أخبار العالم

إسرائيليون كثر لا يريدون زيارة بايدن


فشل مجلس الأمن في إقرار هدنة بغزة يضعف آمال التهدئة

يبدو وقف التصعيد في قطاع غزة بعيدا بعد أن أفشل فيتو أميركي بريطاني فرنسي محاولات في مجلس الأمن لتمرير مشروع قرار روسي لإقرار هدنة إنسانية، بينما واصلت إسرائيل قصفها على القطاع لتوقع أكثر من 50 قتيلا في الساعات الأولى اليوم (الثلاثاء)، حسبما نشرت «وكالة أنباء العالم العربي».

وبينما تصطف مئات الشاحنات داخل الحدود المصرية غير بعيد عن غزة في انتظار إشارة لنقل أطنان من المساعدات إلى مئات الآلاف من المحاصرين داخل القطاع منذ بدأت إسرائيل حملة قصف غير مسبوق أعقب هجوما مباغتا شنته حركة «حماس» على بلدات ومستوطنات إسرائيلية أوقعت قرابة 1400 قتيل وآلاف المصابين.

وقتلت إسرائيل في غزة أكثر من 2800 شخص، أكثر من نصفهم من النساء والأطفال، بينما قالت وزارة الصحة الفلسطينية إن عدد الجرحى يتجاوز عشرة آلاف.

وفشل مجلس الأمن في تمرير مشروع قرار روسي دعا لهدنة إنسانية في قطاع غزة.

وقال المندوب الروسي في كلمته أمام مجلس الأمن إن المشروع الذي قدمته بلاده كان يهدف للدعوة لهدنة إنسانية «محترمة»، واصفا مجلس الأمن بأنه «رهينة أنانية الوفود الغربية».

لكن مندوبتي أميركا وبريطانيا قالتا إن القرار لم يشر لـ«حماس» ولم يندد بها، وافتقر لأي محاولة جادة لتحقيق توافق.

وبينما دعا المندوب الصيني في الجلسة ذاتها لفتح ممرات إنسانية لمنع أزمة إنسانية أكبر في غزة، ذكرت وسائل إعلام مصرية أن قوافل مساعدات مصرية بدأت التحرك من العريش إلى معبر رفح، وهو المنفذ الوحيد للقطاع مع أراض غير إسرائيلية. ولم تقدم قناة «إكسترا نيوز» الإخبارية التي أوردت الخبر تفاصيل إضافية في ساعة مبكرة اليوم إن كانت المساعدات ستدخل قطاع غزة.

جولة مرتقبة لبايدن

يأتي كل هذا قبل يوم واحد من زيارة للرئيس الأميركي جو بايدن إلى كل من إسرائيل والأردن أعلن عنها البيت الأبيض اليوم. وقال في بيان إن بايدن سيلتقي في عمان العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وقال البيت الأبيض في بيان إن بايدن سيبحث في الأردن الاحتياجات الإنسانية للمدنيين في غزة.

وأكد بايدن مجددا دعمه المطلق لإسرائيل، وقال البيان إنه سيبحث خلال الزيارة احتياجات إسرائيل.

واستبق وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن زيارة رئيسه بالإعلان عن الاتفاق مع إسرائيل على وضع خطة تسمح بدخول المساعدات الإنسانية إلى غزة «للمدنيين فقط».

رجلان يرفعان العلم الفلسطيني أمام شاحنات قافلة المساعدات الإنسانية لقطاع غزة المتوقفة في العريش – مصر (إ.ب.أ)

وحذر بلينكن، بعد جلسة استمرت أكثر من خمس ساعات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ومجلس الحرب الإسرائيلي المصغر حركة «حماس» من محاولة عرقلة وصول المساعدات للمدنيين أو الاستيلاء عليها.

وبينما قالت الخارجية الأميركية إن بلينكن اجتمع أيضا بوزير الدفاع الإسرائيلي، نقلت شبكة «سي إن إن» الإخبارية عن مصدر عسكري القول إن قوة رد سريع تابعة لمشاة البحرية الأميركية تتجه قبالة سواحل إسرائيل.

ونسبت الشبكة للمصدر الذي لم تسمّه لكنها وصفته بأن مطلع على الخطة قوله إن القوة المكونة من 2000 فرد من مشاة البحرية والبحارة ستنضم إلى قوة أميركية من السفن الحربية والجنود، في ظل سعي الولايات المتحدة لإرسال رسالة لردع إيران ومنع تحول الحرب في غزة إلى صراع إقليمي.

وكانت صحيفة «وول ستريت جورنال» قد نقلت عن مسؤولين في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قولهم إن الجنود الأميركيين الألفين سيكونون مكلفين بمهمات تقديم المشورة والرعاية الطبية ولن يشاركوا في الأعمال القتالية.

وقال المسؤولون للصحيفة إن القوات متمركزة حاليا في الشرق الأوسط وخارجه، بما في ذلك في أوروبا.

سخونة أيضا في جنوب لبنان

وقال بلينكن إن بايدن سيؤكد على ضرورة ألا يسعى أي طرف آخر لاستغلال الحرب التي تخوضها إسرائيل في المنطقة لمهاجمتها، في إشارة إلى «حزب الله» التي أعلنت إسرائيل أنها قصفت مواقع تابعة له في جنوب لبنان في ساعة مبكرة اليوم، وكذلك إيران، التي حذر وزير خارجيتها حسين أمير عبداللهيان من اتساع رقعة الصراع إن تدخلت إسرائيل في غزة برا.

قذائف من المدفعية الإسرائيلية تنفجر فوق قرية الضيرة بالقرب من الحدود اللبنانية الإسرائيلية (إ.ب.أ)

ودعا السفير الإيراني لدى لبنان مجتبى أماني لأخذ تحذيرات عبداللهيان على محمل الجد.

وأضاف أن أطرافا أخرى لم يسمها قد تتصرف من دون سابق إنذار إذا ما استمر «القتل والدمار في غزة».

لكن التصعيد مستمر على الحدود اللبنانية الإسرائيلية، حيث أفادت «الوكالة الوطنية للأنباء» اللبنانية بتعرض بلدة الضهيرة لقصف عنيف من قبل مسيرات لمن وصفه بالعدو، مشيرة إلى إصابة منزل داخله مدنيون.

جنود إسرائيليون يستعدون للقيام بدوريات على طول طريق بالقرب من الحدود بين إسرائيل ولبنان (أ.ب)

وذكرت الوكالة أن طائرات مسيرة حلقت على علو منخفض فوق كفركلا والوزاني.

في السياق نفسه، قال سلاح الجو الإسرائيلي إنه قصف أهدافا وما وصفها بأنها بنية تحتية عسكرية لـ«حزب الله» في لبنان.

مدنيون بين شقي الرحى

وصف كريستوس كريستو، الرئيس الدولي لمنظمة أطباء بلا حدود، اليوم الاثنين الوضع حاليا في قطاع غزة بأنه «مروع وكارثي».

وقال كريستو عبر حسابه على منصة «إكس»: «المستشفيات والعيادات التي لم يتم إخلاؤها مكتظة وبالكاد تعمل. لا كهرباء ولا إمدادات طبية. الأطباء في مستشفى الشفاء يعملون الآن من دون أدوية مسكنة للألم».

وأضاف: «المرضى في غزة يخاطرون بحياتهم إما بالرحيل أو بالبقاء، وفي كلتا الحالتين ربما يموتون دون علاج… الناس محاصرون وغير قادرين على الهروب، حيث لا يوجد على الإطلاق مكان آمن يمكن الذهاب إليه. إنهم محرومون من الاحتياجات الأساسية – الغذاء، والماء، والملجأ الآمن، والأدوية».

وتابع: «بصفتنا أطباء، ونعمل في المجال الإنساني، وبشر، لا يمكننا التسامح مع هذا… بينما نتخوف مما هو آت، فإن أملنا الوحيد هو أن تنتصر الإنسانية».

فلسطينيون يبحثون عن الجثث والناجين تحت أنقاض مبنى سكني دمرته غارة جوية إسرائيلية في مخيم خان يونس للاجئين جنوب قطاع غزة (إ.ب.أ)

وأحصت وكالة «شهاب» الفلسطينية للأنباء مقتل 54 شخصا وإصابة العشرات بينهم نساء وأطفال في غارات إسرائيلية على رفح وخان يونس منذ الساعات الأولى اليوم.

وقالت الوكالة إن 28 شخصا قتلوا في قصف إسرائيلي استهدف منزلا من خمسة طوابق في رفح جنوب قطاع غزة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى