أخبار العالم

إيران تحظر بث مسلسل الحشاشين المصري


قال الفنان المصري صبري فواز إنه يحصر اختياراته الفنية في الأدوار المؤثرة، ويقدم مفاجأة في فيلم «أهل الكهف» المقرر عرضه في الموسم الصيفي المقبل، موضحاً أن الفيلم يتناول قصة أهل الكهف كما وردت في القصص الدينية، وأنه يقدم أمثولة ونموذجاً للوزير الشرير بناء على ترشيح المخرج عمرو عرفة.

وقال فواز في حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «حين رأيت الدور أعجبني؛ لأنه نموذج مثالي للوزير الشرير». وعن تأثير قيامه بأدوار الشر على تقبّل الجمهور له، وإمكانية أن يكرهه الجمهور قال: «لعبت أدوار الشر كثيراً ولم يكرهني الجمهور، ربما يكرهون الشخصية، وهذا عادة ما يكون دليل نجاح في تجسيد الدور».

وحول دوره في مسلسل «وبينا ميعاد» بجزأيه الأول والثاني، أوضح أن «هذا العمل يعالج قضايا الشباب، كان الجزء الأول يطرح سؤالاً: لماذا لا نبدأ حياتنا مرة أخرى أياً كان عمرنا ومسؤولياتنا؟ ما المانع أن نحب من جديد؟».

الفنان المصري صبري فواز (صفحته على «فيسبوك»)

وأشار إلى أن «الحالة الأسرية والدفء والحميمية في الأسرة كانت أبرز سمات المسلسل، ويبدو أن هناك عطشاً لدى الجمهور لتلك الحالة الحميمية، وربما كان هذا أحد أسباب حب الناس للعمل وارتباطهم به».

في الوقت نفسه، نفى فواز أن يكون هناك جزء ثالث من المسلسل، مضيفاً: «حتى لو حدث فقد اكتفيت من هذه الشخصية، وأريد الخروج منها والناس تحبها، لا أريدهم أن يكرهوها وتتحول إلى (إفيهات) وكوميكس تسخر من الشخصية على (السوشيال ميديا)».

ومن قبل تحولت الشخصية التي قدمها في فيلم «كلمني شكراً» إلى كوميكس ومجال للتندر على «السوشيال ميديا»، ما أرجعه فواز إلى «تفاعل الجمهور مع الشخصية، فهم كانوا يستخدمونها كمثال إيجابي للدلالة على موقف أو حالة وليس للسخرية منها، ورأيي أنه يجب أن ينسحب الفنان في الوقت المناسب، توقيت الانسحاب مهم جداً وخطير مثل توقيت الموافقة على العمل بالضبط».

وعن إمكانية أن تنحصر اختياراته بعد بالقيام بأدوار البطولة قال: «أحياناً يأتيني دور من الممكن ألا يكون الأول لكنه مغرٍ، لا أحرم نفسي منه بحجة أنني أصبحت في مساحة وأدوار معينة، لكن في الوقت نفسه لن أوافق على أي عمل، فطوال عمري وليس فقط هذه الفترة، أختار الأدوار التي أراها مؤثرة؛ لأنني حريص على تقديم شيء جديد للناس».

صبري فواز يقوم بدور الوزير الشرير في فيلم «أهل الكهف» (صفحة الفنان على «إنستغرام»)

وعدّ الفنان المصري عملية التمثيل والتلقي نوعاً من المتعة المتبادلة، موضحاً: «يجب أن أستمتع أثناء التمثيل حتى يستمتع الجمهور، حين أعمل وأنا مستمتع سأتمكن من اللعب في إطار الدور والتجويد فيه من داخل الشخصية، دون افتعال، وهو ما يصل إلى قلوب الجماهير مباشرة».

ونفى فواز أن تكون لديه مشكلة في الوسيط الفني الذي يعمل من خلاله سواء كان سينما أو مسرحاً أو تلفزيوناً، مضيفاً: «الوسيط ليس مهماً، المهم هو الموضوع الذي يتناوله العمل والشخصية التي سأقدمها».

وعدّ أن «المنصات الجديدة إضافة مهمة للفن، كما أن إنتاج مسلسلات قصيرة إضافة، فهي تجعل الموضوع يحدد زمنه، بخلاف الإصرار على إنتاج مسلسلات 30 حلقة، الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى ترهلات في العمل الدرامي»، مشيراً إلى أن مسلسل مثل «ذئاب الجبل» كان له تأثير كبير في الجمهور، ولم يتجاوز 13 حلقة.

وتعليقاً على انتشار مسلسلات في 15 حلقة خلال الموسم الرمضاني المنقضي، قال إن «كل موضوع يفرض شروطه، فـ(الحشاشين) يصلح ليكون 30 حلقة، الموضوع هو الذي يفرض حجم المسلسل وعدد حلقاته لتفادي الترهل في الدراما».

وأرجع فواز سبب غيابه عن المسرح رغم عمله فيه خلال بداياته كاتباً ومخرجاً وممثلاً، إلى الظروف الإنتاجية الصعبة، وقال: «ابتعدت عن المسرح بسبب المشاكل الكبيرة في الإنتاج والتسويق، فالمسرح العام به معوقات مثل الميزانية والدعاية والبيروقراطية، والمسرح الخاص لديه شروطه التي أراها غير مناسبة لي».

وتابع: «لديّ مواصفات للعمل الذي سأقدمه، إذا توافرت هذه المواصفات في أي وسيط أو أي شركة إنتاج سأوافق عليها، وإذا تحققت في أي دولة؛ مصر أو السعودية أو هوليوود، لن أنظر للوسيط، فقط جودة العمل ومدى ملاءمة الدور لي».

الفنان المصري صبري فواز (الشرق الأوسط)

وذكر أنه يسعى دائماً للقراءة لفهم العالم من حوله، لافتاً إلى أن «هذا يفتح الأفق ويجعل الإنسان يتقبل الشيء ونقيضه بشكل احترافي للتعبير عن الناس والوصول إليهم، لكنني لم أفكر في تقديم نموذج المثقف، فأنا لا أرى نفسي كذلك، أنا أستمتع بالاطلاع، ما يعطيني مساحة من المعرفة تثري روحي ومخيلتي بحيث يمكنني أن أقوم بالدور ونقيضه، والجمهور يتقبلني في الحالتين، الناس تتقبلني في دور الباشا والفلاح والمعلم صاحب الفرن؛ لأنني أتقبل كل فكرة، وأفتح دماغي لكل الطعوم، وطوال الوقت أنا جاهز للعمل على أي دور».

وعن الدور الذي يتمنى تجسيده قال فواز: «هناك أشخاص كثيرون لديهم مشاكل نفسية وذهنية، هؤلاء لديهم عوالم أثرى من عوالمنا، هم لديهم صورتهم التي نراهم فيها كمعاقين، في حين أنهم لديهم جانب آخر أو عالم آخر في حياتهم لا نعرفه، هذه الشخصيات أتمنى أن أقدمها».



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى