أخبار العالم

4 مخاطر صحية قد تنجم عن رأس دش الحمام المتسخ



سلط بحث جديد الضوء على خطورة إهمال رؤوس الدش المتسخة في الحمامات، لأنها يمكن أن تصبح أرضا خصبة لأربعة أنواع رئيسية من البكتيريا الضارة.

وقد أدرج الخبراء المخاطر الصحية المحتملة المرتبطة بكل نوع من البكتيريا:

– فطريات الملاسيزية والشوكميبة: يمكن أن تسبب مشاكل في العين مثل التهاب الجفن، وقد تؤدي إلى فقدان البصر في حالات نادرة.

– الملاسيزية الصارمة: تسبب التهابات في فروة الرأس.

– الزائفة الزنجارية Pseudomonas aeruginosa: ترتبط بالتهابات الأذن.

– بكتيريا الليجيونيلا: على الرغم من ندرتها، إلا أنها يمكن أن تؤدي إلى مرض الليجيونيرز، وهو أكثر شيوعًا في المرافق العامة منه في المنازل.

يؤكد بيتر كلايتون، خبير السباكة، أن تنظيف رأس الدش لا يتعلق بالصحة فحسب، بل يعزز أيضًا تجربة الاستحمام الخاصة بك.

“يمكن أن يؤدي تراكم الترسبات الكلسية على رأس الدش إلى إعاقة تدفق المياه، مما يؤدي إلى تجربة استحمام غير مرضية. وهذا ينطبق بشكل خاص على أولئك الذين يعيشون في مناطق بها مياه عسرة بسبب محتواها المعدني العالي.

ينصح بيتر بتنظيف رأس الدش بانتظام لمنع تراكم الترسبات الكلسية، عن طريق نقعه في الخل الأبيض، وفقًا لتقارير جلوسيسترشاير لايف.

ويضيف: “الحمض الموجود في الخل الأبيض يكسر الرواسب المعدنية أثناء إزالة البكتيريا الموجودة على رأس الدش. ومع ذلك، من المهم التأكد من أنك تستخدم الخل الأبيض المقطر وليس أي نوع آخر، لأن الخل البني يمكن أن يلطخ رأس الدش”. “.

يقول بيتر: “إذا كان رأس الدش الخاص بك مصنوعًا من النحاس، فتأكد من عدم نقعه في الخل لأكثر من 30 دقيقة، لأن ذلك قد يؤدي إلى التآكل”. يجب فرك الرأس بلطف باستخدام فرشاة الأسنان لإزالة أي بقايا جيرية، ثم شطفه جيداً بالماء والتأكد من جفافه تماماً قبل استخدامه.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى