أخبار العالم

29 قتيلاً في قصف للجيش على مخيّم للنازحين


شي: التوافق بين الصين وأميركا سيحدد «مستقبل البشرية»

رأى الرئيس الصيني، شي جينبينغ، الاثنين، أن العلاقات الصينية – الأميركية ستكون حاسمة «لمستقبل البشرية»، وذلك خلال زيارة وفد من مجلس الشيوخ الأميركي برئاسة زعيم الغالبية الديمقراطية، تشاك شومر، الصين في إطار التقارب الدبلوماسي بين القوتين.

وقال شي: «العلاقة بين الصين والولايات المتحدة هي الأهم في العالم. والطريقة التي ستتوافق فيها الصين والولايات المتحدة على مواجهة عالم مضطرب، ستحدد مستقبل البشرية ومصيرها».

الرئيس الصيني شي جينبينغ يدخل إلى القاعة للقاء وفد مجلس الشيوخ الأميركي في بكين الاثنين (أ.ف.ب)

وكان وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، استقبل الوفد الأميركي، وأعرب عن أمله في أن تساعد هذه الزيارة «على تحسين فهم الولايات المتحدة للصين»، وأن تساعد أيضا الجانبين «على إدارة الخلافات على نحو أكثر عقلانية، في سبيل عودة العلاقة بين البلدين إلى مسار التنمية السليم».

واستأنفت الصين والولايات المتحدة، اللتان تتعارضان في كثير من المسائل، الحوار في الأشهر الأخيرة مع سلسلة من الزيارات أجراها مسؤولون أميركيون رفيعو المستوى لبكين، فيما لا يُستبعد عقد لقاء بين الرئيس الصيني شي جينبينغ ونظيره جو بايدن.

وقال السيناتور شومر: «علينا إدارة علاقاتنا بمسؤولية»، مشددا على أن الولايات المتحدة «لا تسعى إلى الصراع»، لكنّه أشار إلى أنه «من الطبيعي أن تجد قوتان عظميان نفسيهما في منافسة في مجالات مثل التجارة والتكنولوجيا والدبلوماسية وغيرها». وذكر شومر أن «الهدف الأول» هو تحقيق «تكافؤ فرص للشركات والعمال الأميركيين».

تشاك شومر محاطاً بأعضاء وفد مجلس الشيوخ خلال مؤتمر صحافي في بكين الاثنين (إ.ب.أ)

وأشار إلى أن هناك أولوية «لمحاسبة الشركات التي تتخذ من الصين مقرا لها وتوفر المواد الكيميائية القاتلة التي تغذي أزمة الفنتانيل الأميركية» مثلما هو «ضمان عدم دعم الصين الحرب التي تشنها روسيا في أوكرانيا». وتابع أن «تعزيز حقوق الإنسان هو أولوية أيضا».

وكان جو بايدن قال، الجمعة، إن «من المحتمل» أن يلتقي شي جينبينغ خلال قمة «منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادي» (أبيك) المقررة في منتصف نوفمبر (تشرين الثاني) في سان فرنسيسكو. وأوضح لوسائل الإعلام أنه لم يتم التنظيم لمثل هذا الاجتماع «لكنه احتمال قائم».

وفد مجلس الشيوخ الأميركي خلال محادثات مع وفد من وزارة الاقتصاد الصينية في بكين الاثنين (رويترز)

ورغم ذلك، تبقى العلاقات الثنائية متوترة خصوصا على خلفية النزاعات التجارية والتوسع الصيني في بحر الصين الجنوبي، وقضية تايوان.

وانتقد تشاك شومر الاثنين موقف الصين بشأن العنف المتصاعد بين إسرائيل والفلسطينيين قائلًا إنه يشعر «بخيبة أمل كبيرة» إزاء بيان وزارة الخارجية الصينية الأحد. وأضاف «بيان وزارة الخارجية… لم يظهر أي تعاطف مع إسرائيل أو دعم لها خلال هذه الأوقات الصعبة والمضطربة».

والأحد، دعت بكين جميع الأطراف إلى «الهدوء» و«وقف إطلاق النار فورا»، لكنها لم تدن بشكل صريح الهجمات الفلسطينية التي خلفت مئات القتلى في إسرائيل، ودعت بدلاً من ذلك إلى إرساء حل الدولتين لإنهاء العنف.

لكن بعد وقت قصير، أدانت وزارة الخارجية الصينية استهداف المدنيين في التصعيد الأخير بين إسرائيل و«حركة حماس» في قطاع غزة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى