أخبار العالم

يونس كجك… الرسم يتخطّى الظلمات

[ad_1]

يونس كجك فنان تشكيلي لبناني مقيم في باريس. نصحه والده إبان اشتعال الحرب الأهلية بالابتعاد عن السياسة وما يمتُّ إليها. كان طالباً في قسم العلوم السياسية قبل أن يغيّر المسار. أراد له اتجاهاً لا يذكّر بالاقتتال والنزف، ولا يوقظ الأحقاد. على مقاعد دراسة الفنون، رأى العالم من نافذة أخرى.

تتلمذ في المعهد الروسي على أساتذة صنعوا الذائقة. يسرد لـ«الشرق الأوسط» تلك الأيام حين سحره الرسام الهولندي فينسنت فان غوخ، وشكّلت لوحات الرسام الإسباني سلفادور دالي محاكاة جمالية لما يشاء بلوغه: «كان اكتشاف تلك الأيقونات الفنية نقطة تحوّل. من هنا بدأت. تأثّري بالكبار جعلني أصل».

عملاه الصحافي والتعليمي قرّبا فنَّه من الناس (حسابه الشخصي)

قرَّب عمله الصحافي والتعليمي فنَّه من الناس، فاتّخذ التفاعل مع لوحاته شكلاً أوضح. كان ذلك قبل توضيب الحقائب لمغادرة أرض أرهقها الاشتعال، فغصّت بدماء أبنائها. حزم كجك أمتعته وهاجر إلى باريس. في العاصمة الفرنسية، شقَّ مساراً تشكيلياً ثبّتَ قدميه في أوروبا.

تخرّج من معهد اللوفر وراح يقيم المعارض. أتاحت دول مثل ألمانيا وبلجيكا وهولندا والسويد، انتشار فنه. يقول: «باريس باب العبور إلى الفضاء الأوروبي. على مقاعد الدراسة الفرنسية، وجدتُني شديد التأثّر بغوستاف مورو. إنه أحد الآباء المؤسّسين للمدرسة الرمزية، فتَّح عينَيّ على الرسم الاستثنائي».

يتحدّث عن إقامته «32 معرضاً فردياً بين لبنان وباريس والعالم». تعدّد نشاطه في بلده قبل الإقامة في عاصمة برج إيفل: «كرّمتُ بمعرض تضمّن لوحات مُشكَّلة من طوابع بريدية، شخصيات لبنانية لها وزنها. ومن مهرجانات الأرز الدولية، تلقّيتُ دعوة لتجهيز طوابع تكريماً لـ(أوبريت الأرزة) الذي جمع نجوم الفن. فُتحت أمامي الأبواب، فرمّمتُ المتحف العسكري في الكلية الحربية لإعادة الروح إلى اللوحات والتذكارات بعد الحرب».

في باريس شقَّ مساراً تشكيلياً ثبّتَ قدميه في أوروبا (حسابه الشخصي)

الجانب الأبرز في عطاءاته هو المتعلّق بالإنسان. لعامين، كان وراء إقامة «سمبوزيوم» خاص بالأطفال المتألمين بالسرطان لجمع التبرّعات. أتي عام 2019 ليعلن نهاية كل شيء. سبق ذلك تعاونه مع «قوات الطوارئ الدولية التابعة للأمم المتحدة» في جنوب لبنان ضمن معرض للأطفال أيضاً، أراد الطرفان منه اختيار لوحات مُشارِكة ورفعها إلى بابا الفاتيكان. انقلبت الأحوال باندلاع غضب الشارع اللبناني، وأتى الوباء ومعه الانفجار والانهيار لإعلان إجهاض الأحلام.

ما تقدّم جانبٌ سبق مرحلة تسليم عينيه إلى الانطفاء. فيونس كجك بالكاد يُبصر بعد حادثة أصابت الشبكة وتسبّبت بتجلّطات. يرى الأشياء «ضرب اثنين»، وكل ما يتحرّك يُبصره بهيئة مزدوجة. عين واحدة تتيح له لمح الأطياف بقليل من النور، ليغدو الخيال معانقاً البصيرة الملاذ الوحيد لطرد الظلمات والتمسّك بضوء الحياة عبر الإبحار بالفن إلى أبعد من تعطُّل وظائف الجسد والإصابة بالقسوة الخالصة.

يشعر بـ«جحيمية» الأيام، حين يكاد يعمّ السواد ولا يملك إمكان ردعه. ففي فرنسا، حيث يقيم، يفرض الشفاء عليه الانتظار بصفّ طويل لتأمين متبرّع، ما يعني امتداد العتمات لسنوات. يقول: «تكلفة علاجي باهظة، وأموالي نهبها المصرف في لبنان. أرسمُ وأقيم المعارض لجَمْع بعض المبلغ. الأمر ليس سهلاً. أترقّب معجزة تُنهي معاناة العيش المجرّد من الضوء».

كجك تخرّج من معهد اللوفر وأقام معارض في لبنان وخارجه (حسابه الشخصي)

رغم المشهد الأسود تقريباً، يصرّ على الرسم: «إنه الخلاص، يمرّر أيامي بأقل خسائر بانتظار تأمين تكلفة العلاج. أستعدُّ لإقامة معرض قُبيل شهر رمضان المقبل في رومانيا برعاية السفارة المصرية. من خلاله، أقدّم للأوروبي نبذة عن فنّ الحضارة الإسلامية. أترقّب الأصداء، بما يُشعرني أنّ المجهود يُقدَّر والطريق نحو النور ليست مستحيلة».

إيمانه بالإنسان يجعله يوظّف فنَّه في إشكاليات اللجوء والمرض والتعليم وإنهاء الحروب. يعرقل انطفاء النظر وضعيات الرسم، لكنه لا يمنع تجلّيه. تظلّ الرسوم قائمة وسط عدمية الظروف. يتدرّب يونس كجك اليوم في مستشفى لفاقدي البصر ليمتلك القدرة على الاستعداد للعمى التام إن لم يُقدَّر له العلاج. مع ذلك، يؤمن بأنّ شيئاً قد يحدُث ليحول دون حزن النهايات.

تساعده التكنولوجيا في إنجاز الرسم. كان قد تأثّر أيضاً بالموسيقى، ومنها غرَفَ إلهامَ بناء الألوان. أملُه ألا يتعذّر شفاؤه، فلا يبقى سوى النغم ليستمدّ منه جمال اللوحات.

[ad_2]

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى