أخبار العالم

أكاديميون وعلماء وشعراء، كيف تتعمد إسرائيل استهداف النخبة الفلسطينية؟


إليكم في هذا التقرير أبرز العلماء والأكاديميين والشعراء الذين قتلتهم إسرائيل في عدوانها المستمر على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر.

وخلال العدوان الدموي الذي دخل شهره الثالث، لم تكتف إسرائيل باستهداف المدنيين من أطفال ونساء وشيوخ، بل وضعت العلماء والأكاديميين على قائمة أهدافها غير المعلنة.

ويبدو واضحا أن وراء مثل هذه الاغتيالات والاستهداف المتعمد محاولة التأثير على المجتمع الفلسطيني بما فيه النخبة الفكرية والثقافية، خاصة وأن قتل العلماء والأكاديميين والشعراء يعطل استمرارية المعرفة والتراث الثقافي، مما يؤدي إلى تفاقم المشكلة. التحديات التي تواجه الشعب الفلسطيني.

وبالإضافة إلى قصف إسرائيل للجامعات والكليات والمدارس في العدوان الأكثر دموية وتدميرا في تاريخ قطاع غزة المعاصر، نجد أن قائمة الشهداء التي بلغت أكثر من 17 ألف شهيد، تضم عددا كبيرا من الشهداء العلميين والعلميين. وشخصيات ثقافية، وهو ما لا يشكل خسارة للحياة العلمية والثقافية الفلسطينية فحسب، بل للحياة العربية والعالمية أيضا. أيضًا.

وإليكم في هذا التقرير أبرز العلماء والأكاديميين والشعراء الذين قتلتهم إسرائيل في عدوانها المستمر على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر:

لقد رفعت العرعر

د. رفعت العرير عضو هيئة التدريس في الأدب الإنجليزي بالجامعة الإسلامية بقطاع غزة-

أدى القصف الإسرائيلي ليلة الخميس إلى إبعاد أحد أقوى الأصوات الفلسطينية التي تحكي القصة الفلسطينية باللغة الإنجليزية للعالم الغربي. وفي غارة جوية استهدفت منزله استشهد الأكاديمي والشاعر الأستاذ رفعت العرير.

ورفعت العرير (44 عاما) حصل على الدكتوراه في الأدب الإنجليزي من جامعة بوترا في ماليزيا عام 2017. وقبل استشهاده كان يدرس الأدب الإنجليزي في الجامعة الإسلامية بغزة. كان أحد مؤسسي مشروع “لسنا أرقاماً” الذي جمع مؤلفين من غزة مع “مرشدين”. وفي الخارج، يساعدونهم في كتابة قصص عن واقعهم باللغة الإنجليزية.

ويعتبر العرير أحد قادة جيل من الكتاب الغزيين الشباب الذين اعتمدوا على الكتابة باللغة الإنجليزية لسرد قصصهم. وله كتاب “غزة ترد” باللغة الإنجليزية، يتحدث فيه عن الرواية الفلسطينية التي تدحض الرواية الإسرائيلية.

وقد سبق له أن نشر على موقع “Literary Hub” الأمريكي المتخصص، وأشاد به أيضاً.

سفيان ضائع

استشهاد العالم الفلسطيني البارز ورئيس الجامعة الإسلامية بغزة سفيان تايه في قصف إسرائيلي –

في غارة جوية إسرائيلية استهدفت بلدة الفلوجة في جباليا شمال قطاع غزة، السبت، استشهد عالم الفيزياء الفلسطيني البارز ورئيس الجامعة الإسلامية بغزة سفيان تايه وعائلته، بحسب وزارة التعليم العالي الفلسطينية. تعليم.

وعقب استشهاده، امتلأت وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي بمنشورات تغطي إنجازات العالم الفلسطيني الحاصل على درجة الأستاذية في مجال الفيزياء النظرية والرياضيات التطبيقية، وتم تصنيفه ضمن أفضل 2% من الباحثين حول العالم عام 2021.

وحصل البروفيسور تايه (52 عاما) على “جائزة عبد الحميد شومان” للعلماء العرب الشباب، بالإضافة إلى تعيينه رئيسا لكرسي اليونسكو للفيزياء الفلكية وعلوم الفضاء في فلسطين.

خاتمة الوصيف

وفي بداية الشهر الجاري، وفي غارة جوية استهدفت منزلهم، استشهدت الدكتورة ختام الوصيفي وزوجها الدكتور محمود أبو داف وأفراد عائلتيهما.

وكانت الوصافي، الحاصلة على أستاذية في الفيزياء، تشغل منصب وكيلة كلية العلوم في الجامعة الإسلامية، بينما كان زوجها أبو داف عميد كلية التربية في الجامعة الإسلامية سابقا.

محمد عيد شبير

الأستاذ محمد عيد شبير —

وفي 14 نوفمبر استشهد البروفيسور محمد عيد شبير برفقة أفراد عائلته في غارة جوية إسرائيلية على مدينة غزة.

وشبير أستاذ جامعي حاصل على درجة الدكتوراه في علم الأحياء الدقيقة من جامعة مارشال بالولايات المتحدة، ويعتبر من أشهر رؤساء الجامعة الإسلامية في غزة منذ تأسيسها.

تيسير ابراهيم

د تيسير ابراهيم —

وفي 17 أكتوبر/تشرين الأول، نعت حركة حماس الدكتور تيسير إبراهيم، ووصفته بأنه “رئيس السلطة القضائية للحركة”، جراء الغارة الجوية الإسرائيلية على مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

الدكتور إبراهيم أستاذ جامعي، وشغل سابقاً منصب عميد كلية الشريعة والقانون في الجامعة الإسلامية.

سعيد الدهشان

د سعيد طلال الدهشان —

وفي غارة إسرائيلية استهدفت منزلهم في مدينة غزة يوم 11 أكتوبر، استشهد الدكتور سعيد طلال الدهشان وعائلته.

والدهشان خبير في القانون الدولي والشؤون الفلسطينية. وله كتاب بعنوان «كيفية مقاضاة إسرائيل»، يرسم فيه خارطة طريق لمقاضاة إسرائيل وقادتها.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى