أخبار العالم

9 نصائح لتنجح في حياتك وتغير عقليتك للأفضل



لم يعد النجاح في الوظيفة يتعلق فقط بالساعات التي نقضيها في العمل؛ بل بالعقلية التي نطرحها خلال هذا العمل.

وحسب تقرير لموقع «فوكس نيوز» الأميركي، فإن التفاؤل الواقعي يمكن أن يحدث فرقاً كبيراً بين النجاح والفشل في حياتك المهنية، وعدت الشبكة الأميركية إن التفاؤل الواقعي يتجاوز مجرد التفكير الإيجابي؛ إذ إنها عقلية تمزج بين التطبيق العملي والأمل. يتعلق الأمر بمواجهة التحديات وجهاً لوجه مع الحفاظ على النظرة البناءة. كما أن تبني التفاؤل الواقعي ليس مفيداً فحسب؛ بل إنه ضروري للغاية للتغلب على تعقيدات مكان العمل الحديث.

ويقول الكاتب الأميركي ديف لينجر للشبكة الأميركية: «عندما نتعامل مع حياتنا المهنية بعقلية واقعية ومتفائلة، فإننا نكون مجهزين بشكل أفضل لمعالجة العقبات واغتنام الفرص. ومن خلال الاعتراف بحقائق ظروفنا والبحث بنشاط عن الحلول، فإننا لا نعزز أداءنا فحسب، بل نساهم أيضاً في النجاح الشامل والابتكار في مؤسساتنا. هذا النهج الاستباقي هو الذي يمكن أن يميزك ويدفعك نحو تحقيق أهدافك في بيئة الأعمال الديناميكية اليوم».

واقترح الكاتب، الذي ألف كتاب «العشرة المثاليون» وكان ضمن الكتب الأعلى مبيعاً في الولايات المتحدة، 9 طرق لتصبح ناجحاً في حياتك:

1. فهم التفاؤل الواقعي

التفاؤل الواقعي يتجاوز عالم التمني، ويجسد عقلية استراتيجية تدمج الأمل مع التقييم العملي للواقع. إنه يستلزم السعي الواثق لتحسين الذات واتباع نهج استباقي لتشكيل ظروف الفرد. وعد الكاتب أن المتفائلين الواقعيين يرسمون مسارهم من خلال الاعتراف بالحاضر مع تصور مستقبل أكثر إشراقاً.

2. استخلاص الدروس من القدرة على الصمود

اعتبر الكاتب أن الثبات العقلي والقدرة على فهم الصعاب في اللحظة الحالية لكل فرد، تمكن الأفراد من التغلب على التحديات التي تبدو مستعصية على الحل – وهو درس قيم لخريجي الجامعات الجدد والمهنيين الشباب الذين يشرعون في رحلة مهنية، حيث يعتبر المستقبل وكأنه لوحة قماشية مفتوحة جاهزة للرسم، فعقليتك يمكن أن تحمل المفتاح لتحديد المدى الذي ستذهب إليه في تشكيل مستقبلك وتحقيق تطلعاتك.

وخلال مسيرتك المهنية، ستواجه حتماً مجموعة من التحديات. سواء كان الأمر يتعلق بالتنقل في سوق عمل تنافسية، أو التعامل مع الرفض، أو التعامل مع الصراعات في مكان العمل، فإن المراحل الأولى من حياتك المهنية يمكن أن تكون صعبة. ومع ذلك، من خلال تبني عقلية التفاؤل الواقعي، يمكنك تحويل هذه التحديات إلى فرص للنمو والتقدم.

3. ضع استراتيجية لتصبح متفائلاً واقعياً

يتقاسم المتفائلون الواقعيون سمات رئيسية معينة. أهمها وضع بعض الخطوات العملية التي يمكنك اتخاذها لتحويل عقليتك نحو أن تصبح متفائلاً واقعياً، والتي تنطبق على تجاربك اليومية في مكان العمل.

4. التوازن بين الواقعية والتفاؤل

تعامل مع التحديات بمنظور متوازن، يجمع بين التفاؤل والنظرة الواقعية للوضع. تجنب النظرات الإيجابية المفرطة التي تتجاهل الصعوبات التي تواجهها.

5. ممارسة التركيز الانتقائي

قم بتوجيه طاقتك إلى الأنشطة الإنتاجية، مع التركيز على إيجاد الحلول بدلاً من الخوض في التجارب التي باءت بالفشل سابقاً، وذلك من خلال الحفاظ على الزخم من خلال إعطاء الأولوية للمساعي البناءة.

6. حدد أهدافاً قابلة للتحقيق

حدد أهدافاً تمثل تحدياً ولكن يمكن تحقيقها، مما يعزز الشعور بالإنجاز مع الحماية من مشاعر خيبة الأمل. إن تحقيق هذا التوازن أمر بالغ الأهمية للحفاظ على الدافع.

7. ابحث عن الضوء في كل نفق

ابحث عن الجانب المشرق حتى في المواقف الصعبة. ومع ذلك، تذكر أن تخفف من التفاؤل من خلال التقييم الواقعي للظروف، مما يضمن أن موقفك الإيجابي يرتكز على التطبيق العملي.

8. استمتع بوقتك كلما أمكن ذلك

ادمج الفكاهة في تفاعلاتك المهنية لتخفيف الحالة المزاجية وتخفيف التوتر وبناء العلاقات مع الزملاء. إن تبني الخفة يمكن أن يعزز تماسك الفريق ومرونته في مواجهة التحديات.

9. نجاح وفشل

في الختام، بينما تستمر في التنقل عبر المسارات المعقدة لحياتك المهنية، تذكر دائماً أن النجاح لا يتحدد فقط من خلال الساعات التي نستثمرها، ولكن من خلال العقلية التي ننميها.

وعدَّ الكاتب أن التفاؤل الواقعي، وهو مزيج من التطبيق العملي والأمل، يمكن أن يدفعك في رحلتك نحو نسختك الخاصة من النجاح. ويضيف أن التفاؤل المرتكز على الواقع يمكن أن يكون الوقود الذي تحتاجه لدفعك نحو تطلعاتك، وتمكينك من تحويل التحديات إلى فرص والنكسات إلى نقطة انطلاق نحو النجاح.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى