أخبار العالم

آلاف الفرنسيين يشاركون في الاحتجاجات ضد قانون الهجرة الجديد


وشارك نحو 75 ألف شخص، بحسب وزارة الداخلية الفرنسية، في تظاهرات في مدن مختلفة بفرنسا الأحد ضد قانون الهجرة الجديد.

وذكرت صحيفة لوفيجارو أن عدد المتظاهرين، بحسب تقديرات شرطة العاصمة، بلغ 16 ألف مشارك في باريس. في حين قدّر الاتحاد العام للشغل واتحاد نقابات العمال عدد المتظاهرين بنحو 150 ألف متظاهر في عموم فرنسا، منهم 25 ألفاً في العاصمة وحدها.

واعتبر ائتلاف المنظمات والقوى السياسية التي نظمت الحركة الاحتجاجية هذا القانون “انتصارا لإيديولوجية اليمين المتطرف”. ومن ساهم في صياغته هم «مروجي الكراهية الذين حلموا بفرض رؤيتهم على فرنسا».

واعتمد مشروع القانون في البداية على فرض عقوبات قاسية على “المخالفين الأجانب”.

وتضمنت النسخة المعدلة، التي تم التصويت عليها من قبل الجمعية الوطنية ومجلس الشيوخ، تدابير مثل تشديد الوصول إلى المساعدات الاجتماعية وحصص الهجرة، من بين أمور أخرى.

يقدم الاتحاد الأوروبي خطة من 10 نقاط للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين

ويعقد وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي محادثات منفصلة مع نظرائهم الإسرائيلي والفلسطيني لبحث آفاق السلام الدائم وتقديم خطة من 10 نقاط للسلام بين الطرفين.

وسيجتمع وزراء الاتحاد الأوروبي الـ27 مع وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس، قبل أن يجتمعوا بشكل منفصل مع وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي.

كما سيلقي كاتس والمالكي خطابين منفصلين أمام اجتماع مجلس الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي في بروكسل اليوم، والذي سيحضره أيضًا نظراؤهم من المملكة العربية السعودية والأردن ومصر والأمين العام للجامعة العربية.

وخلال الاجتماع، سيقدم منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل خطة من عشر نقاط للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

وتدعو الخطة إلى عقد “مؤتمر تحضيري للسلام” ينظمه الاتحاد الأوروبي ومصر والأردن والسعودية وجامعة الدول العربية، مع دعوة الولايات المتحدة والأمم المتحدة لحضور المؤتمر.

وسيمضي المؤتمر قدما حتى لو رفض الإسرائيليون أو الفلسطينيون المشاركة.

لكن الوثيقة تشير إلى أنه سيتم التشاور مع الجانبين في كل خطوة من المحادثات حيث يسعى المندوبون إلى تطوير خطة سلام.

وتوضح الوثيقة الداخلية التي اطلعت عليها رويترز أن أحد الأهداف الرئيسية لخطة السلام يجب أن يكون إقامة دولة فلسطينية مستقلة “تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل في سلام وأمن”.

وفي رسالة إلى الدول الأعضاء، كتب بوريل أن خريطة الطريق الخاصة به “ستتناول بالتفصيل، مع مقترحات عملية، المبدأ المتفق عليه وهو أن الحل السياسي المستدام وطويل الأمد للصراع الإسرائيلي الفلسطيني هو وحده الذي سيجلب السلام والاستقرار إلى المنطقة”. الشعبين والمنطقة.”

وتدعو خطة بوريل إلى التطبيع الكامل بين إسرائيل والدول العربية، وستخلق “إطارا أوليا للسلام الإسرائيلي الفلسطيني في غضون عام واحد. وستكون هناك ضمانات أمنية قوية لكلا الدولتين، وسيكون الاتفاق مشروطا بالاعتراف الدبلوماسي الكامل المتبادل”. والتكامل بين إسرائيل والفلسطينيين في المنطقة”.

ونظرا للانقسام، فمن غير المرجح أن تدعم الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 27 دولة خريطة الطريق التي وضعها بوريل.

وقال مسؤول كبير في الاتحاد الأوروبي إنه لا توجد توقعات بحدوث أي اختراقات، مضيفا: “الفكرة هي إجراء مناقشة كاملة مع جميع المشاركين، الإسرائيليين والفلسطينيين والعرب، لتبادل وجهات النظر ومحاولة فهم مكان الجميع بشكل أفضل”.

عمدة كييف: أوكرانيا تسير في الاتجاه الخاطئ وأصبحت دولة استبدادية

قال عمدة كييف، فيتالي كليتشكو، إن أوكرانيا تتحرك في الاتجاه الخاطئ، مضيفًا أنها أصبحت دولة استبدادية بشكل متزايد.

وفي مقابلة مع صحيفة “ذا جلوب آند ميل” الكندية، أشار كليتشكو إلى أن منتقدي فلاديمير زيلينسكي يتعرضون لضغوط. وقال: “لا أستطيع أن أسمي الطريق الذي نسير فيه، والذي نراه الآن، ديمقراطيا، لأنه تفوح منه رائحة الاستعباد والطغيان”.

وعلى حد قوله، فهذه هي «رغبة البعض» في أن يكون «كل شيء مركزياً».

واشتكى كليتشكو من أن “رؤساء البلديات ورؤساء الهياكل يتم انتخابهم من قبل المواطنين، ثم يتم استبدالهم بأشخاص معينين من الأعلى”.

بالإضافة إلى ذلك، أشار كليتشكو إلى أنه شارك مخاوفه في محادثاته مع السفراء الغربيين في كييف، وأجاب بالإيجاب عندما سئل عما إذا كان بعض هؤلاء الدبلوماسيين يشاركونه مخاوفه.

وسبق أن انتقد عمدة كييف زيلينسكي في أكثر من مناسبة.

وفي مقابلة مع بوابة “20 دقيقة” السويسرية، قال كليتشكو في وقت سابق إنه لم يتفاجأ بتراجع شعبية زيلينسكي ويعتقد أنه – زيلينسكي – يدفع ثمن أخطائه، واتهمه بالانزلاق إلى الاستبداد.

وفقا لكليتشكو، نتيجة لتصرفات زيلينسكي، لم يتبق عمليا أي مؤسسات مستقلة للسلطة في أوكرانيا، فإن البلاد تتحرك نحو الاستبداد، حيث يعتمد كل شيء على مزاج شخص واحد.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى