أخبار العالم

اتهام تونسيين اثنين اعتقلا بسبب صلتهما بمنفذ اعتداء بروكسل



اعتقلت السلطات الفرنسية تونسيين اثنين يقيمان في منطقة باريس تبحث السلطات في علاقتهما المفترضة مع المتشدد الذي قتل سويديين اثنين في بلجيكا في 16 تشرين الأول/أكتوبر في بروكسل، والذي طالبت تونس بترحيله إليها في 2022. ووجه قاضي التحقيق الفرنسي الذي مثل أمامه التونسيان تهمتي الارتباط الإرهابي الإجرامي والاشتراك في عمليات قتل مرتبطة بمشروع إرهابي إليهما. ووضع التونسيان رهن الحبس الاحتياطي في فرنسا. وفتح تحقيق في باريس بناء على معلومات “أرسلتها السلطات القضائية البلجيكية”.  

نشرت في:

2 دقائق

أفاد مكتب المدعي العام الوطني الفرنسي لمكافحة الإرهاب بأن قاضي التحقيق في باريس وجه الاتهام إلى تونسيين يقيمان في منطقة باريس و”قد يكونان على صلة بمدبر الهجوم” الذي وقع في 16 تشرين الأول/أكتوبر في بروكسل . 

 ومثل المتهمان أمام قاضي التحقيق الإثنين ووجهت إليهما اتهامات بالارتباط الإرهابي الإجرامي وبالاشتراك في عمليات قتل مرتبطة بمشروع إرهابي بحسب هذا المصدر الذي أضاف بأنهما وضعا في الحبس الاحتياطي. وذكرت مصادر مطلعة على القضية أن أحد التونسيين أربعيني والآخر خمسيني.

 في باريس فتح تحقيق في 17 تشرين الأول/أكتوبر على إثر معلومات “أرسلتها السلطات القضائية البلجيكية”، كما ذكر مكتب المدعي العام.

   وقال محامي الأول ويدعى سليمان الركروكي إن الرجل الأربعيني الذي “يعيش في فرنسا منذ نحو عشرين عاما ينفي رسميا” الاتهامات. 

   وأضاف: “ليس له علاقة بالهجوم”، مشيرا إلى أن المهاجم “صديق يعرفه منذ فترة طويلة ولم يلاحظ أي مؤشر على تطرف لديه ولم يكن يتخيل يوما عملا من هذا النوع”.

  ورفض محاميا الرجل الخمسيني وهما هنري بيرت ولويز هينون الإدلاء بأي تعليق.

 وقال مكتب المدعي العام الوطني على موقعه الإلكتروني إن التحقيقات “مستمرة لتوضيح علاقتهما” بعبد السلام الأسود (45 عاما) وهو تونسي متطرف قتل سويديين اثنين كانا في بلجيكا لدعم فريقهما الوطني لكرة القدم.

 وأضاف أنه تم اعتقال أربعة أشخاص “من المحتمل أن يكونوا على صلة بمدبر الهجوم” الخميس في لوار-أتلانتيك ومين-إي-لوار ومنطقة باريس. وقد أفرج عن اثنين منهم.

فرانس 24 / أ ف ب



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى