أخبار العالم

إسرائيل تريد التصعيد مع «حزب الله» في لبنان… وإدارة بايدن تلجمها


كشف مسؤولون أميركيون وإسرائيليون لصحيفة «نيويورك تايمز»، أن الرئيس الأميركي جو بايدن وكبار مساعديه حثوا القادة الإسرائيليين على عدم تنفيذ أي ضربة كبيرة ضد «حزب الله» في لبنان؛ إذ إن ذلك قد يدفعه للتدخل في الحرب بين إسرائيل و«حماس».

ويشعر المسؤولون الأميركيون بالقلق من أن بعض أكثر الأعضاء تشدداً في حكومة الحرب الإسرائيلية أرادوا مواجهة «حزب الله» حتى مع بدء إسرائيل صراعاً طويلاً ضد «حماس» بعد هجمات 7 أكتوبر (تشرين الأول).

ويعتقد المسؤولون الأميركيون أن إسرائيل ستواجه مصاعب في حرب على جبهتين في قتال «حماس» في الجنوب و«حزب الله» الأكثر تنظيماً في الشمال، وأن مثل هذا الصراع يمكن أن يجذب كلاً من الولايات المتحدة وإيران، الداعم الرئيسي للحزب.

وتكشف الجهود التي بذلها كبار المسؤولين الأميركيين لمنع هجوم إسرائيلي على «حزب الله»، والتي تم إبلاغها بالتفصيل للصحيفة، عن مخاوف إدارة بايدن بشأن التخطيط الحربي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ومساعديه، حتى في الوقت الذي تسعى فيه الحكومتان إلى تقديم جبهة موحدة قوية في العلن.

ويريد المسؤولون الأميركيون كبح جماح «حزب الله» أيضاً، وفي اجتماعات عديدة في جميع أنحاء الشرق الأوسط، حث الدبلوماسيون الأميركيون نظراءهم العرب على المساعدة في نقل الرسائل إلى «حزب الله»، بما في ذلك عبر اتصالاتهم في إيران، لمحاولة منع اندلاع أي حرب بين إسرائيل والحزب، سواء من خلال تصرفاته أو من قبل الإسرائيليين.

جنود إسرائيليون على متن ناقلة جنود مدرعة في دورية في أحد شوارع كريات شمونة شمال إسرائيل (إ.ب.أ)

ويخشى المسؤولون الأميركيون أن يوافق نتنياهو على توجيه ضربة وقائية لـ«حزب الله» في أعقاب هجمات 7 أكتوبر (تشرين الأول) التي شنتها «حماس».

وعلى الرغم من أن هذه المخاوف قد تراجعت في الوقت الحالي لأن نتنياهو فهم الفكرة، فإن المخاوف لا تزال قائمة بشأن احتمالين: رد فعل إسرائيلي مبالغ فيه على هجمات «حزب الله» الصاروخية، والتكتيكات الإسرائيلية القاسية في الهجوم البري المتوقع ضد «حماس» في غزة والتي من شأنها أن تجبر «حزب الله» على الدخول في الحرب.

ونصح المسؤولون الأميركيون نظراءهم الإسرائيليين في اجتماعات هذا الأسبوع بالحرص على ألا تعطي أفعالهم في الشمال ضد «حزب الله» وفي الجنوب في غزة ذريعة سهلة لـ«حزب الله» لدخول الحرب، وفقاً للصحيفة، التي أوضحت أن هذه المحادثات الحساسة جرت خلال زيارة بايدن إلى تل أبيب يوم الأربعاء الماضي وأثناء المفاوضات الطويلة التي أجراها وزير الخارجية أنتوني بلينكن في إسرائيل في وقت سابق من هذا الأسبوع.

أنتوني بلينكن يستمع في حين يتحدث يوآف غالانت في كيريا بوزارة الدفاع الإسرائيلية في تل أبيب بإسرائيل في 16 أكتوبر 2023 (رويترز)

وأشارت الصحيفة إلى أنه في الزيارتين، التقى المسؤولون الأميركيون بنتنياهو وحكومته، وهو أمر لم يُسمع به تقريباً في تاريخ إسرائيل، موضحة أن المسؤولين الأميركيين تجنبوا استخدام لغة صريحة لتحذير الإسرائيليين من الأعمال العسكرية الاستفزازية؛ لأنهم فهموا الضعف الذي شعر به المسؤولون الإسرائيليون بعد الهجمات، لكن كلاً من بايدن وبلينكن أعربا عن مخاوفهما، كما قال المسؤولون الأميركيون والإسرائيليون، الذين تحدثوا للصحيفة بشرط عدم الكشف عن هوياتهم للحديث بصراحة عن المناقشات الدبلوماسية خلال الحرب.

وقال المسؤولون إن أحد أكبر المدافعين عن الهجوم الوقائي على «حزب الله» هو وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، الذي قال إن الجهد العسكري الرئيسي لإسرائيل يجب أن يركز على «حزب الله»؛ لأنه يشكل تهديداً أكبر من «حماس».

وأخبر غالانت بلينكن في اجتماع صغير يوم الاثنين أنه دعا في الأسبوع السابق إلى شن ضربة وقائية على «حزب الله»، ولكن تم رفض طلبه من قبل مسؤولين آخرين، حسبما قال شخص مطلع على المناقشة.

طائرة حربية إسرائيلية تحلق فوق قرية طير حرفا… وهي قرية حدودية لبنانية مع إسرائيل (أ.ب)

وقال مسؤولون إن بايدن التقى يوم الأربعاء بمجلس وزراء الحرب الإسرائيلي، حيث كان غالانت حاضراً، وشدد على مخاطر الحرب على جبهتين من خلال طرح أسئلة صعبة حول العواقب العديدة التي قد تترتب على صراع واسع النطاق مع «حزب الله» على إسرائيل. كما أثار بايدن شبح القرارات الكارثية التي اتخذها المسؤولون الأميركيون بغزو العراق وشن حرب طويلة ومفتوحة في أفغانستان.

وبحسب المسؤولين الأميركيين والإسرائيليين، فإن نتنياهو امتنع في الوقت الحالي عن دعم هجوم كبير على «حزب الله»، رغم تشجيع غالانت وكبار الجنرالات العسكريين الإسرائيليين، لكن الأحداث السريعة للحرب يمكن أن تغير ذلك، وفق الصحيفة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى