أخبار العالم

100 ألف ديمقراطي في ميشغان يعربون عن “عدم التزامهم” بالتصويت لبايدن بسبب دعمه إسرائيل في حرب غزة



صوت نحو 100 ألف مشارك في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في ولاية ميشيغان على “عدم التزامهم” بالتصويت لجو بايدن، بعد حملة لمعاقبة الرئيس الأمريكي على دعمه إسرائيل في حرب غزة. يقطن الكثير من الأمريكيين العرب والمسلمين هذه الولاية الواقعة في الغرب الأوسط، ودعموا سابقا بايدن، وساهموا في فوزه عام 2020. في حال استمرار الاحتجاج، فقد تكون له تداعيات هامة مع توجه الولايات المتحدة نحو جولة انتخابية جديدة بين بايدن والرئيس السابق دونالد ترامب في الانتخابات الرسمية في تشرين الثاني/نوفمبر.

نشرت في:

4 دقائق

أعرب ما يزيد قليلا على 100 ألف مشارك في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في ولاية ميشيغان عن “عدم التزامهم” بالتصويت لجو بايدن، وفق ما أظهرت النتائج الأولية الأربعاء، بعد حملة لمعاقبة الرئيس الأمريكي على دعمه إسرائيل في حرب غزة.

وقالت ليلى العبد، إحدى منظمي حملة “استمع إلى ميشيغان”، للصحافيين إنه رغم فوز بايدن في الاقتراع، فإن الأصوات “غير الملتزمة”، والتي تمثل 13% من إجمالي المشاركين في الانتخابات الثلاثاء، تبعث “رسالة واضحة ومدوية، مفادها أننا نطالب بوقف دائم لإطلاق النار الآن”.

يقطن الكثير من الأمريكيين العرب والمسلمين هذه الولاية الواقعة في الغرب الأوسط، ودعموا سابقا بايدن، وساهموا في فوزه عام 2020.

في حال استمرار الاحتجاج، فقد تكون له تداعيات هامة مع توجه الولايات المتحدة نحو جولة انتخابية جديدة بين بايدن والرئيس السابق دونالد ترامب في الانتخابات الرسمية في تشرين الثاني/نوفمبر.

ورغم أن نسبة الأصوات “غير الملتزمة” مماثلة لتلك المسجلة عام 2012 خلال حملة إعادة انتخاب الديمقراطي باراك أوباما (11%)، فإنها مثلت حينها حوالي 20 ألف صوت فقط.

وانضم إلى حملة الضغط على بايدن مسؤولون منتخبون، من بينهم رؤساء بلديات محلية في ميشيغان، وكذلك رشيدة طليب، وهي عضو الكونغرس الوحيدة من أصول فلسطينية، وأدلى هؤلاء أيضا بأصوات “غير ملتزمة”.

الانتصار في ميشيغان ينظر إليه على أنه حاسم للفوز بالانتخابات في البلاد كلها، وقد فاز فيها دونالد ترامب بفارق نحو 10 آلاف صوت فقط في عام 2016، فيما فاز فيها بايدن بفارق نحو 150 ألف صوت في عام 2020.

وقال عبد الله حمود، رئيس بلدية ديربورن، وهي إحدى ضواحي ديترويت التي يسكنها عدد كبير من الأمريكيين العرب: “آمل، سيدي الرئيس، أن تستمع إلينا”.

وأضاف “أن تختار الديمقراطية بدلا من الاستبداد. وأن تختار شعب أمريكا بدلا من (رئيس الوزراء الإسرائيلي) بنيامين نتانياهو”.

وردا على سؤال حول خطورة انتخاب ترامب في تشرين الثاني/نوفمبر، قال حمود إن هذا سؤال ينبغي طرحه على بايدن.

وأضاف: “الرئيس بايدن هو الشخص الذي يسعى إلى أعلى منصب، وهو المرشح الذي يواجه دونالد ترامب… عليه أن يكسب أصوات الدائرة الانتخابية التي يحاول خدمتها”.

في بيان مساء الثلاثاء، بعد إعلان فوزه، شكر بايدن “كل سكان ميشيغان الذين جعلوا صوتهم مسموعا اليوم”.

ولم يأت الرئيس على ذكر التصويت الاحتجاجي.

في هذا الصدد، قال عباس علوية، المتحدث باسم حملة “استمع إلى ميشيغان”: “بصراحة، بيانه الليلة الماضية لم يكن جامعا”، مضيفا أن الرئيس “تجاهل” 100 ألف ناخب “غير ملتزم”.

وتابع علوية: “يحتاج مجتمع ميشيغان منه أن يغير سياساته قبل أن يعود ويطلب أصواتنا”.

من جهتها، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيار، الأربعاء، إن “سياسة الولايات المتحدة لن تتغير في هذا الشأن”.

وأضافت في تصريحات للصحافيين: “سنواصل الاستماع” بينما نضغط من أجل “وقف مؤقت لإطلاق النار”.

فرانس24/ أ ف ب



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى