أخبار العالم

ازدهار سياحي في لوس ألاموس… مدينة تصوير «أوبنهايمر» الغامضة


لم يكتفِ فيلم «أوبنهايمر» الذي بلغت إيراداته مليار دولار بتحقيق أرباح كبيرة للاستوديوهات الهوليوودية، بل كان من مفاعيله أيضاً ازدهار سياحي في مدينة لوس ألاموس التي يلفّها الغموض.

فمعظم وقائع فيلم المخرج كريستوفر نولان، الذي يتناول سيرة مخترع القنبلة الذرية، ويُعدّ الأوفر حظاً لنيل جائزة الأوسكار لأفضل فيلم، تدور في لوس ألاموس، وهي بلدة بُنيَت على عجل في ولاية نيو مكسيكو لإيواء مختبر سري للغاية، نزولاً عند اقتراح من روبرت أوبنهايمر.

منظر لموقع التصوير حيث قام المخرج كريستوفر نولان بتصوير الفيلم (أ.ف.ب)

وكان الفيزيائي عاشقاً للأماكن الخارجية الرائعة في هذه المنطقة الواقعة جنوب غربي الولايات المتحدة، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

ومنذ عرض الفيلم في يوليو (تموز) الفائت، أصبح السياح يبدون اهتماماً بمواقع مثل منزل أوبنهايمر و«فولر لودج»، حيث كان العلماء النوويون يقيمون حفلات للاحتفال بنجاحهم في صنع القنبلة.

تأثير الأوسكار

وزادت أعداد الزوار بنسبة 68 في المائة العام الفائت، وفقاً لمسؤولي المدينة.

وقالت المرشدة في الجمعية التاريخية المحلية، كاثي أندرسون، التي اضطرت إلى زيادة عدد جولاتها اليومية 3 مرات: «بدأنا نشهد تدفقاً كبيراً في الربيع الفائت، حتى قبل أن يُعرض الفيلم في دور السينما». وتوقعت أن «يصبح الاهتمام أكبر إذا فاز الفيلم بجائزة الأوسكار».

منزل روبرت أوبنهايمر (أ.ف.ب)

لكن هذا النجاح يخفي الوجه الحقيقي للعلاقة المعقدة بين لوس ألاموس وماضيها من جهة، ومن جهة ثانية بينها وبين العالِم الذي اخترع القنبلة ولا يزال البعض يطلق عليه لقب «أوبي» تحبباً.

ترميم

من شأن الازدهار السياحي المستجدّ أن يتيح جمع مبلغ المليونَي دولار اللازم لترميم منزل آل أوبنهايمر الذي يعود تاريخه إلى قرن من الزمان، وهو مبنى متقادم يستلزم عدداً من التصليحات.

وأشار مؤرخ مختبر لوس ألاموس الوطني، نيك لويس، إلى أن أوبنهايمر «كان معروفاً (…) بكونه مضيافاً وودوداً جداً مع ضيوفه، وقد شهدت هذه الغرف أحداثاً تاريخية عدة».

ولكن من الصعب تحمّل الإرث المدمر للقنبلتين الذريتين اللتين صُنِّعَتا في هذه المدينة، حيث لا يزال 15 ألف عالم يعملون في المختبر النووي نفسه.

مؤرخ مختبر لوس ألاموس الوطني نيك لويس داخل منزل أوبنهايمر (أ.ف.ب)

وكما يُظهِر الفيلم، أصبح أوبنهايمر نفسه من أشد منتقدي انتشار الأسلحة النووية خلال الحرب الباردة.

وبعد إلقاء القنبلتين على مدينتَي هيروشيما وناغازاكي اليابانيتين، اعترف العالِم بأنه «المسؤول عن تدمير مكان رائع»، بحسب كتاب «American Prometheus» (بروميثيوس الأميركي) الذي استند إليه نولان في فيلمه.

وقال لويس: «نحن ندرك أنه إنسان، له عيوبه، وارتكب أخطاء». ولاحظ أنه «كان معقداً جداً، وعميقاً جداً. وأعتقد أن نولان عبّر بدقة شديدة عن هذا الجانب من أوبنهايمر».

ضجة

رغم كل شيء، أحدثَ قرار المخرج تصوير مشاهد عدة في المباني نفسها التي حدثت فيها فعلياً في لوس ألاموس، ضجة حقيقية في المدينة.

ودُعِي العلماء العاملون في المختبر عبر إعلان في الجريدة المحلية إلى تأدية أدوار صامتة (كومبارس) في الفيلم.

مكتب روبرت أوبنهايمر داخل منزله (أ.ف.ب)

وأتيحت الفرصة لعالم الفيزياء الفلكية شين فوجيرتي، المعجب بنولان، لمناقشة الاندماج النووي ونشأة القمر مع النجمين كيليان مورفي وروبرت داوني جونيور، في فترات الاستراحة بين اللقطات.

وقال فوجيرتي إن «كريس (نولان) اضطر إلى أن يذكّر الجميع باحترام جو العمل والتزام الهدوء». وهو يواظب على رواية هذه الواقعة للسياح الآخذين في التزايد، عندما يلتقيهم.

في بضعة أشهر، تغيرت حياة أبناء لوس ألاموس الذين يقتصر عددهم على 13 ألفاً. فالمدينة الهادئة نسبياً باتت مقصداً للسياح، و«أصبح من الصعب الحصول على حجز في المطاعم القليلة في المدينة».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى