أخبار العالم

ينحرف الببغاء إلى اليمين والنحل إلى اليسار، لماذا لا تتصادم الطيور في الهواء كما يتصادم الإنسان على الأرض؟



وبينما يجد البشر صعوبة في تجنب الاصطدام ببعضهم البعض عند الاجتماع في الشوارع المزدحمة، فإن أسراب الطيور المختلفة تحلق في الهواء ولا تتصادم عندما تلتقي مهما كانت أعدادها كبيرة.

وفي دراسة استخدم فيها العلماء طيور الببغاء، تبين أن جميع الأفراد تقريباً على اختلاف أنواعهم يتجهون إلى اليمين أثناء الطيران عندما يرون ما في طريقهم. ويقول الخبراء إن هذا السلوك الثابت مهم للغاية، لأن “الأنماط العشوائية بين الأفراد ستكون غير مناسبة، لأنها قد تؤدي إلى تصادمات بنسبة 50 بالمائة”.

ملاحظة أخرى مثيرة للاهتمام قدمها العلماء هي سرعة رد فعل الطيور، والتي استمرت في التطور على مدى 150 مليون سنة. لقد ثبت أنهم قادرون على اكتشاف الاصطدام المحتمل وإجراء التصحيح اللازم في زمن قدره 0.42 ثانية.

ومن الأمور الملفتة الأخرى التي لاحظها الخبراء، الأسراب الضخمة من طيور الزرزور التي تظهر في الهواء، لتشكل تشكيلات بهلوانية مذهلة، قد تصطدم بشكل دوري، ولكن بطريقة تتلامس أحيانا دون أن تتعرض للأذى.

ويشير العلماء إلى أن الطيور الفردية في الأسراب تجيد توقع التغيرات في اتجاه الطيران، كما أنها تفهم متى وكيف تتغير، وكل طائر في السرب لا يرى الطائر الأقرب إليه فحسب، بل يضع جميع الطيور في مكانه. مجال رؤيتها.

يتفاعل كل طائر مع مثل هذه المواقف أثناء الطيران بطريقة تشبه سقوط قطع الدومينو. نظرًا لأن جميع الطيور لديها نفس وقت رد الفعل السريع، فيمكنها بنجاح الحفاظ على نفس الوضع للمجموعة بأكملها، وللطيور المجاورة عندما يغير القطيع اتجاهه.

ويحدث هذا بحسب الخبراء لأن رد فعل الطيور فطري. ومع ذلك، فهي ليست مثالية بنسبة 100%، لأن بعض الطيور تتلامس، لكنها في كثير من الأحيان لا تصطدم بطريقة كارثية، لأنه يتم تصحيح المسار بشكل فوري وسريع وسهل، في جزء من الثانية فقط.

ينحرف الببغاء إلى اليمين والنحل إلى اليسار، لماذا لا تتصادم الطيور في الهواء كما يتصادم الإنسان على الأرض؟

وفي هذا السياق، يشير الخبراء أيضًا إلى أن الطيور في السماء، عند النظر إليها من مسافة بعيدة، تبدو أقرب إلى بعضها البعض مما هي عليه في الواقع.

ويعتقد مانديام سرينيفاسان، الأستاذ في جامعة كوينزلاند في أستراليا، أن الطيور تمكنت من تطوير استراتيجية طيران خالية من الاصطدامات تحت تأثير عملية تطورية طويلة الأمد.

وأشار هذا العالم المتخصص إلى أن التجارب التي أجريت على طيور الببغاء أظهرت أن هذه الطيور تنحرف دائما إلى اليمين، لتجنب ما يواجهها أثناء طيرانها، مما ساعد على تسهيل حركتها، لافتا إلى أنه خلال 120 تجربة عملية، لم يحدث حتى اصطدام واحد بينهما. الطيور.

بالإضافة إلى التحرك إلى اليمين لتجنب اصطدام الطيور ببعضها البعض، على عكس النحل الذي ينحرف أفراد سربهم عندما يواجهون اليسار، فإن الطيور في بعض الأحيان تغير ارتفاعها أيضًا.

ولا يزال العلماء لا يعرفون ما الذي يؤثر على الطيور في اختيار الارتفاع المناسب أثناء العمليات لتجنب الاصطدام ببعضها البعض. ويعتقد العالم الأسترالي سرينيفاسان أن التسلسل الهرمي للطيور في القطيع قد يؤثر على هذه المسألة.

اكتشف عالم فيزياء إيطالي يدعى أندريا كافاجنا وجود نظام متطور للتواصل المتبادل بين الزرزور. اتضح أن فردًا من هذا النوع من الطيور يمكنه، في جزء من الثانية، إرسال إشارة إلى طيور الزرزور الأخرى، وتوجيه القطيع بأكمله بعيدًا عن طائر أو حيوان مفترس أو للتغلب على عقبة.

لم يكشف العلماء عن كل أسرار حركة الطيور في الهواء، خاصة دورانها الفردي وتغيير اتجاهها أثناء طيرانها. وفي هذا الصدد، لا يوجد حتى الآن سوى تخمينات وآراء مختلفة، لا تزال البيانات العلمية بشأنها غائبة.

يستفيد البشر من براعة الطيور الفطرية في الطيران في تطوير صناعات الطيران المختلفة. ومن ناحية أخرى، تصطدم الطيور الصغيرة والكبيرة بالطائرات المختلفة، خاصة على ارتفاعات منخفضة، كما تقوم محركات الطائرات العملاقة بشفط الطيور وسحقها. وفي الوقت نفسه، تستمر هذه الكائنات الرائعة في تزويدنا بمفاتيح الأسرار.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى