أخبار العالم

أنباء عن ملحمة مغربية جزائرية قبل كأس إفريقيا


الرباط – كشف تقرير صحفي عن مفاجأة سارة يتم طبخها على نار هادئة لعشاق كرة القدم من المحيط إلى الخليج، من خلال مشاهدة ملحمة محتملة بين عملاقي شمال إفريقيا الجزائر والمغرب، في إطار استعدادات البلدين. الكبرى لبطولة الأمم الأفريقية التي ستستضيفها كوت ديفوار في منتصف يناير المقبل. يناير.

أفادت العديد من الصحف والمواقع المحلية عبر منصة “فونك فوتبول”، أن الناخب الوطني وليد الركراكي، طلب من الدوري المغربي اتخاذ الترتيبات اللازمة لمواجهة فريقين من أقوى وأقوى فرق القارة الإفريقية، من أجل قتل عصفوران بحجر واحد، الأول هو الوقوف على مستوى أسود الأطلس في المعارك. كرة قدم مباشرة مع الكبار وأصحاب الخبرة الكبيرة في أدغال «ماما أفريقيا»، والثاني هو تسريع وتيرة إعداد اللاعبين ومعالجة أبرز نقاط الضعف قبل البطولة.

وجاء في نفس التقرير أن منتخب محاربي الصحراء يتصدر القائمة المختصرة للمرشحين لخوض نهائيات كأس العالم الرابعة في قطر 2022، في البروفة الودية الأخيرة للمشاركين في كأس أفريقيا، وليس هذا فقط نظراً لتوفر الظروف الملائمة لرأس الأفوكادو، في جارته الجزائرية، التي تصنف دائماً وأبداً من أشرسها. أقوى فريق في القارة، وأيضا من المرشحين دائما للفوز بكأس أفريقيا، وحتى وزير السعادة جمال بلماضي، كان بحاجة لمثل هذا الاختبار الذي لا يقدر بثمن، استعدادا للكأس التي استضافتها بالقاهرة عام 2019.

وإذا صحت هذه الأخبار، فستكون المواجهة الودية الأولى بين الجزائر والمغرب، والأولى منذ آخر ديربي رسمي بينهما بداية العقد الماضي، وتحديدا في تصفيات كأس الأمم الأفريقية عام 2011، وعند ذلك المرة فاز منتخب الأسود بنتيجة 4-0، وكان ذلك ضمن منافسات الجولة الرابعة، عن المجموعة الرابعة التي ضمت جمهورية أفريقيا الوسطى وتنزانيا، وقبل ذلك في نفس التصفيات، فاز الخضر بهدف حسن يبدا، علامة الجزاء الشهيرة . إلا أنهما التقيا مؤخراً في بطولة كأس العرب التي نظمتها قطر قبل كأس العالم، ولكن بتشكيلة أساسية معظمها من السكان المحليين والشباب وبشكل عام. التقيا في 16 مباراة رسمية، فاز كل منهما على الآخر سبع مرات، وتعادلا في مناسبتين.

جدير بالذكر أن المنتخب الجزائري سيبدأ رحلة البحث عن الأميرة الإفريقية الثالثة، بمواجهة أنجولا يوم 15 يناير المقبل، ثم سيواجه بوركينا فاسو وموريتانيا في ختام مبارياته بالمجموعة الرابعة. أما المنتخب المغربي، الذي يبحث عن اللقب الإفريقي الثاني منذ فوزه على غينيا في المباراة النهائية بنسخة 1976، فسيتم قطع شريط مباريات المجموعة السادسة أمام تنزانيا في 17 من الشهر نفسه، مع واختتمت الجولة الأولى بمواجهة جمهورية الكونغو ثم زامبيا.

وقال مير إن حالته البدنية تتحسن بعد “الحادث” في فالنسيا جي بي

كشف متسابق فريق ريبسول هوندا جوان مير أن حالته البدنية تحسنت بعد تعرضه لحادث في اليوم الأول وعدم تمكنه من المشاركة في الجولة النهائية من بطولة فالنسيا للدراجات النارية الأسبوع الماضي.

“هذه لحظة جيدة. ويسعدني أن أتمكن من المشاركة في هذه المحاكمة (الثلاثاء)، مع الأخذ في الاعتبار أنني تعرضت لحادث يوم الجمعة (24/11). وقال مير نقلا عن البيان الرسمي للجنة حقوق الإنسان، الأربعاء، “أشعر ببعض الألم، لكن الشيء المهم هو أن نتمكن من قضاء يوم جيد ونمر بأشياء كثيرة معا”.

وفي الوقت نفسه، قام مير، في الاختبار الأول في فالنسيا، بتجربة النموذج الأولي لهوندا RC213V 2024 لأول مرة مع زميله الجديد، لوكا ماريني، الذي غادر VR46 لملء المقعد الذي تركه مارك ماركيز في فريق مصنع هوندا.

وفي الوقت نفسه، أكمل مير الاختبار في فالنسيا بإجمالي 69 لفة وسجل أسرع زمن لفة قدره دقيقة واحدة و30.051. كما أنهى اليوم في المركز الثالث عشر. من ناحية أخرى، أنهى ماريني المركز العاشر بزمن قدره دقيقة واحدة و29.956 ثانية وأكمل إجمالي 72 لفة.

علاوة على ذلك، قيم مير أن سرعة الدراجة النارية RC213V الجديدة كانت جيدة جدًا مقارنة بالإصدار السابق. قال مير: “أنا سعيد بما رأيناه من الدراجة الأولية”.

“سرعتنا جيدة والتقدم إيجابي. وأضاف: “لا يزال هناك عمل يتعين القيام به، لكن الخطوة الأولى هي في الاتجاه الصحيح ويمكننا أن ندخل موسم العطلات ونتطلع إلى ما سيحدث”.

وفي الوقت نفسه، ستقام النسخة التجريبية الثانية من بطولة MotoGP 2024 في حلبة سيبانغ الدولية بماليزيا يومي 6 و8 فبراير. وسيفتتح الموسم المقبل بالجولة الأولى على حلبة لوسيل الدولية في قطر يومي 8 و11 مارس.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى