أخبار العالم

6 أسئلة مهمة تساعدك على تجنب االخلاف مع شريك الحياة


كيف أصبح انتقاد رموز ثقافية عربية عملاً محفوفاً بالمخاطر؟

من وقت لآخر تنفجر معارك أدبية وثقافية تطول شظاياها رموزاً في الماضي والحاضر، هذه المعارك تعكس مواقف متباينة ودرجات متفاوتة من تقديس هذه الرموز أو تعرضها للنقد والمراجعة.

تتباين الآراء وتنقسم بين من يبجّل هذه الرموز ويقدّسها، وبين آخرين يرون أنها أسماء؛ لها ما لها، وعليها ما عليها، ويمكن إخضاعها للنقد، وأن بعض المُحدّثين تجاوزوا الرموز في إنجازاتهم الأدبية أو الثقافية.

يوسف زيدان في إحدى جلسات مركز «تكوين» (حسابه على فيسبوك)

وقبل أيام، تفجّرت معركة حول طه حسين، إذ اتُّهم كل من الأديب المصري يوسف زيدان، والباحث السوري فراس السواح، بـ«الإساءة» إلى عميد «الأدب العربي»، خلال إحدى جلسات منتدى «تكوين الفكر العربي»، حين طرح زيدان سؤالاً على السواح قائلاً: «فراس السواح أهم أم طه حسين؟» ليردّ الأخير: «أنا وأنت أهم من طه حسين». ورغم نفي الاثنين «تعمد الإساءة» وتأكيد «نية المزاح»، فإنهما تعرّضا لهجوم واسع من مثقفين ومتابعين عرب عبر مواقع السوشيال ميديا المختلفة.

معركة مركز «تكوين الفكر العربي» ليست الأولى من نوعها في المنطقة العربية، فقد سبقتها أزمات عدّة؛ من بينها أزمة الشاعر العراقي حميد قاسم الذي تعرّض لموجة هجوم واسعة حين انتقد، على صفحته بموقع «فيسبوك»، شاعر العراق الكبير ورمزها الأشهر محمد مهدي الجواهري، قائلاً: «لا أحبه ولا أكرهه، هو شاعر متوسط القيمة، ولستُ في وارد التنافس معه».

وأضاف قاسم، في عام 2019: «واجهت، بسبب رأيي هذا، كثيراً من العداء والكراهية والعنت والازدراء، وحتى الإقصاء»، مضيفاً: «لا الجواهري ولا غيره يستحق هذا التقديس الوثني الساذَج المتعصب».

وفي 2018، تعرّض الباحث المصري إسلام بحيري لموجة من الانتقادات حين وصف عباس العقاد بأنه «مفكر رجعي»، وأن «كتبه في الإسلاميات كانت أول مِعولٍ يُضرَب به التيار الإصلاحي في الثقافة العربية».

إسلام بحيري ويوسف زيدان (حساب زيدان على فيسبوك)

وثارت ضجة مماثلة، في عام 2019، بشأن نجيب محفوظ، بعدما نُسبت تصريحات للروائي المصري أحمد مراد وصف فيها روايات الأديب المصري، الحائز على جائزة نوبل، نجيب محفوظ، بأنها «لا تُناسب العصر».

وفي شهر يونيو (حزيران) من عام 2022، تفجرت أزمة حول أم كلثوم والشاعر أحمد رامي، حين اتُّهم الشاعر ناصر دويدار بـ«الإساءة إليهما»، بعد وصفه أم كلثوم بعبارات وُصفت بأنها «صادمة» و«مسيئة»، خلال ندوة أقيمت في «اتحاد كتاب مصر»، وأصدرت جمعية المؤلفين والملحّنين والناشرين المصريين بياناً وقتها ترفض فيه إهانة أم كلثوم ورامي، وأعلنت تقدمها ببلاغ للنائب العام ضد دويدار.

وينقسم المثقفون بشأن التعاطي مع الرموز الثقافية والأدبية على اتجاهات عدة، لكن الأبرز بينها اثنان؛ أولهما يرى أن المُنجز الثقافي لبعض الرموز والشخصيات قد يعصمها من النقد أو الإساءة. ومثلما يرفض الناقد والأكاديمي اليمني د. فارس البيل تقديس منجزات الرموز الثقافية وتبجيلها بشكل مُبالغ فيه، يرفض أيضاً تحقيرها أو التعامل معها باستخفاف، مشيراً، في تصريحات، لـ«الشرق الأوسط»، إلى أنه ينبغي استبدال الاحترام والتقدير بالتقديس، مؤكداً أن «كل رمز ثقافي له مُنجزه الضخم الذي يحتوي على كثير من الإيجابيات، وقليل من السلبيات أو (الإخفاقات)».

وحضّ الدكتور شوكت المصري، الأستاذ بأكاديمية الفنون، على قراءة مُنجزات الرموز العربية، واستعراض مؤلفاتها بعين واعية فاحصة، وتطبيق ما يَصلح منها للحاضر والمستقبل، لافتاً إلى أن «تجاهل الإرث الثقافي لهؤلاء الرموز يُعدّ هو الإهانة الحقيقية لهم، حتى لو دبّجنا في محبتهم الخُطب العصماء والأغاني»، مشدداً على رفضه التام لإهانتهم.

في الجانب الآخر يرى كُتّاب ومثقفون أنه يحق لهم نقد مُنجزات هؤلاء الرموز بوصفهم شخصيات أدبية تخضع لحق النقد، من بينهم الشاعر والروائي البلجيكي من أصل سوري هوشنك أوسي، الذي يقول، لـ«الشرق الأوسط»، إن «تقديس القامات الثقافية وعدّها رموزاً فوق النقد سلوك وثني يُحوّل الثقافة إلى معبد، والقامات الثقافية إلى أوثان وأصنام»، مشيراً إلى أنه «في سنة 2019 خلال (ملتقى الرواية العربية) بالقاهرة، وجّه انتقادات عدة إلى ما سمّاه «الوثنيّة الثقافيّة»، و«السلفيّة النقديّة» التي تحصر الإبداع في أدباء العالم العربي الراحلين، وترمي بالجديد في سلّة القمامة»، على حد تعبيره.

هوشنك أوسي (الشرق الأوسط)

ويُبدي أوسي استغرابه من الهجوم على كل من حاول إعادة النظر في تجربة إبداعيّة أدبيّة أو موسيقيّة مهمة وكبيرة، ورفع القداسة عنها، حيث تجري مجابهته وتصغيره أو تحقيره أو تخوينه، وأنه يسعى إلى الشهرة عبر النّيل من رموز الأمّة والوطن، «رغم أن الإبداع والفنون عموماً بمثابة موقف نقدي من الحياة والموت، الحاضر والتّاريخ، وطبيعي أن يكون الجديد مواجهاً للقديم ومتجاوزاً له، وليس عبداً أسيراً، وخادماً ذليلاً عنده».

وفي حين يؤكد الباحث والكاتب إيهاب الملاح، مؤلف كتاب «طه حسين – تجديد ذكرى عميد الأدب العربي»، وجود عقدة تاريخية تُطارد الأجيال الجديدة، فإنه يرى أن «هذا الطرح يخفي وراءه فشل المبدعين الجدد في تجاوز تراث الرواد والرموز في جميع المجالات، ومن ثم يلجأون إلى الحجة الجاهزة؛ وهو أنه لا أحد يلتفت إلى ما يقدمونه، زاعمين أن التركيز على أعمال الرواد عالمياً أو عربياً يغمطهم حقهم».

الكاتب والباحث إيهاب الملاح (حسابه على فيسبوك)

ويعزو الأكاديمي والناقد التونسي د. محمد زروق سبب الجدل القديم الجديد المرتبط بـ«العُقد التاريخية» إلى طبيعة الفكر العربيّ الذي يرى أنّ النموذج الأوفى والأمثل حاصل دوماً في ماضي الزمان، وأنّ اللاحق هو ابتعاد عن أصلٍ أصيل، وكأننا نردّد مع الفيلسوف النمساوي لودفيغ فتغنشتاين (1889 – 1951) مقولته: «سحقاً لمن سبقونا فقد قالوا ما قُلنا».

ويخلص زروق إلى أن «التاريخ حوّل هؤلاء إلى آباء ورموز ومرجعيّات جديرة بالاحترام، لكن يجب ألا ندور في مدارهم، بل الواجب أن نبتعد عنهم، وأن نخرق ما أسّسوه، وننقد بشدّة ما شيّدوه، ونأتي بما لم يأتوه».

سمير درويش (الشرق الأوسط)

وهو ما يشدّد عليه سمير درويش، الشاعر والناقد المصري، قائلاً، لـ«الشرق الأوسط»: «لبّ العادات والتقاليد العربية يقوم على توقير الكبير، بسبب سنِّه فقط، فثمة اعتقاد لدينا بأن التقدّم في العمر يقترن بالحكمة، كما أننا مجتمعات أبوية تسلّطية لا يُسمح فيها بالنقاش»، وفق تعبيره.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى