أخبار العالم

إنزاغي مدرب إنتر سيغيب عن مباراة روما للإيقاف


كوريا الجنوبية «غير المقنعة»… عاشت لحظات إذلال من نشامى الأردن

اعتادت كوريا الجنوبية على تسجيل الأهداف المثيرة والمتأخرة والمنقذة للمباراة في كأس آسيا، وقد أطلق على أسلوبها اسم «كرة القدم الزومبي».

وبحسب تحليل «شبكة ذا أتلتيك»، فإنه في آخر 16 مباراة لهم ضد السعودية، أنقذهم هدف التعادل في الوقت المحتسب بدل الضائع وانتهى بهم الأمر بالفوز بركلات الترجيح.

وفي ربع النهائي، حدث المزيد من نفس الشيء – ركلة جزاء في الدقيقة 90 من هوانغ هي تشان لاعب ولفرهامبتون واندررز، قادتهم إلى الوقت الإضافي ضد أستراليا، قبل أن يفوز سون هيونغ مين من ركلة حرة رائعة.

وسط أفراح لاعبي الأردن كان الحزن حاضراً في صفوف الكوريين (رويترز)

كما سجلوا هدفين في الوقت المحتسب بدل الضائع في دور المجموعات عندما تعادلوا أمام الأردن وماليزيا. لكن في الدور نصف النهائي، عندما التقى الأردن مرة أخرى، نفد حظهم. هزيمة مستحقة 2-0 وإهانة مطلقة في قطر. لا يوجد «زومبي»، ولا يوجد 28 هدفًا لاحقًا.

كوريا الجنوبية، التي لم تكن مقنعة طوال البطولة، واعتمدت على لحظات عبقرية من نجومها لكنها افتقرت على ما يبدو إلى خطة تكتيكية متماسكة، قدمت أداءً فظيعاً للغاية ضد الأردن، المنتخب المصنف في المرتبة 84 عالمياً.

وقال سون المدمر: «إنه أمر مخيب للآمال للغاية. أشعر بالصدمة بسبب هذه النتيجة. يخوض الأردن رحلة مذهلة في هذه البطولة. إنهم مذهلون ويستحقون ذلك. لقد قاتلوا حتى النهاية ولكن بالنسبة لنا، كان الأمر مخيباً للآمال للغاية».

لم يسبق للأردن أن هزمت كوريا الجنوبية من قبل، لكنها أقنعت الفائزين، وهاجمتهم منذ البداية وتغلبت على المرشحين للبطولة بخطة. تعتمد على العدوانية المفرطة والضغط المستمر والهجمات المرتدة وقصف مرمى الحارس جو هيون وو. قام جو بالعديد من التصديات الجيدة وكان أفضل لاعب في المباراة لكوريا الجنوبية.وفي نهاية الشوط الأول سجل الأردن 12 تسديدة مقابل أربع لكوريا الجنوبية. هذه هي كوريا الجنوبية بثلاثية هجومية تضم سون وهوانغ الرابع والسابع في قائمة أفضل هدافي الدوري الإنجليزي الممتاز على التوالي، بالإضافة إلى الموهوب لي كانغ إن لاعب باريس سان جيرمان، ولم يعرضوا شيئًا تقريبًا.

حسرة كبيرة في صفوف الشمشون (رويترز)

لمس سون الكرة 15 مرة في الشوط الأول، وهو أقل عدد من اللمسات على أرض الملعب، حيث انهار أداء كوريا الجنوبية المثقل والخالي من المثالية، خاصة في خط الوسط حيث كانوا متفوقين. كل ذلك انعكس بشكل رهيب على مدربهم، يورغن كلينسمان، الذي كان تحت الأضواء الصارخة من التدقيق عند دخوله البطولة وسط اتهامات باستخدام تكتيكات قديمة الطراز 4-4-2، والتي بدا أنها تتمحور حول انتظار سون للقيام بشيء مذهل.

كان هناك أيضًا انطباع بأن كلينسمان، الذي لم ينتقل للعيش في كوريا الجنوبية (البقاء في الولايات المتحدة)، على عكس أسلافه، كان يتصل هاتفيًا بزملائه في الأجهزة الفنية.

عند مشاهدة أداء ضعيف وهادئ في مثل هذه المباراة المهمة، مع ضغط هائل من البلد لتحقيق أول كأس آسيا منذ عام 1960، كان لا مفر من تجنب الانطباع بأن اللاعبين كانوا يلعبون إما لأنفسهم، أو لصالح سون، ولكن ربما ليس لكلينسمان وبالتأكيد ليس لأية خطة متماسكة. ولم يكن هناك ما يشير إلى عودة متأخرة هذه المرة. حاول المهاجم البديل ولاعب كأس العالم السابق تشو غو سونغ يائسًا تسجيل هدف زومبي آخر لكوريا الجنوبية، في الدقيقة 88 هذه المرة، محاولًا الحصول على ركلة جزاء من خلال قفزة مضحكة من نوع توم دالي، والتي تم حجزه بسببها و حشد أي شكاوى. لقد لخص ليلة محرجة. وفشلت كوريا الجنوبية في تسجيل أي تسديدة على المرمى.

كلينسمان لم يقدم شيء في البطولة (أ.ب)

تراجعت مسيرة كلينسمان التدريبية منذ أن قاد ألمانيا، عندما كان يبلغ من العمر 40 عامًا، إلى الدور نصف النهائي من كأس العالم على أرضها في عام 2006. وغادر الولايات المتحدة في عام 2016 بعد بداية سيئة لمشوارهم في تصفيات كأس العالم. واستمرت وظيفته المناسبة الوحيدة منذ ذلك الحين لمدة 10 أسابيع في هيرتا برلين.

صاحب الرقم 59، ابتسم بحزن طوال الوقت، وهو الأمر الذي تعرض لانتقادات شديدة بسببه بعد التعادل 3-3 مع ماليزيا في دور المجموعات. لم تكن نظرة رائعة، مثل رجل بصراحة، بدا وكأنه ليس لديه أي فكرة لمنع ما حدث للتو.

هناك قصتان هنا، والأخرى هي مسيرة بطولية شاقة من قبل الأردن إلى النهائي. لم يصلوا من قبل إلى الدور نصف النهائي في أي بطولة دولية، لكنهم سيواجهون الآن إما قطر المضيفة أو إيران (التي أطاحت باليابان المرشحة قبل المنافسة في ربع النهائي) في نهائي يوم السبت.

ويدير الفريق المغربي حسين عموتة، الذي أصبح بالفعل بطلاً وطنياً في وطنه بعد انتصارات مميزة على العراق وطاجيكستان في مراحل خروج المغلوب بعد أن تأهل إلى دور المجموعات كأحد أفضل الفرق التي احتلت المركز الثالث.

في الواقع، فإن مسيرتهم تحاكي النجاح المذهل الذي حققه المغرب في كأس العالم، وكما هو الحال مع المغرب، فإنهم فريق منضبط ومدرب جيدًا بشكل لا يصدق ويستغل نقاط ضعف خصومهم. كان لدى الأردن خطة قائمة على الفريق والتزم بها.

كوريا الجنوبية لم تفعل ذلك. وكان كلينسمان قد طلب من فريقه المتعثر «الاسترخاء» قبل المباراة، وأخذ لاعبوه نصيحته بشكل حرفي للغاية، ولعبوا العديد من التمريرات البطيئة وتنازلوا عن الكرة في خط الوسط مرارًا وتكرارًا. إحدى تلك المناسبات أدت إلى الهدف الأول عندما لعب كيم يونغ جون تمريرة قصيرة، أمسكها موسى التعمري الذي مرر ليزن النعيمات وأنهى الكرة بتسديدة رائعة فوق جو في الدقيقة 53.

وكان التعمري، اللاعب الأردني الوحيد الذي يلعب في أوروبا والذي انتقل إلى مونبلييه في فرنسا الصيف الماضي بعد فترتين في قبرص وبلجيكا، هو الذي سجل الهدف الثاني الحاسم بعد 13 دقيقة، بعد تدخلين غير موجودين قبل أن يسدد في المرمى. الزاوية من 20 ياردة.

لقد أصبح اللاعبون الأردنيون مندفعين رغم أنهم خسروا 6-1 أمام اليابان في مباراة ودية قبل البطولة، وفي العام الماضي، تعرضوا للهزيمة أمام لبنان وأذربيجان و6-0 أمام النرويج.

هذا لم يكن من المفترض أن يحدث.لقد كانت بلا شك واحدة من أعظم اللحظات في تاريخ كرة القدم الأردنية، إن لم تكن الأعظم. وربما يأتي الأفضل يوم السبت.

وسط أفراح لاعبي الأردن كان الحزن حاضراً في صفوف الكوريين (رويترز)

على العكس من ذلك، كانت تلك واحدة من أسوأ اللحظات التي يمكن أن يتذكرها الكوريون الجنوبيون، بالتأكيد في العقود الأخيرة وخاصة بالنظر إلى الموهبة الهائلة التي كانت تحت تصرف كلينسمان مع لاعبين من باريس سان جيرمان وتوتنهام وولفرهامبتون وبايرن ميونيخ في فريقه.

أصبح أول لقب للأردن على الإطلاق في متناول أيديهم، لكن انتظار كوريا الجنوبية الطويل للفوز بكأس آسيا سيمتد على الأقل حتى بطولة 2027 في المملكة العربية السعودية، بعد مرور حوالي 67 عامًا على فوزها آخر مرة، هل سيتواجد كلينسمان هناك؟.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى