أخبار العالم

20 قتيلا من المدنيين في قصف لسوق في الخرطوم

[ad_1]

لقي 20 شخصا مصرعهم في العاصمة السودانية الخرطوم، بعد سقوط قذائف على سوق شعبي في أم درمان، حيث اندلعت الحرب منذ قرابة سبعة أشهر بين الجيش وقوات الدعم السريع. وقضى 15 مدنيا على الأقل السبت، إثر تعرض منازلهم للقصف في العاصمة السودانية الخرطوم. ويحتدم القتال منذ نيسان/أبريل في مناطق مكتظة بالسكان بين قوات الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان ونائبه السابق قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو الملقب بـ”حميدتي”.

نشرت في:

2 دقائق

قتل 20 شخصا على الأقل مساء الأحد في الخرطوم، إثر سقوط قذائف على سوق شعبي في أم درمان، الضاحية الشمالية للعاصمة السودانية، حيث اندلعت الحرب منذ قرابة سبعة أشهر بين الجيش وقوات الدعم السريع، بحسب ما أفادت منظمة حقوقية مستقلة.

وقال “محامو الطوارئ”، وهي منظمة حقوقية مستقلة تقوم برصد الانتهاكات وإحصاء الضحايا المدنيين، في بيان، إنه “إثر تصاعد وتيرة الاشتباكات بين طرفي النزاع وتبادل القصف العشوائي، سقطت عدة قذائف في سوق زقلونا (بأم درمان) أدت إلى وفاة أكثر من 20 مواطنا وسقوط عدد من الجرحى تم نقلهم إلى مستشفى شندي ومستشفى النو”.

وقضى 15 مدنيا على الأقل السبت، إثر تعرض منازلهم للقصف في العاصمة السودانية الخرطوم.

ويحتدم القتال منذ نيسان/أبريل في مناطق مكتظة بالسكان بين قوات الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان ونائبه السابق قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو الملقب “حميدتي”.

أدى الصراع بين الجنرالين المتنافسين إلى شل الخدمات الأساسية في السودان وتدمير أحياء بأكملها في العاصمة وإقليم دارفور الشاسع في غرب البلاد.

وأسفرت الحرب عن سقوط 10400 قتيل، وفقا لمنظمة “اكليد” المعنية بإحصاء ضحايا النزاعات. كما أدت إلى نزوح ولجوء أكثر من ستة ملايين سوداني، وفق الأمم المتحدة.

واستؤنفت المحادثات بين الطرفين برعاية أمريكية-سعودية في مدينة جدة. وقالت الرياض إن الهدف منها “تسهيل وصول المساعدات الإنسانية، والتوصل إلى وقف لإطلاق النار، وإجراءات أخرى لبناء الثقة من أجل التقدم نحو وقف دائم للقتال”.

فرانس24/ أ ف ب

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى