أخبار العالم

5 مباريات تجهز الهلال خلال التوقف الآسيوي

[ad_1]

الأخضر… استدعاءات جديدة لتعزيز قائمة مانشيني قبل «الآسيوية»

يترقب الإيطالي روبرتو مانشيني الحالة الصحية للثلاثي أيمن يحيى، وعلي البليهي وعيد المولد، بعد غيابهم عن تدريبات الجمعة بداعي الإصابات المتنوعة، وذلك في المعسكر الإعدادي المقام حالياً في سيلين بدولة قطر، والذي يستمر حتى 11 يناير (كانون الثاني) المقبل.

وتعرّض أيمن يحيى لإصابة في المباراة الودية التي جمعت الأخضر بنظيره منتخب لبنان وانتهت بهدف وحيد دون رد سجله اللاعب فراس البريكان في الدقيقة الـ47 من شوط المباراة الثاني.

وكان يحيى شارك في شوط المباراة الثاني، لكنه تعرض لإصابة في الدقائق الأخيرة من عمر المباراة ساهمت في خروجه دون القدرة على إكمال المباراة.

وأعلن الجهاز الطبي للأخضر السعودي، الجمعة، عن إصابة اللاعب في الكاحل الأيمن دون أن تتضح المدة التي يحتاج إليها اللاعب للعلاج والتأهيل، ثم العودة للمشاركة في التدريبات.

وكان علي البليهي تعرّض لإصابة في التدريبات قبل ودية لبنان؛ مما أعاقه من المشاركة في المباراة الودية وواصل برنامجه العلاجي والتأهيلي برفقة الجهاز الطبي، رغم حضور اسمه في القائمة الخاصة بالمباراة الودية وتحديد اللاعبين البدلاء، في الوقت الذي واصل فيه عيد المولد أيضاً برنامجه برفقة الجهاز الطبي.

مانشيني يبحث عن صناعة مُنجز للمنتخب السعودي (الشرق الأوسط)

وقرر مانشيني رفع قائمته المشاركة في المعسكر إلى 29 لاعباً بعدما قرر استدعاء ثلاثة لاعبين جدد دون أن يقرر استبعاد أسماء حاضرة معه في المعسكر الحالي؛ إذ تم استدعاء كل من محمد البريك، وطلال حاجي وريان حامد.

ووفقاً لمصادر خاصة لـ«الشرق الأوسط»، فقد أوضحت أن الاستدعاءات الجديدة لم تغير في الشكل النهائي للقائمة، لكن تم ذلك تحسباً لأي إصابات قد تعيق مشاركة لاعب أو تأخر جاهزيته مما يستوجب جاهزية الاسم البديل بشكل سريع.

وعلمت «الشرق الأوسط»، أن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم يتيح للمنتخبات المشاركة تغيير قوائمها حتى قبل انطلاق أول مباراة في البطولة بـ6 ساعات، شريطة أن تكون الأسماء البديلة ضمن القائمة الأولية التي رفعها كل منتخب حينها وضمت 50 لاعباً.

وكان الإيطالي مانشيني أعلن فور نهاية منافسات الجولة التاسعة عشرة من الدوري السعودي للمحترفين قائمة ضمت 30 لاعباً للمعسكر الحالي في الدوحة، قبل أن يقلص القائمة إلى 26 لاعباً باستبعاد الرباعي محمد اليامي، وخالد الغنام، وعلي هزازي ومحمد مران وسمح لهم بمغادرة المعسكر.

وعلى صعيد التدريبات، اكتفى المدير الفني روبرتو مانشيني صباح اليوم بحصة استرجاعية على «ملعب منتجع سيلين» بدأت بتمارين الإحماء ثم مباريات مصغرة، لتختتم الحصة التدريبية بتمارين الإطالة.

وسيواصل السبت الأخضر السعودي تحضيراته ضمن المعسكر الإعدادي بتدريبات صباحية ومسائية قبل انطلاق البطولة الباحث عن تحقيق لقبها بعد سنوات من الغياب.

وكان المنتخب السعودي أحاط مباراته الودية أمام لبنان بسرية تامة بعيداً؛ إذ أقيمت المباراة دون نقل تلفزيوني أو حتى إعلان تفاصيل المباراة برغبة من الإيطالي روبرتو مانشيني مدرب المنتخب السعودي؛ إذ شارك مانشيني بقائمتين مختلفتين في الشوطين الأول والثاني بهدف الوقوف على مستويات اللاعبين كافة.

وبحسب مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط»، فقد استهل مانشيني المباراة بقائمة مكونة من نواف العقيدي في حراسة المرمى، ومن أمامه كلٌ من فواز الصقور، وعون السلولي، وحسن كادش، وحسان تمبكتي وناصر الدوسري، إضافة إلى عبد الإله المالكي، وعباس الحسن، ومحمد كنو، وعبد الرحمن غريب وصالح الشهري.

وأشرك المدرب مانشيني عدداً من الأسماء الأخرى في شوط المباراة الثاني، كان من بينهم فراس البريكان الذي نجح بتسجيل الهدف الثاني في الدقيقة الـ48.

وأقيمت المباراة على ملعب نادي الوكرة في العاصمة القطرية الدوحة ضمن المرحلة الأخيرة من البرنامج الإعدادي استعداداً لمنافسات كأس آسيا.

يجدر بالذكر، أن الأخضر السعودي يلتقي نظيره منتخب فلسطين، الثلاثاء المقبل ودياً، ثم يختتم ودياته بمواجهة هونغ كونغ وذلك في معسكره الحالي المقام في قطر، وهو المقر ذاته الذي أقام فيه الأخضر السعودي خلال نهائيات كأس العالم 2022؛ إذ يبعد «سيلين» عن العاصمة القطرية الدوحة قرابة ساعة.

ويحضر المنتخب السعودي في المجموعة السادسة بجوار منتخبات تايلاند وقيرغيزستان وعمان، حيث يدشن الأخضر مشواره أمام عمان يوم الثلاثاء 16 يناير الحالي.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى