أخبار العالم

“ادعاء كاذب.” وتنفي بغداد المزاعم الأمريكية بشأن التنسيق بشأن الضربات


وقال المتحدث باسم الحكومة العراقية، إن التصريحات الأمريكية بشأن وجود تنسيق مسبق مع بغداد لشن ضربات على مواقع في العراق، هي محض ادعاءات كاذبة تهدف إلى تضليل الرأي العام.

نفى المتحدث باسم الحكومة العراقية، العوادي، وجود أي تنسيق مسبق مع الولايات المتحدة بشأن الضربات الأميركية على مواقع في العراق.

وقال العوادي في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية (واع) ظهر اليوم السبت، إن واشنطن “ارتكبت عدواناً جديداً على سيادة العراق، كما تعرضت مواقع قواتنا الأمنية في منطقتي عكاشات والقائم”. الغربية)، فضلاً عن الأماكن المدنية المجاورة، بعدة طائرات. “أمريكي.”

وأضاف أن “هذا العدوان السافر أدى إلى سقوط 16 شهيداً بينهم مدنيون، بالإضافة إلى 25 جريحاً، كما تسبب بخسائر وأضرار في المباني السكنية وممتلكات المواطنين”.

واعتبر أن “الجانب الأمريكي تعمد بعد ذلك تضليل وتزييف الحقائق بإعلانه عن تنسيق مسبق لارتكاب هذا العدوان، وهو ادعاء كاذب يهدف إلى تضليل الرأي العام الدولي والتهرب من المسؤولية القانونية عن هذه الجريمة”.

وأكد أن “هذه الضربة العدوانية ستضع الأمن في العراق والمنطقة على حافة الهاوية، كما أنها تتعارض مع جهود إرساء الاستقرار المطلوب”.

وأضاف، أن “العراق يكرر رفضه أن تكون أراضيه ساحة لتصفية الحسابات، وعلى جميع الأطراف أن تدرك ذلك، فأراضي بلادنا ليست المكان المناسب لإرسال الرسائل وإظهار القوة بين المتخاصمين”.

وفي وقت سابق، أدان المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، يحيى رسول، الضربات الأمريكية، معتبرا أنها تشكل “انتهاكا للسيادة العراقية” وتمثل تهديدا سيجر العراق والمنطقة إلى عواقب غير مرغوب فيها. الأمر الذي سيكون كارثيا على أمن واستقرار العراق والمنطقة.

أعلنت القيادة المركزية الأميركية (سنتكوم)، أمس الجمعة، عن شن ضربات انتقامية في العراق وسوريا ضد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني والميليشيات الموالية له.

تلقت واشنطن ضربة قوية قبل أيام على الحدود السورية الأردنية، إذ أعلنت القيادة المركزية الأميركية، في بيان لها الأحد، مقتل 3 جنود أميركيين وإصابة 25 آخرين في هجوم بطائرة مسيرة ضرب قاعدة شمال شرقي البلاد. الأردن بالقرب من الحدود مع سوريا، وتحمل “المقاومة الإسلامية في العراق”. المسؤولية عن الهجوم

دراسة: الإسرائيليون يعانون أكبر أزمة نفسية في التاريخ نتيجة “طوفان الأقصى”

وتسبب هجوم “طوفان الأقصى” الذي شنته حركة حماس والفصائل الفلسطينية الأخرى في 7 أكتوبر 2023 ردا على اعتداءات الجيش الإسرائيلي والمستوطنين، في أزمة نفسية وصدمة كبيرة في صفوف المجتمع الإسرائيلي، وصفها وزير الصحة بـ” الأكبر في التاريخ.”

يعاني المجتمع الإسرائيلي من صدمة نفسية كبيرة نتيجة هجوم “طوفان الأقصى” الذي شنته حركة حماس وفصائل فلسطينية أخرى في 7 أكتوبر 2023.

كشفت دراسة نشرتها مجلة “لانسيت” الطبية البريطانية، في 5 يناير/كانون الثاني الجاري، أن جميع سكان إسرائيل تعرضوا، بشكل أو بآخر، لتداعيات هجوم “طوفان الأقصى”، غير المسبوق من حيث “نطاقه”. ورعب الصدمة النفسية”.

ويعيش المجتمع الإسرائيلي أزمة صحة نفسية غير مسبوقة وقلقا على الرهائن، بحسب الدراسة التي تطرقت إلى “صدمة نفسية وطنية خطيرة” بسبب كثرة أعراض ما بعد الصدمة وحالات الاكتئاب والضيق، ما يشير إلى “تراجع ملحوظ” وتأثيرها على الصحة العقلية للإسرائيليين.

وأكدت شيري دانييلز، المسؤولة في خط طوارئ المساعدات النفسية “عيران”، أن عدد المكالمات الواردة عبر هذه المنصة الهاتفية والإلكترونية تضاعف منذ 7 أكتوبر الماضي.

أطلقت حركة حماس والفصائل الفلسطينية في غزة عملية عسكرية أطلقت عليها اسم “طوفان الأقصى”، ردا على استمرار اعتداءات المستوطنين الإسرائيليين وقوات جيش الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني وممتلكاته ومقدساته وخاصة المسجد الأقصى. في القدس الشرقية المحتلة.

وأدى هجوم “فيضان الأقصى” إلى استشهاد أكثر من 1160 شخصا، بالإضافة إلى احتجاز نحو 250 رهينة تم نقلهم إلى قطاع غزة، لا يزال 132 منهم محتجزين، فيما أعلن الجيش الإسرائيلي أن 27 من لقد ماتوا.

100 ألف إسرائيلي يعانون من صدمة نفسية

كشف مدير عام وزارة الصحة موشيه بار سيمان طوف، أنه من بين عدد السكان المقدر بـ 9.7 مليون نسمة، تعرض 100 ألف منهم لحوادث قد تسبب صدمة نفسية منذ 7 أكتوبر 2023.

بدوره، اعتبر وزير الصحة أورييل بوسو أن دولة إسرائيل التي أعلنها عام 1948، تواجه ببساطة “أكبر أزمة صحة نفسية في تاريخها”.

تضم كل عائلة إسرائيلية تقريبًا جنديًا بين أعضائها، سواء كانوا جنودًا دائمًا أو جنودًا احتياطيين يشاركون في العمليات في غزة. 224 منهم ماتوا في المعركة.

وفي ظل الاحتياجات المتزايدة والنقص الحاد في الأخصائيين النفسيين، أعلنت الحكومة الإسرائيلية عن حملة توظيف، وقررت منتصف يناير/كانون الثاني منح موارد إضافية لقطاع الصحة النفسية بقيمة 1.4 مليار شيكل (أكثر من 350 مليون يورو).

ويتحرك المجتمع المدني لمواجهة هذا الوضع، وتم استخدام خوذات الواقع الافتراضي لأغراض علاجية. وتلقى القاصرون، الذين أطلق سراحهم من الاعتقال في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، رعاية غير مسبوقة في مركز شنايدر في تل أبيب.

يقول شيري دانيلز: “نحن نحاول سد الثغرات في النظام”.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى