أخبار العالم

أستون مارتن يقبل عقوبة ألونسو في سباق جائزة أستراليا الكبرى


ما الذي تبقى لتلعب من أجله فرق الدوري الإنجليزي الممتاز؟

مع انتهاء فترة التوقف الدولي، يعود الدوري الإنجليزي الممتاز، يوم السبت، حيث يستضيف نيوكاسل يونايتد فريق وست هام يونايتد في بداية الأسبوع المبكرة.

تقام 7 مباريات أخرى في الدوري الممتاز، يوم السبت، قبل يوم حافل وهو يوم الأحد، عندما تبدأ المنافسة على اللقب مجدداً: يستضيف ليفربول برايتون، ويتنافس مانشستر سيتي وآرسنال وجهاً لوجه على ملعب الاتحاد.

لدى معظم الفرق 9 أو 10 مباريات متبقية لتجنب الهبوط، أو ضمان مكان أوروبي، أو توجيه ضربة حاسمة في الصراع على اللقب، ولكن كيف كان أداء كل نادٍ هذا الموسم؟

هنا يقدم كتاب موقع «ذا أثليتك» درجاتهم، ويحدد ما تبقى ليلعب من أجله الآخرون.

البداية بآرسنال الذي خرج من مسابقتي الكأس في وقت مبكر، ولكن في الحقيقة، هناك مسابقتان فقط مهمتان حقاً هذا الموسم، وهما الدوري الإنجليزي الممتاز ودوري الأبطال.

بعد النهاية المؤلمة للموسم الماضي، كان الظهور في السباق على اللقب في هذه المرحلة، بغض النظر عن قيادته، بمثابة متابعة قوية لمفاجأة الموسم الماضي.

وبعد أشهر قليلة أولية بطيئة، أصبحت كرة القدم أكثر مرونة تدريجياً، وتخلصوا من الاهتزاز الدفاعي الذي أصابهم، الموسم الماضي. لقد وجدوا أيضاً طريقة لتحقيق أقصى استفادة من مشترياتهم الصيفية باهظة الثمن، وهو أمر ليس بالأمر السهل على الإطلاق.

بعد مرور 20 عاماً على الفريق الذي لا يُقهر، يحتاج آرسنال إلى إظهار قوته على أرضه ليثبت أن هذا الفريق قادر على تجاوز الخط.

لكن ميكيل أرتيتا تحدث بشغف عن رغبته في صناعة إرث أوروبي. عبر المواجهة ضد بايرن ميونيخ، قد يكونون في طريقهم لإنهاء فترة الجفاف الطويلة التي قضاها في الألقاب.

فريق أستون فيلا الذي يأتي في المركز الرابع، وهو موقع رائع. الفريق تحسن بفضل الصعوبات المستمرة التي واجهها فريق أوناي إيمري. 3 إصابات في الرباط الصليبي الأمامي، ونكسات متكررة للاعبين الرئيسيين؛ ما أدى إلى استنزاف الفريق وصعوبة القدرة على الجمع بين اللعب في أوروبا لأول مرة منذ 13 عاماً مع طموحات الدوري الإنجليزي الممتاز.

فيلا هو الفريق الوحيد الذي يهدد بكسر احتكار الستة الأوائل والتقدم بشكل أفضل من خلال الوصول إلى دوري أبطال أوروبا.

وتتشعب أهداف فيلا هذا الموسم في التأهل لدوري أبطال أوروبا، وتحطيم الأرقام القياسية في الدوري الإنجليزي الممتاز تحت قيادة إيمري، وفوز أولي واتكينز بالحذاء الذهبي لأفضل هداف، وفوز فيلا بدوري المؤتمر، بعد أن وصل إلى دور الثمانية في المسابقة؛ لذا، للإجابة عن السؤال باختصار، كل شيء تقريباً.

فريق بورنموث بدأ موسمه تحت قيادة المدرب الجديد أندوني إيراولا في النهاية. لقد استغرق الأمر بعض الوقت حتى يبدأ أسلوب لعبه في الظهور. وكان الفوز 2 – 0 على نيوكاسل يونايتد في نوفمبر (تشرين الثاني) بمثابة تحقيق لآيديولوجياته الكروية. بدأ ذلك مرحلة من 7 مباريات دون هزيمة، وكان أساسياً في إبعاد بورنموث عن الهبوط.

ويحتل الفريق المركز 13 بفارق 14 نقطة عن نوتنغهام فورست الموجود في منطقة الهبوط. إنهم يلعبون بطريقة إيراولا مع فريق شاب وممتع لا يزال لديه مجال للتحسن.

ما الذي بقي للعب من أجله؟ إلى جانب البقاء في الممتاز، هل يمكنهم أن يحلموا بإنهاء الموسم في النصف الأول من الجدول؟ ولم لا؟ ويتأخر الفريق بخمس نقاط عن نيوكاسل في المركز العاشر، ويتبقى له 10 مباريات. سيجري تحديد أي دفعة للوصول إلى المراكز العشرة الأولى من خلال كيفية تعاملهم مع المواجهات المقبلة ضد 3 فرق تحتهم؛ إيفرتون، كريستال بالاس، ولوتون تاون.

مايكل أوليس يتألق ويحرز هدفين في المباراة التي فاز فيها كريستال بالاس على برينتفورد (رويترز)

بعد حصوله على المركز التاسع في الدوري الإنجليزي الممتاز العام الماضي، كان برينتفورد واثقاً بتحقيق المركز الأول مرة أخرى. وقعوا مع ناثان كولينز من ولفرهامبتون مقابل صفقة قياسية للنادي قدرها 23 مليون جنيه إسترليني، وحددوا مارك فليكن بديلاً لديفيد رايا.

وبعد بداية متباينة، بدأت الإصابات في صفوف اللاعبين الأساسيين، بمن في ذلك الظهيران الأساسيان ريكو هنري وآرون هيكي، تؤثر سلباً. لقد خسروا 7 من آخر 10 مباريات، ويبتعدون بخمس نقاط فقط عن منطقة الهبوط. كانت عودة إيفان توني من الإيقاف مدة 8 أشهر بمثابة دفعة قوية، لكن فريق توماس فرنك معرَّض لخطر العودة إلى البطولة.

ما الذي بقي للعب من أجله؟ التركيز الوحيد لبرينتفورد الآن هو تجنب الهبوط. كانت الهزيمة 2 – 1 أمام بيرنلي في نهاية الأسبوع الماضي مؤثرة، وستكون مبارياتهم الثلاث المقبلة ضد مانشستر يونايتد وبرايتون وأستون فيلا. يحتاج فرنك إلى توحيد الفريق والأمل في عودة اللاعبين إلى لياقتهم الكاملة بسرعة للخروج من هذه الفوضى.

كان هذا دائماً موسماً مليئاً بالتحديات بالنسبة لبرايتون، حيث يتعامل مع المنافسة في أوروبا لأول مرة، خصوصاً بعد البيع في فترة الانتقالات الصيفية لشركاء خط الوسط المؤثرين أليكسيس ماك أليستر إلى ليفربول ومويسيس كايسيدو إلى تشيلسي.

كما جرى تقويض روبرتو دي زيربي بشكل دائم بسبب الإصابات التي حرمته من اللاعبين الأساسيين. لقد قاموا بعمل جيد في صدارة مجموعتهم في الدوري الأوروبي، حيث تعافى من نقطة واحدة من أول مباراتين ليحتل المركز الأول فوق مرسيليا وأياكس وأيك أثينا.

ومع ذلك، كان الخروج من دور الـ16 في كل من كأس الاتحاد الإنجليزي والدوري الأوروبي، في غضون أسبوعين، بمثابة خيبة أمل كبيرة.

ما الذي بقي للعب من أجله؟ لم يتراجع فريق دي زيربي أبداً عن المركز العاشر في الجدول، ويحتل حالياً المركز الثامن، ولا يزال في خضم المعركة من أجل انتزاع التأهل الأوروبي للموسم الثاني.

ودون خصم النقاط، كان بيرنلي سيهبط حسابياً. ومع ذلك، لا تزال لديهم فرصة لدخول المرحلة النهائية.

لقد كان موسماً بائساً، حيث جاء فوزهم الرابع في الدوري هذا الشهر فقط ضد برينتفورد. لقد جرى إخماد عامل الشعور بالسعادة والزخم الذي تراكم من الموسم الماضي بسرعة، وكان صراعاً هائلاً. بعد صيف أنفق فيه 90 مليون جنيه إسترليني لمحاولة جعل فريقهم قادراً على المنافسة، لم يتقدم عدد كافٍ من اللاعبين.

إنه فريق ممتلئ بالشباب وقلة الخبرة، لذا كان البقاء على قيد الحياة دائماً مهمة ضخمة، لكن تطوير اللاعبين والخطة طويلة المدى لا يمكن أن يخفيا هذا الموسم عما كان عليه.

ما الذي بقي للعب من أجله؟ بطريقة ما، بطريقة ما، لا يزال الهروب الكبير ممكناً. إنهم على مسافة 5 نقاط من منطقة الأمان قبل 9 مباريات متبقية. لا يزال الأمر يبدو غير محتمل، ولكن تحسُّن الأداء ضد بورنموث ووست هام أدى في النهاية إلى 3 نقاط ضد برينتفورد. هناك الآن شعور بالأمان.

كول بالمر يحرز هدف تشيلسي الثاني في مرمى ليستر سيتي (أ.ب)

تشيلسي… لقد كان الأمر، في نواحٍ عديدة، حالة: التقدم، أي تقدم؟ وأنهى تشيلسي الموسم الماضي في المركز 12، ومع تبقي 11 مباراة، يتقدم بمركز واحد فقط.

إنهم في خطر تلقي أكبر عدد من الأهداف في الدوري الإنجليزي الممتاز في تاريخ النادي. لقد سمحوا بدخول 45 لاعباً، أي أقل بـ10 لاعبين فقط من «الأسوأ» البالغ 55 لاعباً.

إن الوصول إلى نهائي كأس كاراباو ونصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي قد قدم على الأقل إثارة أكثر من الموسم الماضي، على الرغم من أن القرعة كانت لطيفة معهم. تألق كول بالمر كذلك.

لكن المزاج السائد بين القاعدة الجماهيرية أصبح متوتراً بشكل كبير، حيث تعرض المالكون والمدرب ماوريسيو بوكيتينو ورحيم سترلينغ صاحب أعلى دخل، إلى الهتافات السلبية والإساءات.

ما الذي بقي للعب من أجله؟ لا تزال هناك فرصة لتحسين المستوى، بدءاً من رفع كأس الاتحاد الإنجليزي. سيكون الأمر صعباً حيث سيواجهون حامل اللقب مانشستر سيتي في نصف النهائي وربما مانشستر يونايتد في النهائي. لا يزال من الممكن أن تؤدي النهاية القوية لموسم الدوري الإنجليزي الممتاز إلى تأهلهم إلى أوروبا، لكن التوقعات بأنهم يستطيعون تحقيق الأداء الجيد المطلوب للقيام بذلك ليست عالية.

لم يكن هناك كثير من اللحظات المميزة لكريستال بالاس هذا الموسم، لكن المركز 14 في الجدول هو نفس مستوى فريق جنوب لندن، خصوصاً في الموسم الذي كان يركز دائماً على الحفاظ على الاستقرار. رحيل روي هودسون غير مريح بعض الشيء ولكنه ضروري للغاية، وهو ما لخص موسماً غريباً ومحبطاً بالنسبة لبالاس.

أزمة إصابات لا نهاية لها تؤثر في اللاعبين الأساسيين، لا سيما لاعب خط الوسط شيخ دوكوري.

ما الذي بقي للعب من أجله؟ مع وجود ثلاثي صاعد ضعيف بشكل خاص وخصم النقاط؛ ما يصنع مزيداً من الحماية، لن يراقب بالاس أكتافهم أثناء الجولة الثانية. وبدلاً من ذلك، سينصب التركيز على محاولة المدرب الجديد أوليفر غلاسنر تطوير أسلوب اللعب إلى شيء أكثر قبولاً للجماهير في الموسم المقبل.

كان أداء إيفرتون أفضل بكثير من الموسمين السابقين، حيث يتمتع فريق شون دايك بواحد من أفضل الدفاعات في الدوري وبأرقام هجومية محسنة، لكن المشكلة تكمن في استغلال تلك الفرص. كان أداء إيفرتون ضعيفاً في الهجوم أكثر من أي فريق آخر في الدوري، وقد عانى من 11 مباراة دون فوز نتيجة لذلك.

هناك كثير من الإيجابيات – تطور جاراد برانثويت وفيتالي ميكولينكو؛ استيعاب جيمس جارنر وجاك هاريسون – لكن إيفرتون لا يزال في خطر الهبوط.

ما الذي بقي للعب من أجله؟ البقاء في الدوري الممتاز. هذا ليس خطأ موظفي دايك، حيث حصل إيفرتون على خصم 6 نقاط (10 في البداية) لكسر قواعد الربح والاستدامة. ومع ذلك، مع استعداد النادي لمعرفة عقوبته في حالة حدوث خرق آخر في الأسابيع المقبلة، وحالياً على مسافة 4 نقاط فقط من منطقة الهبوط، فإن إنهاء الفريق السيئ يعني أنهم في معركة أخرى.

نادي فولهام، السياق هو مفتاح المشاهدة هذا الموسم. كان رحيل ألكسندر ميتروفيتش غير متوقع ولم يجرِ استبداله. وسط التكهنات حول مستقبل المدير الفني ماركو سيلفا، واقتراب جواو بالينيا من الرحيل، انخفضت التوقعات.

لكن لا يزال بإمكان فولهام مجاراة إنجازات العام الماضي. لقد ابتعدوا تماماً عن منطقة الهبوط، وحققوا نتائج لافتة للنظر؛ منها الانتصاران على آرسنال وتوتنهام، وكذلك الفوز الأول في أولد ترافورد منذ 21 عاماً. وكان هناك أيضاً أول نصف نهائي لكأس الرابطة، والذي خسر بفارق ضئيل أمام الفائز النهائي ليفربول.

لقد كان فولهام غير متسق، لكن في أفضل حالاته، فهو فريق مسلٍّ. وعلى الرغم من خسارة ميتروفيتش، فإن فولهام تكيف، وابتعد بشكل جيد عن أي أعراض للموسم الثاني. لقد كان عمل سيلفا مثيراً للإعجاب.

ما الذي بقي للعب من أجله؟ هل يستطيع فولهام حقاً الدفع نحو إنهاء الموسم ضمن الثمانية الأوائل، وربما أوروبا؟ إنها تسديدة بعيدة، حيث يتأخرون بفارق 4 نقاط، ولعبوا مباريات أكثر من أولئك الذين يفوقونهم. قد يكون الهدف الواقعي هو تحسين نهاية الموسم الماضي. في موسم 2022 – 2023، فازوا بمباريات أكثر من أي وقت مضى في الدوري الإنجليزي الممتاز (15)، وكانوا على مسافة نقطة واحدة فقط (52) من إجمالي نقاطهم القياسية (53). مع تبقي 9 مباريات، يحتاج فولهام إلى 4 انتصارات أخرى، و15 نقطة إضافية لتحسين أداء العام الماضي.

وبالعودة إلى شهر أغسطس، كان الهدف الرئيسي لليفربول هذا الموسم هو ببساطة استعادة مكانتهم في دوري أبطال أوروبا. لقد كان صيفاً مضطرباً. لقد غابوا عن مويسيس كايسيدو وروميو لافيا، اللذين اختارا الانضمام إلى تشيلسي. وكانت هناك مخاوف من التأثير المحتمل لخسارة كثير من الخبرة مع خروج القائد جوردان هندرسون ونائب القائد جيمس ميلنر.

ومع ذلك، تبددت هذه المخاوف بسرعة مع ظهور قادة جدد، وأثبتت التعاقدات الجديدة قيمتها، وازدهرت مجموعة من خريجي الأكاديمية.

ولم تؤثر حتى أزمة الإصابات أو أخبار كلوب المفاجئة في أواخر يناير (كانون الثاني) بأنه سيتنحى في نهاية الموسم على زخمهم. لقد فازوا بكأس كاراباو، وواصلوا التحدي على جميع الجبهات قبل هزيمة كأس الاتحاد الإنجليزي نهاية الأسبوع الماضي أمام مانشستر يونايتد.

ما الذي بقي للعب من أجله؟ كثير. مع تبقي 10 مباريات، يجد ليفربول نفسه خلف آرسنال متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز بفارق الأهداف، بينما يتأخر مانشستر سيتي بفارق نقطة واحدة. إنه سباق مثير بين 3 أحصنة من أجل المجد، حيث يحاول ليفربول ضمان حصول كلوب على حلم الوداع.

هناك أيضاً مسألة صغيرة تتمثل في محاولة الفوز بالدوري الأوروبي، وهو الشرف الكبير الوحيد الذي استعصى على كلوب. إذا تجاوز ليفربول أتالانتا في دور الثمانية ثم بنفيكا أو مرسيليا في نصف النهائي، فإن المسرح جاهز لمواجهة نهائية محتملة مع باير ليفركوزن بقيادة تشابي ألونسو في دبلن يوم 22 مايو (أيار).

نوتنغهام فورست أصبح أسفل لوتون تاون في جدول الترتيب (غيتي)

لقد تجاوز لوتون توقعات الجميع كثيراً. مع دخول الفريق هذا الموسم بعد ترقيته المعجزة إلى الدوري الإنجليزي الممتاز تحت قيادة روب إدواردز. كان الكثيرون يخشون الأسوأ. أما حصول لوتون على 22 نقطة بعد 29 مباراة فهو أمر رائع، وليس ذلك فحسب، بل كانوا يلعبون كرة قدم نابضة بالحياة وسلسة.

لقد كانوا أحد أفضل الفرق التي تجب مشاهدتها، ليس فقط بسبب طاقتهم المبهجة ولكن أيضاً بسبب الدراما. إنهم لا يعرفون أبداً متى يجري ضربهم؛ نظراً لميزانيتهم الضئيلة، فإن الظهور هنا في المقام الأول أمر لا يصدق، لكنهم منافسون حقيقيون لتجنب الهبوط.

ما الذي بقي للعب من أجله؟ نجاة. أمام لوتون 9 مباريات ليبقى في مكانه الحالي: نقطة واحدة فوق منطقة الهبوط. الأمر المثير للإشكالية بعض الشيء هو أنه في 3 من مبارياتهم الأربع المقبلة سيواجهون توتنهام وآرسنال ومانشستر سيتي خارج أرضهم. والأهم من ذلك، أن لديهم 4 مباريات متبقية على أرضهم أمام بورنموث وبرينتفورد وإيفرتون وفولهام. إذا لم نكن نعرف ذلك بالفعل، فإن قوة طريق كينيلورث شيء عظيم. إذا كان لوتون سيبقى في الدوري الإنجليزي الممتاز، فسيكون هذا المكان وهؤلاء المشجعين جزءاً لا يتجزأ منه.

عندما يكون مانشستر سيتي في أفضل حالاته، فإنه يصنف بين الأفضل في العالم، وهذا هو المستوى الذي ما زالوا يسعون للوصول إليه هذا الموسم.

لديهم عيوب لكنهم ما زالوا في مستوى عالٍ للغاية – فالذهاب إلى أبريل على أمل الفوز بالثلاثية، بعد عام من الفوز بها فعلياً، يُظهر مدى جودة الفريق حتى لو لم يصلوا إلى القمة.

فيما يتعلق بهذه العيوب، فهم أكثر انفتاحاً قليلاً في الهجمات المرتدة وأضعف قليلاً في الدفاع. قد يفسر هذا سبب فوزهم فقط على مانشستر يونايتد خارج «الستة الكبار» هذا الموسم. لكن كوننا على مسافة نقطة واحدة من صدارة الدوري، فمن الواضح أن الأمور ليست سيئة للغاية.

ما الذي بقي للعب من أجله؟ كل شيء! وتأتي مباراة نصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي ضد تشيلسي بعد وقت قصير من مباراة إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا ضد ريال مدريد. وفي الدوري، سيواجهون آرسنال يوم الأحد. لذلك، يوجد شهر حافل في أبريل (نيسان)، وإذا قاموا بعمل جيد فهناك شهر كبير آخر في شهر مايو.

مان يونايتد، أحد أغلى الفرق في كرة القدم العالمية يحتل المركز السادس في الدوري الإنجليزي الممتاز وخارج أوروبا. كان هناك 21 فوزاً و 16 هزيمة. سجل 65 هدفاً واستقبل 62 هدفاً. في الدوري وحده، فارق الأهداف ثابت.

من المستحيل منح يونايتد أي شيء أعلى من الدرجة المتوسطة. ونظراً لحجمها ومكانتها وإنفاقها، فمن الممكن أن يجري تخفيضها بشكل أكبر. لكن هذا الموسم كان زاخراً بالأحداث خارج الملعب كما هي الحال داخله، ولم يَخْلُ من الإيجابيات. تلك الملحمة في ربع نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي ضد ليفربول، كبداية.

برز أليخاندرو غارناتشو وراسموس هويلوند بوصفهما نواة شابة واعدة تشير إلى مستقبل أكثر إشراقاً، والأهم من ذلك كله هو أن عائلة غليزر تراجعت عن الإدارة اليومية للنادي، ويهدد السير جيم راتكليف بإعادة ترتيب منزل يونايتد أخيراً.

لا يزال إريك تن هاغ يبحث عن مزيد من الاتساق. وما لم يجدها سريعاً، فمن المحتمل أن يكون هذا موسماً للنسيان. لكن إرثها يمكن أن يكون طويلاً وإيجابياً.

ما الذي بقي للعب من أجله؟ الفوز على ليفربول، في عطلة نهاية الأسبوع عندما أهدر أستون فيلا وتوتنهام النقاط. إن الفوز باللقب والتأهل لدوري أبطال أوروبا – من خلال احتلال المركز الخامس، إذا لزم الأمر – يجب أن يُنظر إليه على أنه أفضل ما في عام صعب.

إيدي هاو مدرب نيوكاسل (إ.ب.أ)

نيوكاسل يونايتد، كان هذا موسماً زاخراً باللحظات الاستثنائية؛ فوز هائل 4 – 1 على باريس سان جيرمان، فوز على ناديي مانشستر في كأس كاراباو، فوز 5 – 1 على أستون فيلا، الفوز على سندرلاند لأول مرة، بالإضافة إلى عدد قليل من المباريات الأخرى. ومقارنة بماضيهم الحديث، فإن الوصول إلى ربع نهائي الكأس المحلية مرتين يعد بمثابة معجزة.

المشكلة من ناحية أخرى؛ مقارنة بالموسم الماضي، ونهائي ويمبلي، والمركز الرابع في الدوري الإنجليزي الممتاز والفريق الذي يضغط كل أسبوع، فإن هذه الفترة الطويلة من الإصابات الضعيفة والعروض المتعبة، وتراجع الهوية تبدو فظيعة للغاية. ويحتل نيوكاسل المركز العاشر، وعانى من فترتي انتقالات صعبتين، كما أنه يخسر مديره الرياضي دان آشوورث لصالح مانشستر يونايتد.

نوتنغهام فورست، من الصعب الحكم على ذلك لأن موقع فورست في المراكز الثلاثة الأخيرة يتأثر، على الأقل بطريقة بسيطة، بالأحداث التي تقع خارج الملعب أو خارجة عن سيطرتهم. وبالإضافة إلى خصم 4 نقاط بسبب خرق نظام الرقابة المالية، كانت هناك إصابات، واختفاء لاعبين أثناء مشاركتهم في كأس الأمم الأفريقية، وسلسلة من قرارات التحكيم التي تكاد تكون هزلية.

من الناحية الواقعية، كان الهدف هذا الموسم دائماً هو البقاء على قيد الحياة. وعلى الرغم من أن كفاحهم لم يكن كله من صنع أيديهم، فإن بعضهم كان كذلك. مثل استقبال 19 هدفاً من الركلات الثابتة.

ما الذي بقي للعب من أجله؟ يجب أن يكون هدف فورست الوحيد هو تراجع نتائج لوتون – ونتائج بيرنلي وشيفيلد يونايتد والفرق الأخرى من حولهم – في المباريات المتبقية.

لقد كان موسماً صادماً لشيفيلد يونايتد، 3 انتصارات في 28 مباراة، واستقبال 74 هدفاً، و20 هزيمة، وهزيمة ساحقة 8 – 0 على أرضه… هل نحتاج إلى الاستمرار؟

ما يجعل الأشهر الثمانية الماضية أكثر إيلاماً هو أنها كانت متوقعة تماماً. بيع أفضل لاعبين لديك قبل بداية الموسم الجديد نادراً ما ينتهي بشكل جيد. إن ترك الأمر متأخراً للتوقيع على أي بدلاء، وشطب المباريات الثلاث الأولى فعلياً، أدى إلى تفاقم المشكلة.

ما الذي بقي للعب من أجله؟ فخر. 3 انتصارات في المباريات الست الأخيرة لموسم 2020 – 2021 ضمنت عدم انضمام فريق آخر من يونايتد بعيداً عن المستوى الأعلى إلى ديربي كاونتي وسندرلاند وهيدرسفيلد وآخرين في قائمة أسوأ فرق الدوري الإنجليزي الممتاز على الإطلاق. وهناك حاجة الآن إلى انتعاش مماثل.

وبالنظر إلى الإجماع في بداية الموسم على أن التأهل لأوروبا سيكون نتيجة جيدة، فإن حقيقة أن توتنهام يمكن أن يحتل المركز الرابع إذا فاز في مباراته المؤجلة تعني أنه تجاوز التوقعات.

ضع في اعتبارك حقيقة أنهم باعوا أفضل لاعب في تاريخهم الحديث في اليوم السابق لبدء الموسم، وأن ما فعلوه كان أكثر إثارة للإعجاب، خصوصاً أنهم فعلوا ذلك من خلال لعب كرة قدم مثيرة، ومع تحسن اللاعبين بشكل واضح تحت قيادة أنجي بوستيكوغلو.

ما الذي بقي للعب من أجله؟ التأهل لدوري أبطال أوروبا أصبح في متناول اليد، خصوصاً أن المركز الخامس قد يكون كافياً. يقول بوستيكوغلو أيضاً إن الأهم من المكان الذي ينتهون فيه هو الفرصة التي توفرها المباريات العشر الأخيرة من الموسم لفريقه للنمو والتعلم والتحسن قبل الموسم المقبل.

كان الخروج المبكر من الكأس هو أكبر خيبة أمل، على الرغم من أن إحداها كانت أمام مانشستر سيتي.

إذا تجاهلت التخمينات المحيطة بمستقبل ديفيد مويز، فإن وست هام يونايتد يحتل المركز السابع، ويظهر في ربع نهائي مسابقة أوروبية للموسم الثالث على التوالي. وحتى لو خسر فريق مويز أمام باير ليفركوزن متصدر الدوري الألماني، فلا يزال أمامهم فرصة للتأهل إلى أوروبا الموسم المقبل عبر الدوري.

ثم تأخذ في الحسبان أداء غاريد بوين، ولوكاس باكيتا، ومحمد قدوس، وألفونس أريولا، وفلاديمير كوفال، وإيمرسون بالميري، وإيدسون ألفاريز. هناك كثير من المتنافسين على جائزة أفضل لاعب في العام. من الصعب أن نتذكر موسماً حدث فيه هذا الأمر. لا تزال خيبة الأمل من الخسارة أمام بريستول سيتي وليفربول في مسابقات الكأس قائمة. لكن مع أخذ كل الأمور في الحسبان، فقد كان موسماً جيداً.

ما الذي بقي للعب من أجله؟ يمكنهم الفوز بالدوري الأوروبي. ولم يتغلب ليفركوزن على كاراباخ إلا بفارق ضئيل ليتأهل إلى الدور ربع النهائي، الأمر الذي سيمنح فريق مويز كثيراً من الثقة. إذا كان هذا هو الموسم الأخير لمويز، فإن اللاعبين سيعتزمون إنهاء الموسم بشكل جيد.

ولفرهامبتون… يبدو الأمر كأنه تصنيف قاسٍ نظراً للشعور الإيجابي الذي أعاده غاري أونيل إلى مولينو. كان من الممكن أن يكون الأمر ممتازاً لو لم يكن ولفرهامبتون مهملاً في استغلال فرصتين في مسابقات الكأس، أولاً في كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم في إيبسويتش، ثم، الأمر الأكثر حزناً، في نهاية الأسبوع الماضي من خلال الهزيمة في كأس الاتحاد الإنجليزي أمام كوفنتري.

وكان من الممكن أن يكون الأمر ممتازاً لو أنهم وجدوا حلولاً أفضل للانتصار على فرق الدوري الممتاز منخفضة المستوى على أرضهم.

ما الذي بقي للعب من أجله؟ لا يزال التأهل إلى أوروبا ممكناً من خلال إنهاء الدوري بالمركز السابع أو الثامن. إنه أمر صعب، نظراً لازدياد مشكلات الإصابة في وولفرهامبتون، لكن هذا الفريق ارتقى إلى مستوى التحديات مراراً وتكراراً.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى