أخبار العالم

إصابة 11 شخصا بينهم ثلاثة أطفال جراء هجوم روسي بطائرة مسيرة استهدف منطقة أوديسا



أصيب 11 شخصا بينهم ثلاثة أطفال جراء هجوم بطائرة مسيرة استهدف منطقة أوديسا جنوب أوكرانيا، وفق ما أفادت خدمات الطوارئ المحلية عبر تدوينة على موقع فيسبوك الخميس. والأربعاء أسفر هجوم صاروخي روسي استهدف العاصمة الأوكرانية كييف عن إصابة 53 شخصا من بينهم ستة أطفال. وحسب رئيس بلدية المدينة فيتالي كليتشكو فقد تضرر مستشفى للأطفال من القصف الذي يعد الثاني خلال أسبوع على كييف، بعد فترة هدوء طويلة نسبيا.

نشرت في:

2 دقائق

أسفر هجوم روسي  بطائرة مسيرة على منطقة أوديسا بجنوب أوكرانيا عن إصابة 11 شخصا بينهم ثلاثة أطفال، حسب ما أوردت خدمات الطوارئ في وقت مبكر الخميس.

ووفق تدوينة لنفس المصدر على فيسبوك فإن الهجوم أدى إلى اندلاع النيران في سيارة وموقع صناعي. وأصيب 11 مبنى بأضرار.

ونُقل خمسة أشخاص إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وكان أوليه كيبر حاكم منطقة أوديسا قال في وقت سابق إن شخصا توفي في المستشفى متأثرا بجروح أصيب بها خلال هجوم في اليوم السابق.

وقالت سلطات كييف إن 53 شخصا على الأقل أصيبوا جراء قصف صاروخي روسي استهدف العاصمة صباح الأربعاء. وقالت الشرطة الأوكرانية في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي إن 53 شخصا أصيبوا نقل 18 منهم إلى المستشفيات، من بينهم ستة أطفال.

وفي سياق استمرار المعارك الميدانية، أعلن المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف في مقابلة نشرت الأربعاء أن الجيش الأوكراني يخسر “بسرعة” مواقعه على الجبهة وأن تراجع الدعم الغربي لكييف يضع قواتها في “وضع صعب”.

وقال بيسكوف لصحيفة “إزفستيا” الروسية إن الولايات المتحدة، الحليف الأكبر لأوكرانيا، “تتساءل أين تذهب أموالها” لأنه “لا يوجد انتصار في ساحة المعركة”. واعتبر أن أوكرانيا “في موقف صعب” بسبب مماطلة حلفائها لها.

ويبذل الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي كل ما في وسعه لضمان استمرار دعم حلفائه، فيما يخشى أن يكون للتعطيل في الكونغرس الأميركي تأثير على المساعدة الأوروبية.

 

فرانس24/ أ ف ب / رويترز



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى