أخبار العالم

12 قتيلاً بقصف إسرائيلي على منزل في دير البلح بوسط غزة


سفينة مساعدات ثانية تستعد للإبحار من قبرص إلى غزة

أعلن مسؤول قبرصي، اليوم (السبت)، أن سفينة مساعدات ثانية تستعد للإبحار من ميناء لارنكا إلى قطاع غزة عبر الممر البحري الذي سلكته سفينة أولى قامت بإفراغ حمولتها وأبحرت عائدة إلى الجزيرة.

وقال المتحدث باسم الخارجية القبرصية، تيودوروس غوتسيس، للإذاعة الرسمية، إن السفينة الثانية التي تحمل اسم «جينيفر» تستعد للإبحار إلى القطاع الفلسطيني «اليوم (السبت) أو غداً» من ميناء مدينة لارنكا.

وأضاف أن «مسؤولين من الدول المشاركة في المبادرة القبرصية سيجتمعون الخميس المقبل للبحث في الخطوات التالية لزيادة الكميات والرحلات إلى غزة»، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت منظمة «وورلد سنترال كيتشن» (المطبخ المركزي العالمي) الخيرية الأميركية إن السفينة «جينيفر» تحمل 240 طناً من الأغذية، لكن الأحوال الجوية السيئة جعلت من الصعب توقع موعد إبحارها إلى غزة ومتى تقوم السفينة الأولى «أوبن آرمز» برحلة العودة.

عملية تحميل مساعدات إنسانية موجهة لغزة على متن سفينة في ميناء لارناكا بقبرص (حساب منظمة «وورلد سنترال كيتشن» على «إكس»)

وأوضحت، في بيان: «تقارير الأحوال الجوية البحرية تظهر طقساً سيئاً من الأحد حتى نهاية الأسبوع المقبل، لذلك فإن الموعد المحدد لإبحار أي من السفينتين للعودة إلى غزة غير متوفر في الوقت الحالي».

وكانت المنظمة أكدت في وقت سابق أن السفينة العائدة إلى منظمة «أوبن آرمز» الخيرية الإسبانية أفرغت حمولتها البالغة 200 طن من الأغذية تمهيداً لتوزيعها في القطاع المحاصر.

وأوضحت أن السفينة الثانية تحمل 240 طناً من المساعدات، تشمل المعلبات والحبوب والأرز والزيت والملح، إضافة إلى «120 كيلوغراماً من التمور الطازجة من الإمارات العربية المتحدة لسكان غزة».

وقال الرئيس القبرصي، نيكوس خريستودوليدس، للصحافيين: «إن السفينة الأولى (أوبن آرمز) بدأت بالعودة، ونحن مستعدون لإرسال سفينة ثانية محملة بالمساعدات» إلى القطاع.

عملية تحميل مساعدات إنسانية موجهة لغزة على متن سفينة في ميناء لارناكا بقبرص (حساب منظمة «وورلد سنترال كيتشن» على «إكس»)

وانطلقت سفينة منظمة «أوبن آرمز» الأولى عبر الممر البحري من قبرص إلى غزة، مع سعي المجتمع الدولي إلى زيادة كمية المساعدات التي تدخل القطاع في ظل الحرب المتواصلة منذ أكثر من 5 أشهر بين إسرائيل وحركة «حماس».

وباتت المجاعة تهدّد معظم سكان القطاع المحاصر والمدمّر، البالغ عددهم 2.4 مليون نسمة، وفق «الأمم المتحدة».

وفيما شُرد معظم السكان جراء الحرب والدمار ونزحوا في اتجاه الجنوب، تقول وكالات الإغاثة إن نحو 300 ألف ممن بقوا في مناطق شمال غزة هم الأكثر معاناة من الجوع ونقص الماء وسوء التغذية، ويصعب الوصول إليهم.

وأوضحت «وورلد سنترال كيتشن» أنها أطلقت اسم «عملية سفينة» على عمليتها التي تنفذها مع الإمارات ومنظمة «أوبن آرمز»، بدعم من حكومة قبرص.

وقالت المنظمة إنها تدعو منذ أكتوبر (تشرين الأول) إلى «توفير مزيد من نقاط الوصول إلى غزة أمام المساعدات الإنسانية».

وأوضحت: «قدمنا (حتى الآن) أكثر من 37 مليون وجبة، وأرسلنا أكثر من 1500 شاحنة، وافتتحنا أكثر من 60 مطبخاً مجتمعياً في جميع أنحاء غزة»، لافتة النظر إلى أنها ستوفر من طريق الجو أغذية لعمليات الإنزال الجوي للمساعدات خلال رمضان.

وأضافت: «من طريق البر، نواصل إرسال الشاحنات المعبأة من مستودعاتنا في القاهرة إلى مواقع في غزة».

واندلعت الحرب إثر هجوم غير مسبوق نفذته حركة «حماس» التي تسيطر على القطاع، في 7 أكتوبر، وأسفر عن مقتل ما لا يقلّ عن 1160 شخصاً، بحسب تعداد أجرته وكالة الصحافة الفرنسية استناداً إلى بيانات إسرائيلية رسمية.

وتؤكد إسرائيل أنّه ما زال في غزة 130 رهينة، يعتقد أنّ 32 منهم لقوا مصرعهم، من بين نحو 250 خطفوا في الهجوم.

ورداً على هجوم «حماس»، توعدت إسرائيل بالقضاء على الحركة، وأطلقت حملة عسكرية خلّفت دماراً هائلاً ونحو 31500 قتيل، معظمهم من المدنيين؛ النساء والأطفال، وفق آخر حصيلة لوزارة الصحة في غزة، الجمعة.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى