تقنية

يوافق المساهمون في شركة Tesla على حزمة رواتب Elon Musk البالغة 45 مليار دولار


أكد المساهمون في شركة تسلا من جديد منح رواتب تزيد عن 45 مليار دولار لإيلون موسك، الرئيس التنفيذي، بعد طردها في طعن قانوني.

تعد نتيجة التصويت، التي تم الإعلان عنها في الاجتماع السنوي لشركة Tesla في أوستن، تكساس، يوم الخميس، علامة قوية على أن المساهمين ما زالوا يؤمنون بالسيد Musk ويمكن أن تقنع القاضي الذي أبطل الجائزة بإعادتها.

سيأتي دعم خطة الأجور بمثابة ارتياح لمعجبي السيد ماسك، الذين يخشون أن يدفعه الرفض إلى قضاء وقت أقل في إدارة شركة تيسلا أو حتى الاستقالة. كان التصويت بمثابة انتكاسة للمستثمرين الذين كانوا يأملون أن يبعث برسالة حول مساءلة الرؤساء التنفيذيين وحدود أجورهم.

وقد تساعد النتيجة أيضًا السيد ماسك على التأهل كأغنى شخص في العالم، بثروة تزيد عن 200 مليار دولار.

ارتفعت أسهم Tesla يوم الخميس قبل الإعلان الرسمي عن النتائج بعد أن قال السيد Musk على X أن خطة الأجور تمر بهامش واسع.

وكان مجلس إدارة تيسلا قد دعا إلى التصويت ردًا على حكم المستشارة كاثلين سانت جيه ماكورميك من محكمة تشانسيري في ولاية ديلاوير، حيث تم تسجيل تيسلا كشركة. في شهر يناير، اتفق المستشار ماكورميك مع مجموعة من المساهمين المحبطين في شركة تسلا الذين زعموا في دعوى قضائية أن حزمة الأجور لعام 2018 كانت مفرطة إلى حد كبير.

كان مجلس الإدارة يأمل في أن تساعد موافقة المساهمين مرة أخرى في معالجة النتيجة التي توصل إليها المستشار ماكورميك بأن تصويت عام 2018 لصالح حزمة الأجور كان ملوثًا لأن أعضاء مجلس الإدارة فشلوا في الكشف عن تضارب المصالح الناجم عن علاقاتهم الشخصية والمالية مع السيد ماسك.

لكن الخبراء القانونيين تساءلوا عما إذا كان التصويت بنعم سيؤدي إلى قيام المستشارة ماكورميك بمراجعة حكمها. وقال تشارلز إلسون، المدير المؤسس لمركز واينبرج لحوكمة الشركات بجامعة ديلاوير: “إن هذا لا يغير شيئاً”.

واعترفت تسلا بأن التصويت لن يحل القضية بالضرورة.

وافق المساهمون أيضًا على اقتراح بنقل تسجيل شركة Tesla إلى تكساس، وهو رد فعل على ما اعتبره السيد Musk ومجلس الإدارة معاملة غير عادلة من قبل محاكم ولاية ديلاوير. ولن يكون لهذه الخطوة أي تأثير على قضية ديلاوير.

لقد رفضوا الإجراء الذي اقترحه المساهمون والذي يدعو شركة تسلا إلى عدم التدخل في العمال الذين يحاولون تنظيم نقابة، والمساومة بحسن نية إذا فعلوا ذلك. لقد أعرب السيد ماسك في كثير من الأحيان عن عدائه تجاه العمل المنظم. وفي السويد، رفضت شركة تسلا التفاوض مع الميكانيكيين الذين يعملون في الشركة والذين ظلوا مضربين عن العمل منذ ما يقرب من ستة أشهر.

وضع التصويت على التعويضات أولئك الذين يعتبرون السيد ماسك عبقري أحدث ثورة في صناعة السيارات ضد أولئك الذين استعدوا تصريحاته الاستقطابية بشأن X والركود الأخير في مبيعات وأرباح Tesla.

قال روبين دينهولم، رئيس مجلس إدارة شركة تيسلا، إن المستثمرين أصبحوا أثرياء بسبب قيادة السيد ماسك، وأن الشركة ملزمة بمنحه ما وعد به.

وقالت في رسالة إلى المساهمين قبل التصويت: “ليس إيلون صاحب رؤية فحسب، بل هو رئيس تنفيذي يتمتع بقدرة مثبتة على تنفيذ مهمتنا وتحقيق نتائج أعمال طموحة بشكل لا يصدق ولدت قيمة غير عادية بالنسبة لك”.

لكن المساهمين الآخرين شعروا بالفزع من الانخفاضات الأخيرة في مبيعات وأرباح تيسلا ومن تصريحات السيد موسك الاستقطابية بشأن X، حيث أيد بعض نظريات المؤامرة اليمينية وأساء إلى أعداد كبيرة من المشترين.

وصوت العديد من المستثمرين المؤسسيين الكبار ضد حزمة الأجور، بما في ذلك بنك نورجيس لإدارة الاستثمارات، الذي يدير الثروة النفطية في النرويج وهو أكبر صندوق للثروة السيادية. كما عارض أيضًا نظام تقاعد موظفي القطاع العام في كاليفورنيا، أو CalPERS، وهو أكبر صندوق معاشات تقاعدية في الولايات المتحدة.

وانخفضت أسهم تيسلا بأكثر من 25 بالمئة هذا العام، حتى مع ارتفاع سوق الأسهم الأوسع بنسبة 14 بالمئة. عند ذروة سعر سهمها في عام 2021، بلغت القيمة السوقية لشركة Tesla 1.2 تريليون دولار، مما يجعلها في شركة عمالقة التكنولوجيا مثل Microsoft وApple وGoogle. وانخفضت قيمتها منذ ذلك الحين إلى حوالي 580 مليار دولار.

أعطت الحزمة السيد ” ماسك ” خيارات أسهم بقيمة عشرات المليارات من الدولارات إذا حقق معايير إيرادات أو أرباح متطلبة وزادت قيمة أسهم الشركة إلى 650 مليار دولار.

وكان يُعتقد أن معظم هذه الأهداف بعيدة المنال عندما تمت الموافقة على الخطة في عام 2018. وكانت شركة تسلا تكافح لإنتاج أول سيارة ذات سعر معتدل، وهي سيارة سيدان موديل 3. بعد فترة وجيزة، انطلقت أعمال تسلا، وبموجب الخطة، ظلت القيمة السوقية أعلى من الهدف البالغ 650 مليار دولار لفترة كافية حتى يتمكن السيد ماسك من جمع الخيارات.

ومع جائزة الأجر لعام 2018، يمتلك السيد ماسك 20.5% من شركة تسلا، وأقل بقليل من 13% لا يمتلكها.

وللتغلب على التحديات القانونية، يتطلب الإجراء المتعلق بالأجور موافقة أغلبية الأسهم التي لها حق التصويت في شركة تيسلا، باستثناء تلك التي يملكها السيد ماسك أو شقيقه كيمبال ماسك.



المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى