أخبار العالم

5 فيتامينات ومعادن نحتاجها في الشتاء لتعزيز الصحة الجسدية والعقلية


تجلب أيام الشتاء الباردة المزيد من الفيروسات والأمراض الموسمية، مثل نزلات البرد، الأمر الذي يتطلب رعاية معززة للجسم للبقاء في صحة جيدة.

ولحسن الحظ، هناك الكثير من المكملات الغذائية التي يمكن أن تساعد في الحفاظ على نظام المناعة لدينا تحت السيطرة والحفاظ على الصحة البدنية والعقلية.

إليك بعض الفيتامينات التي يجب عليك إضافتها إلى روتينك اليومي في الشتاء:

فيتامين سي

تتمتع مكملات فيتامين C بمجموعة واسعة من الوظائف، بما في ذلك المساعدة في حماية الخلايا والحفاظ على صحتها، والحفاظ على صحة الجلد والأوعية الدموية والعظام والغضاريف. بالإضافة إلى المساعدة في التئام الجروح.

في حين أنه يوصى بعدم تناول الكثير من فيتامين C، إلا أن الحصول على أقل من 1000 ملغ من غير المرجح أن يكون ضارًا.

وبالإضافة إلى المكملات الغذائية، يمكن الحصول على الفيتامين من النظام الغذائي، لذا يعتبر الموز وعصير البرتقال من المصادر الجيدة لفيتامين C.

فيتامين د

ومن المعروف أن فيتامين د ضروري لدعم المناعة. ولا يستطيع الجسم امتصاص الكالسيوم إلا في حالة وجود فيتامين د، مما يجعله ضرورياً للحفاظ على صحة العظام.

ويحتوي الفيتامين أيضًا على خصائص مضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة وواقية للأعصاب، والتي تدعم صحة المناعة ووظيفة العضلات ونشاط خلايا الدماغ، وفقًا لمايو كلينيك.

يلعب فيتامين د دورًا مهمًا في جهاز المناعة، وقد يقلل من خطر الإصابة بأمراض المناعة الذاتية، مثل مرض السكري والربو والتهاب المفاصل الروماتويدي.

على الرغم من أن فيتامين د ليس مكونًا طبيعيًا في العديد من الأطعمة، إلا أنه يمكن الحصول عليه من الحليب المدعم والحبوب المدعمة والأسماك الدهنية وكذلك أشعة الشمس المباشرة.

وتبلغ الكمية الموصى بها من الفيتامين للبالغين من عمر 19 عامًا فما فوق 600 وحدة دولية (15 ميكروجرام) يوميًا للرجال والنساء، وتزيد الكمية الموصى بها إلى 800 وحدة دولية (20 ميكروجرام) للبالغين الأكبر من 70 عامًا.

فيتامين ب6

في حين أن جميع فيتامينات B مهمة، فإن فيتامين B6 على وجه الخصوص ضروري لصحة الجهاز العصبي والمناعي، خاصة خلال موسم البرد والأنفلونزا، وفقًا لـ Medline Plus.

في الواقع، يعد نقص فيتامين ب6 أمرًا شائعًا، ويمكن أن يؤدي نقصه إلى ظهور أعراض، مثل: الاكتئاب، والارتباك، والتهيج.

ويساعد الفيتامين الجسم على تحويل الطعام إلى طاقة خلوية، مما يمكن أن يساعد في تقليل الطاقة وزيادة التعب خلال فصل الشتاء، خاصة إذا كنت تعاني من الاضطراب العاطفي الموسمي.

تشمل مصادر فيتامين ب6 الموز والتونة والسلمون والبقوليات ولحم البقر ولحم الخنزير والمكسرات والدواجن والحمص والحبوب الكاملة والحبوب المدعمة.

الكمية الموصى بها من الفيتامين هي 1.3 ملغ للبالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 50 عامًا أو أقل، وبعد سن 50 عامًا، 1.5 ملغ للنساء و1.7 ملغ للرجال، وفقًا لمايو كلينيك.

الزنك

الزنك هو معدن يمكن أن يساعد في تعزيز دفاعات الجسم الطبيعية، وخاصة ضد الأمراض الجلدية الموسمية، فضلا عن المساعدة في النوم السليم.

ومن المعروف أن المغذيات تساعد في تحسين جهاز المناعة ووظيفة التمثيل الغذائي. وهو يلعب دورًا في صحة الجلد ووظيفة المناعة ونمو الخلايا، ويمكن أن يحمي من حب الشباب والالتهابات، وفقًا لموقع Healthline.

ربطت دراسات مختلفة الزنك بالعديد من الفوائد الصحية بما في ذلك تعزيز جهاز المناعة، وتسريع التئام الجروح وربما تقليل خطر الإصابة ببعض الأمراض المرتبطة بالعمر.

أوميغا 3

أوميغا 3 غنية بالأحماض الدهنية وهي حيوية بشكل خاص خلال الأشهر الباردة والجافة للمساعدة في الحفاظ على رطوبة البشرة.

لا يستطيع الجسم إنتاج كمية الأوميغا 3 اللازمة للبقاء على قيد الحياة بشكل طبيعي، لذلك من المهم الحصول على “الدهون الصحية” من خلال الأطعمة أو المكملات الغذائية.

أظهرت الأبحاث أن أوميغا 3 يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، والوفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية، والموت المفاجئ بسبب عدم انتظام ضربات القلب، والجلطات الدموية، وبعض أشكال السرطان، مثل: سرطان الثدي، ومرض الزهايمر، والخرف، الضمور البقعي المرتبط بالعمر.

تعتبر الأسماك أفضل مصدر للأوميغا 3، وتوصي جمعية القلب الأمريكية الأشخاص الذين ليس لديهم تاريخ من أمراض القلب بتناول حصتين على الأقل من الأسماك كل أسبوع (إجمالي 170 جرامًا إلى 226 جرامًا).

حديد

وبحسب موقع ميديكال نيوز توداي، فإن الحديد عنصر حيوي لوظيفة الهيموجلوبين، وهو البروتين اللازم لنقل الأكسجين في الدم والقيام بالعمليات المختلفة الأخرى.

يزيد الحديد من الطاقة ويعزز الحمل الصحي ويعزز الأداء الرياضي. يعد نقص الحديد أكثر شيوعًا عند الرياضيات، ويمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالسكري وسرطان الكبد.

في حين أن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الحديد هي أفضل طريقة للحصول على ما يكفي منه بسبب العناصر الغذائية الأخرى التي يمكن أن تعزز الصحة العامة، فإن المكملات الغذائية يمكن أن تكون جيدة بشكل خاص للأشخاص الذين يجدون صعوبة في دمجه في نظامهم الغذائي اليومي.

إيطاليا تنجح في إجراء عملية زراعة عصب للذراع هي الأولى في العالم

أفاد المركز العلمي والطبي في تورينو، اليوم الثلاثاء، أنه لأول مرة في العالم، تم إجراء عملية زرع أنسجة عصبية مأخوذة من ساق لاستعادة حركة ذراع مشلولة.

وكان هذا الرجل (55 عاماً)، وهو عامل طبي، قد تعرض لحادث سير منذ خمسة أشهر، مما تطلب بتر نصف ساقه اليسرى، كما أصيب مفصل كتف ذراعه اليسرى بأضرار بالغة.

ويشير التقرير الذي حصلت عليه وكالة نوفوستي الروسية للأنباء إلى أن “العملية الجراحية المعقدة استغرقت 12 ساعة، عمل خلالها الطاقم الطبي على ربط الأعصاب المقطوعة من فرع العصب الشظوي بهدف استعادة تعصيب عضلات الفخذ”. الطرف العلوي.”

ويشير الخبراء إلى الطبيعة المبتكرة للعملية التي جاءت نتيجة أربع سنوات من العمل البحثي. ويؤكدون أن مثل هذه العملية لزراعة العصب تجرى لأول مرة في العالم.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى