أخبار العالم

10 عقبات مهمة في طريق آرسنال نحو اللقب المنتظَر


تم منح لاعبي وطاقم آرسنال إجازة هذا الأسبوع للراحة وإعادة شحن طاقتهم للأشهر الحاسمة المقبلة، في سعيهم للحصول على الألقاب بالداخل وأوروبا.

ويتصدر فريق ميكيل أرتيتا الدوري الإنجليزي الممتاز، ووصل إلى ربع نهائي «دوري أبطال أوروبا». وبعد فوزه على بورتو يوم الثلاثاء، لن يلعب الفريق مرة أخرى حتى يواجه مانشستر سيتي في مباراة قد تكون محورية في السباق على اللقب يوم 31 مارس (آذار).

وفي حين يأخذ اللاعبون استراحة من مباريات الدوري والكأس، يقوم 4 كتاب في «ذا أثليتك»، هم: جيمس ماكنيكولاس وآرت دي روش وجوردان كامبل ونامدي أونياغوارا، بتقييم موقع آرسنال قبل 10 مباريات من نهاية الدوري، والتفكير فيما يجب أن يحدث لضمان انتهاء هذا الموسم بلقب واحد على الأقل.

لاعبو أرسنال يحتفلون بالفوز على بورتو (أ.ف.ب)

جيمس ماكنيكولاس: يُعد الوجود في خضم السباق على اللقب للعام الثاني على التوالي أمراً في غاية الأهمية بالنسبة لآرسنال. لقد أدركوا في الصيف الماضي أنه سيتعين عليهم التحسن بشكل كبير فقط لمواكبة مانشستر سيتي. لقد كان التوظيف الذكي هو حجر الزاوية في نهضتهم الأخيرة، ولم تكن تلك النافذة استثناءً. رغم الشكوك المبكرة حول كاي هافيرتز وديفيد رايا، فقد أثبتا في النهاية قيمتهما، وكان وصول ديكلان رايس بمثابة تحول.

من الصعب تقييم الموسم، لأن الكثير يعتمد على أداء آرسنال خلال الفترة المقبلة. هناك دلائل على أن الفريق تمت معايرته بعناية لإنهاء المباراة بقوة. إذا تمكنوا من الحفاظ على ثباتهم حتى مايو (أيار)، فقد يكون عاماً مميزاً للغاية.

على الجانب السلبي، ما زلت أعتقد أنه من المخيب للآمال أن آرسنال خرج من الكأسين المحليتين في وقت مبكر جداً. إن علامة الجانب المهيمن حقاً هي الوصول باستمرار إلى المراحل الأخيرة من المسابقات رغم التنافس على جبهات متعددة.

آرت دي روش: رغم الإثارة التي شهدتها الأسابيع الأخيرة، فإن هذا الموسم كان في الغالب بطيئاً. وهذا ليس بالضرورة أمراً سيئاً، لأن الهدف الرئيسي في هذا الموسم كان إثبات أن الموسم الماضي لم يكن حدثاً لمرة واحدة.

بعد الموسم الماضي، كان من الممكن أن يقوم أرتيتا بسهولة بإجراء الحد الأدنى من التعديلات، لمحاولة تحدي مانشستر سيتي مرة أخرى. وبدلاً من ذلك، اتخذ قرارات كبيرة، مثل استبدال حارس المرمى، وعدم تمديد إقامة غرانيت تشاكا في النادي. مع ذلك جاءت المشكلات التي ساهمت فيما بدا وكأنه بداية بطيئة للموسم، ولكن مع مرور الوقت، أتت هذه القرارات بثمارها.

حقيقة أن آرسنال في هذا الموقف مع العديد من الإصابات التي تعرضوا لها طوال الموسم أمر مشجع، ليس فقط لهذا الموسم، ولكن للموسم المقبل.

جوردان كامبل: كان الخوف أن آرسنال لن يتعافى من صدمة انهيار تحدي اللقب بوحشية منذ 12 شهراً. إعادة التعيين بعد تلك التجربة ليست بالأمر السهل. لم يكن مانشستر سيتي ليتراجع بشكل كبير أبداً، لذا كل ما كانوا يأملون فيه أن يبقوا أنفسهم في هذا المزيج حتى وقت متأخر مرة أخرى.

لقد فعلوا ذلك، والأهم من ذلك أنهم تعافوا من أزمة صغيرة، وهو ما قد يكون مهماً على المستوى النفسي. إنه يوضح مدى روعة الأرباع الثلاثة الأولى لآرسنال من الموسم الماضي حيث إن لديهم حالياً 5 نقاط أقل بعد 28 مباراة (64 مقابل 69)، لكنه يقول الكثير عن صلابتهم وثباتهم وأعتقد أنهم سيتجاوزون الإجمالي (84 نقطة) الذي تم تحقيقه في موسم 2022 – 2023 في آخر 10 مباريات هذا الموسم.

كان هذا الموسم يدور حول الترسيخ؛ ترسيخ التصور بأنهم موجودون للبقاء بدلاً من أن يكونوا عجائب لموسم واحد، وترسيخ تركيبة الفريق، من خلال إضافة القوة والتنوع إلى الفريق. إنهم في وضع مثالي، لكنهم بحاجة إلى التحوُّل، عن طريق إضافة واحدة على الأقل من هذه الجوائز الرئيسية إلى الخزانة.

نامدي أونياغوارا: لقد تم احتساب هذا الموسم. لقد كان آرسنال أكثر اعتدالاً بكثير وحقق خطوة تهديفية في الوقت المناسب تماماً.

أصبح الفريق أكثر حكمة لمدة عام، وأصبح دفاعياً أكثر صرامة من أي وقت مضى، ويرحب بعودة الأعضاء الرئيسيين في الفريق من الإصابة. وهذا يختلف عن العام الماضي، عندما فقدنا لاعبين أساسيين في هذه المرحلة من الموسم.

إن الطريقة التي يتم بها السيطرة على المنافسين تعني أن هناك خطراً أقل لحدوث الأخطاء، كما أنها جعلت المباريات أقل إثارة للأعصاب عند مشاهدتها.

رايا حارس آرسنال تألق بصد ركلتي ترجيح أمام بورتو (رويترز)

كامبل: يبدو أن الحديث يدور حول مدى صعوبة مواجهة آرسنال، مع وجود 4 مباريات صعبة خارج أرضه بعد السيتي، ولكن بدلاً من الخوف من برايتون أو توتنهام أو مانشستر يونايتد، أعتقد في الواقع أن الرحلة إلى مولينوكس (ملعب ولفرهامبتون) تبدو الأكثر صعوبة.

أعتقد أن المباريات المفتوحة ضد برايتون وتوتنهام تناسب آرسنال، في حين أن «أولد ترافورد» لا يحمل الخوف ذاته الذي كان عليه من قبل. يقوم غاري أونيل بعمل رائع في ولفرهامبتون، وقد حصلوا على 24 نقطة من 14 مباراة على أرضهم (بما في ذلك الانتصارات على مانشستر سيتي وتشيلسي وتوتنهام).

أونياغوارا: تم وضع مانشستر يونايتد في موقف رهيب؛ إما بمشاهدة غريمه المحلي سيتي يفوز بلقبه الرابع على التوالي، أو مشاهدة ليفربول يفوز بلقبه العشرين، أو مشاهدة آرسنال ينهي انتظاره الذي دام 20 عاماً للحصول على اللقب.

قد لا يكون يونايتد في أفضل حالاته هذا الموسم، لكن الذهاب إلى «أولد ترافورد»، في المباراة قبل الأخيرة لآرسنال، كان بمثابة نجاح كبير. إن التاريخ والدماء الفاسدة وإمكانية قيام فريق إريك تن هاج بالانتقام من هزيمته المتأخرة على «ملعب الإمارات» في وقت سابق من هذا الموسم، كلها مكونات لإفساد يونايتد لقب آرسنال.

كاي هافيرتز أثبت أنه صفقة رابحة للمدفعجية (رويترز)

دي روش: أنا منقسم بين برايتون وتوتنهام ومانشستر يونايتد.

يمكن لكل من برايتون وتوتنهام تقديم اختبارات تكتيكية صعبة لآرسنال. هذا، بالإضافة إلى عامل ديربي شمال لندن، هو السبب الذي يجعلهم يتبادرون إلى الأذهان، لكن حقيقة فوز آرسنال على هذين الفريقين خارج أرضه الموسم الماضي من شأنها أن تساعد في تسويته ومنحه الثقة.

لن يقدم مانشستر يونايتد اختباراً صعباً من الناحية التكتيكية، لكنه قد يكون أكثر تحدياً من الناحية الذهنية.

في زيارته الأخيرة إلى ملعب «أولد ترافورد»، كان أداء آرسنال يستحق أكثر من الخسارة بنتيجة 3-1. لقد فاجأهم حظهم العالي في فترة ما بعد الظهر، ولكنهم أتقنوا الطريقة التي ينفذون بها ذلك، خلال عامين تقريباً منذ ذلك الحين.

ماكنيكولاس: سأختار مارتن أوديغارد. نعم، إنه القائد، ولكن الأهم من ذلك، لا أعتقد أن هناك أي شخص في الفريق يمكنه أن يضاهي ما يقدمه لآرسنال في دور خط الوسط المهاجم – داخل الكرة وخارجها. وفي معظم المجالات الأخرى، يتمتع آرسنال الآن بالعمق اللازم للتعامل مع خسارة لاعب واحد. أنا لا أرى أن أمثال فييرا أو سميث رو قادرون على تكرار معدل عمل أوديغارد وإبداعه.

كامبل: رايس. أي غياب لصليبا سيكون ضاراً للغاية، ويمكن قول الشيء نفسه عن بوكايو ساكا، لكن آرسنال يتمتع بمرونة كبيرة لدرجة أن جاكوب كيفيور وجابرييل جيسوس يمكن أن يشاركا الآن ولن يكون الأمر كارثياً. يجلب رايس هالة وروح رياضية في وسط الملعب من المستحيل استبدالها. إن إقالته ستكون بمثابة إزالة الصلابة الجديدة حول هذا الفريق.

أونياغوارا: إما أحد غابرييل ماجالايش أو صليبا. تلقى آرسنال أقل عدد من الأهداف في الدوري (24) وتعد شراكتهم في قلب الدفاع جزءاً كبيراً من ذلك. في حين أن رايس وأوديغارد وساكا كانوا من العناصر القوية في فريق أرتيتا، فإن آرسنال ببساطة ليس لديه لاعبون في الفريق يمكنهم القدوم والقيام بما يفعله غابرييل وصليبا باستمرار.

صاليبا وأوديغارد من أهم ركائز أرسنال (رويترز)

دي روش: أتفق مع جوردان هنا وأقول: رايس. تبادر إلى ذهني صليبا في الموسم الماضي، لكن رايس العمود الفقري لأساسات هذا الفريق. وبطريقة مشابهة لغياب صليبا الذي أدى إلى توقف آرسنال عن الدفاع بشكل عالٍ خلال نهاية الموسم الماضي، فإن أي إصابة لرايس يمكن أن يكون لها تأثير مدمر مماثل.

الدعم الذي يقدمه لأوديغارد عند الضغط لا يُقدَّر بثمن، ليس فقط بسبب قدرته البدنية، ولكن لأنه غالباً ما يفاجئ لاعبي خط وسط الخصم بتوقعه. وقد لعب ذلك دوراً هائلاً في خنق فرق آرسنال منذ أول ظهور له في أغسطس (آب)، وأصبح أيضاً مصدراً جيداً لتوليد الفرص.

سبب ذهابي معه على صليبا أو غابرييل هو كيفيور. لم يثق به أرتيتا في وقت مبكر بما فيه الكفاية الموسم الماضي، ولكن عند استخدامه أظهر صفاته البدنية والفنية كقلب دفاع أيمن. تم استخدامه في الغالب في مركز الظهير الأيسر هذا الموسم، وسأكون أكثر راحة معه عندما يتحرك في مركز الوسط، إذا لزم الأمر، بدلاً من محاولة الآخرين تكرار ما يفعله رايس في خط الوسط.

ماكنيكولاس: قلبي يقول آرسنال، لكن رأسي لا يزال غير قادر على النظر إلى ما وراء السيتي. 1 مانشستر سيتي. 2 آرسنال. 3 ليفربول.

أونياغوارا: القاعدة الذهبية لكرة القدم: لا تراهن أبداً ضد فريقك. آرسنال سوف ينجز الأمر: 1 آرسنال. 2 مانشستر سيتي. 3 ليفربول.

كامبل: أعتقد بصدق أن آرسنال هو الفريق الأفضل، وسيثبت ذلك في الجولة المقبلة. يبدو الأمر كما لو أن ليفربول قد استخدم كثيراً من بطاقات الخروج من السجن المجانية، وأن الفرق تتمتع بفترات من الهيمنة على السيتي، على عكس المواسم السابقة. آرسنال لن يذبل. 1 آرسنال. 2 مانشستر سيتي. 3 ليفربول.

دي روش: التاريخ يجعلني أرغب في البقاء حذراً، لكن تقدم آرسنال خلال الموسم مقارنة بمنافسيه يُعدّ واعداً. سيكون مدى تأرجح الزخم من الآن فصاعداً أمراً حاسماً، لكن في الوقت الحالي، إليك توقعاتي: 1 آرسنال. 2 مانشستر سيتي. 3 ليفربول.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى