أخبار العالم

350 ألف شخص بحاجة إلى مساعدات إنسانية، بحسب الأمم المتحدة. الناجون من الفيضانات يصلون بالقوارب من برازافيل


عقدت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة مؤتمرا صحفيا حول موضوع الفيضانات التي ضربت جمهورية الكونغو برازافيل، مما أدى إلى تقييم مثير للقلق على مدى ستة عقود من سوء الأحوال الجوية.

وتسببت الأمطار الغزيرة التي ضربت البلاد منذ أكتوبر الماضي في فيضان ضفاف نهر أوبانغي، أحد روافد نهر الكونغو. وفي 29 ديسمبر/كانون الأول، أعلنت البلاد حالة الطوارئ بسبب الفيضانات.

ووصفت كلير نوليس، المتحدثة باسم المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، الحدث المناخي بأنه “الأكثر استثنائية منذ الفيضانات الكارثية في ديسمبر 1961”. ويضيف الخبير أنه في ديسمبر 2023، بلغ معدل التدفق المقاس 74.300 متر مكعب في الثانية. وبحلول 9 يناير وصلت إلى 75 ألف متر مكعب في الثانية.

ووفقاً لجينز لاركه، المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق المساعدات الإنسانية (أوتشا)، هناك حالياً 1.8 مليون ضحية في الكونغو. ويحتاج 350 ألف منهم إلى مساعدات إنسانية، ولا يزال إيصالها يمثل مشكلة.

وبحسب هذا المسؤول، فإن “وكالات الأمم المتحدة وضعت خطة استجابة بالتعاون مع الحكومة، بميزانية إجمالية تبلغ حوالي 26 مليون دولار. وتتعلق القطاعات ذات الأولوية بالمأوى والأمن الغذائي والصحة ومياه الشرب والمرافق الصحية”.

وقد تم بالفعل تخصيص 3.6 مليون دولار من الصندوق المركزي لمواجهة الطوارئ لتلبية الاحتياجات الأكثر إلحاحاً لنحو 270 ألف شخص. ومع ذلك، لتنفيذ الاستجابة بأكملها، ستكون هناك حاجة إلى مزيد من التمويل الدولي، وفقًا لجينز لايرك.

السودان : حصيلة الحرب تتجاوز 13 ألفا وعدد النازحين يتجاوز 7.6 مليون

وأعلنت الأمم المتحدة أن أكثر من 15 ألف شخص قتلوا في الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع في السودان منذ أبريل الماضي، فيما أصيب نحو 26 ألف شخص ونزح أكثر من 7.6 مليون من منازلهم ولجأوا إلى الداخل والخارج. السودان.

أعلنت الأمم المتحدة في بيان صادر عن مكتبها للشؤون الإنسانية، الأحد، أن المعارك بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع خلفت أكثر من 13 ألف قتيل ونحو 26 ألف جريح منذ 15 أبريل الماضي.

وقال البيان: “قُتل أكثر من 13100 شخص، وأصيب نحو 26,51 في أنحاء البلاد، منذ اندلاع القتال للمرة الأولى بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع في 15 أبريل/نيسان الماضي”.

وأضاف: “بعد تسعة أشهر من اندلاع الحرب بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، فر نحو 7.6 مليون شخص من منازلهم ولجأوا داخل السودان وخارجه”.

وذكر أن “6.1 مليون شخص نزحوا داخل البلاد، وعبر نحو 1.5 مليون شخص إلى الدول المجاورة منذ 15 نيسان/أبريل الماضي”.

وفي 7 ديسمبر/كانون الأول، قالت الأمم المتحدة: “إن أكثر من 12 ألف شخص قتلوا في الحرب بين الجيش وقوات الدعم السريع منذ منتصف أبريل/نيسان”.

ولا تزال الحرب مستمرة بين الطرفين السودانيين، دون أن تنجح الجهود السعودية الأمريكية والأفريقية بقيادة الهيئة الحكومية للتنمية (إيغاد) في وضع حد للصراع الذي خلف أوضاعاً إنسانية صعبة بعد أن امتد إلى 9 ولايات من أصل السودان. 18.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى