل إنها “تنقل قصة أشخاص محرومين من هويتهم”.

وأضافت: “نحارب محو (الهوية) من خلال قصصنا، وهذه الصور تشكل دليلاً على وجودٍ يتم إنكاره”، لافتة إلى أنها تفكر “في سكان غزة الذين هم في الواقع أبناء وأحفاد اللاجئين الفلسطينيين، الذين يحاولون مثل سائر البشر أن يجدوا مكاناً لهم في العالم”.

عائلة عباس هُجرت قسرا عام 1948

فهذا الفيلم الوثائقي “يفتح آلام الماضي”، ليعكس الخيارات الحياتية الصعبة التي تواجهها هيام عباس ونساء من عائلتها، متخذا نقطة البداية من النكبة الفلسطينية وقيام دولة إسرائيل عام 1948 وما رافقها من تهجير ونفي.

هُجّرت عائلة هيام عباس قسرا عام 1948 من طبريا إلى دير حنا، على بعد حوالي ثلاثين كيلومترا إلى الشمال الغربي، وهو ما يرويه الفيلم من خلال العديد من الأرشيفات الشخصية.

هاجرت هيام عباس، المولودة عام 1960 في شمال إسرائيل، في ثمانينات القرن العشرين إلى لندن ثم إلى باريس، مدفوعة برغبتها في دخول مجال السينما. وأدت أدوارا كثيرة خلال مسيرتها الطويلة، أبرزها في “العروس السورية” (إران ريكليس، 2004)، و”ميونيخ” (ستيفن سبيلبرغ، 2005)، “الجنة الآن” (هاني أبو أسعد، 2005) والمسلسل الأميركي “ساكسيشن”.

ترشيح لجائزة الأوسكار

كان لعرض هذا الفيلم في مراكش وقع خاص بفعل توقيته بموازاة الحرب بين إسرائيل وحماس في قطاع غزة.

ومن المقرر طرحه في صالات السينما الفرنسية خلال الربيع المقبل، على أن يمثل فلسطين في المنافسة على جائزة أوسكار أفضل فيلم دولي لعام 2024.

وقالت هيام عباس للجمهور في مهرجان مراكش: “لقد قلتُ لنفسي إنه لا ينبغي أن أكون عاطفية أكثر من اللازم، ولكن من الصعب علينا، نحن الفلسطينيين، ألا نكون كذلك”.

ومن الأمور اللافتة خلال الدورة العشرين لهذا المهرجان، إلغاء العروض التقليدية في ساحة جامع الفنا، بسبب الرغبة في تنظيم فعالية “رصينة بلا احتفالات” بسبب حرب غزة، بحسب المنظمين.

فرانس24/ أ ف ب



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى