أخبار العالم

إدانة ترمب في محاكمته الجنائية بنيويورك


البيت الأبيض لاجتماع ثلاثي مع مصر وإسرائيل يؤمِّن معبر رفح

أدت العمليات العسكرية الإسرائيلية في رفح، جنوب قطاع غزة، ثم إعلان إسرائيل السيطرة على المعبر، إلى رفع التوتر بين مصر وإسرائيل، وإثارة المخاوف لدى الإدارة الأميركية من التداعيات التي يمكن أن تنجم عن هذه التوترات، خصوصاً بعد إطلاق النار عبر الحدود الذي أدى إلى مقتل جنديين مصريين.

ونقل موقع أكسيوس عن ثلاثة مسؤولين أميركيين وإسرائيليين، أن البيت الأبيض يعمل على ترتيب اجتماع ثلاثي بين مسؤولين من مصر وإسرائيل، في القاهرة، الأسبوع المقبل، لبحث تأمين معبر رفح وتأمين الحدود بين مصر وقطاع غزة، وبحث إمكانية توصيل المساعدات الإنسانية عبر المعبر.

وقال الموقع إن وفداً أميركياً برئاسة تيري وولف، كبير مديري إدارة الشرق الأوسط في مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، سيصل إلى مصر خلال الأيام المقبلة، ويجتمع مع مسؤولين من الجيش المصري وجهاز المخابرات، إضافةً إلى الوفد الإسرائيلي.

دبابات الجيش الإسرائيلي تدخل الجانب الفلسطيني من معبر رفح الحدودي بين غزة ومصر 7 مايو (أ.ف.ب)

وقال المسؤولون الأميركيون إن إحدى القضايا الرئيسية في المحادثات ستكون وضع خطة لإعادة فتح معبر رفح دون وجود عسكري إسرائيلي على الجانب الفلسطيني، ومناقشة الخطط المصرية لإعادة فتح المعبر بإشراف الأمم المتحدة وممثلين فلسطينيين من غزة غير مرتبطين بـ«حماس». كذلك سيُناقَش تأمين المعبر ضد هجمات «حماس»، إضافةً إلى مناقشة تشكيل قوة انتقالية تتولى مسؤولية الأمن في غزة في «اليوم التالي» لتوقف الحرب.

وأوضح المسؤولون الأميركيون أن الولايات المتحدة تريد أيضاً مناقشة الادعاءات الإسرائيلية بوجود أنفاق يجري من خلالها تهريب الأسلحة على الحدود، بين مصر وغزة.

نازحون فلسطينيون من شمال غزة يسيرون بالقرب من الجدار الفاصل بين مصر والقطاع (وكالة الأنباء الألمانية)

كان مسؤول في الجيش الإسرائيلي قد أشار في مؤتمر صحافي، الأربعاء، إلى أن القوات الإسرائيلية سيطرت على 90 في المائة من محور فيلادلفيا على الحدود بين غزة ومصر، وأنه عُثر على 20 نفقاً تحت هذا الطريق، وهو أمر تنفيه مصر بشدة.

وقد ازدادت الاستفزازات الإسرائيلية بالتشكيك في أن مصر لا تقوم بما يكفي للقضاء على تهريب الأسلحة عبر تلك الأنفاق.

توقفت عملية إدخال المساعدات عبر معبر رفح منذ السيطرة الإسرائيلية عليه (الهلال الأحمر المصري)

وقد زاد الغضب المصري مع إعلان القوات الإسرائيلية السيطرة على الحدود، مما يعني وجود جنود إسرائيليين على بُعد مئات الأمتار عن الجنود المصريين الذي يتمركزون على الجانب الآخر من الجدار الفاصل عن قطاع غزة، مما يرفع احتمالات حدوث أخطاء في التقدير وتكرار احتمالات اشتباكات أدت إلى مقتل جنديين في مصر وأثارت غضباً داخلياً كبيراً.

وتأتي الزيارة الأميركية في أعقاب الاتصال الهاتفي بين الرئيس بايدن والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قبل عدة أيام، عبَّر خلالها الرئيس السيسي عن المخاوف المصرية من التحركات الإسرائيلية في مدينة رفح والاستفزازات ضد مصر، وإعلان السيطرة على الجانب الفلسطيني من المعبر.

وأعرب الرئيس المصري عن استعداد بلاده لمواصلة توصيل المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة والمشاركة في تشكيل قوة أمنية من الدول العربية ومنها مصر للعب الدور الرئيسي في إدارة قطاع غزة بعد انتهاء الحرب.

وتدرس الإدارة الأميركية عدة خيارات وسيناريوهات لتشكيل قوة حفظ سلام فلسطينية عربية في قطاع غزة، وتعيين مسؤول أميركي في منصب مستشار لهذه القوة، وتعمل على إقناع الأطراف العربية والفلسطينية لقبول هذه الخطة ودراسة الخطوات التفصيلية لتنفيذها.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى