أخبار العالم

إدارة بايدن تعلن إضافة جزء جديد على الجدار الحدودي مع المكسيك



كشفت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن عن نيتها إضافة جزء جديد على الجدار الحدودي مع المكسيك الذي شكل مشروعا رئيسيا خلال عهد الرئيس السابق دونالد ترامب بهدف وقف الهجرة غير القانونية. ورغم معارضة بايدن لتمويل الجدار سابقا، فإن اضطر لذلك، وفقا لكلامه، وأكد أنه “لم يكن في الإمكان قطع” التمويل الذي بدأه سلفه ترامب. وأضاف: “كان المال مخصصا للجدار الحدودي. حاولت أن أقنع (الجمهوريين في الكونغرس) بتحويل المال إلى أمر آخر، لكنهم رفضوا.

نشرت في:

3 دقائق

أعلنت الإدارة الأمريكية، الخميس، أنها ستضيف جزءا جديدا على الجدار الحدودي مع المكسيك الذي شكل مشروعا رئيسيا خلال عهد الرئيس السابق دونالد ترامب بهدف وقف الهجرة غير القانونية.

وتسارعت ردود الفعل فور صدور الإعلان، لا سيما أن الرئيس الأمريكي جو بايدن كان أعلن لدى تسلمه السلطة في كانون الثاني/يناير 2021، أن دافعي الضرائب لن يمولوا بعد اليوم بناء جدار على الحدود.

وقال وزير الأمن الداخلي أليخاندرو مايوركا في نص رسمي صدر عن السجل الفدرالي للولايات المتحدة “هناك حاليا حاجة ضرورية وفورية إلى بناء حواجز وطرق بمحاذاة حدود الولايات المتحدة من أجل منع الدخول غير القانوني”.

وأضاف أن الجزء الجديد سيبنى في وادي ريو غراندي حيث يتركز “جزء كبير من الدخول غير القانوني” على الحدود مع المكسيك.

وسارع بايدن إلى تبرير القرار، وقال إنه “لم يكن في الإمكان قطع” التمويل الذي بدأه سلفه ترامب.

وأضاف: “كان المال مخصصا للجدار الحدودي. حاولت أن أقنع (الجمهوريين في الكونغرس) بتحويل المال إلى أمر آخر، لكنهم رفضوا. في الانتظار، ليس بالإمكان قانونيا استخدام هذا المال إلا للهدف الذي صُرف له، لا يمكنني أن أوقف هذا”.

وكرّر بأنه لا يؤمن بأن بناء جدران يشكّل حلا لأزمة الهجرة.

وكرّرت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيار الخميس، خلال مؤتمرها الصحافي اليومي القول: “نطبّق القانون”، مشدّدة بدورها على أن الكونغرس عطّل أي محاولة لاستخدام هذا المال لغرض آخر.

كذلك، اعتبر متحدث آخر باسم البيت الأبيض هو أندرو بايتس عبر منصة “إكس” أن القول بحصول انحراف “خاطئ تماما”، مضيفا: “الكونغرس يجبرنا على القيام بذلك بموجب قانون يعود إلى 2019”.

وسارع الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور إلى الرد بوصف القرار بأنه “خطوة إلى الوراء”.

وأضاف في مؤتمر صحافي: “السماح ببناء الجدار خطوة إلى الوراء؛ لأنه لا يحل المشكلة. علينا أن نعالج أسباب” الهجرة.

ويلتقي لوبيز في وقت لاحق الخميس وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، ويبحث معه في الهجرة غير القانونية وتهريب مادة الفنتانيل المخدرة الذي يعانيه البلدان.

وحصلت أكثر من 145 ألف محاولة دخول غير قانونية على مدى 10 أشهر حتى بداية آب/أغسطس من المكسيك إلى الولايات المتحدة، وفق ما قال وزير الأمن الأمريكي.

وتشكّل الهجرة غير القانونية مشكلة سياسية متنامية بالنسبة لبايدن، المرشح لولاية ثانية، الذي يتهمه الجمهوريون بالتراخي في هذه المسألة.

وعلّق ترامب على قرار الإدارة الأمريكية بالقول إن الإعلان يثبت “أنني كنت على حق عندما بنيت جدارا جديدا وجميلا بطول 900 كيلومتر”.

وتابع على منصته للتواصل الاجتماعي “تروث سوشال”: “جو بايدن سيعتذر مني ومن أمريكا بعد أن تأخر كل هذا الوقت للقيام بتحرك، وسمح بأن يجتاح بلادنا 15 مليون مهاجر غير قانوني قادمين من أماكن مجهولة”.

فرانس24/ أ ف ب



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى