أخبار العالم

يعترف البنتاغون بعدم تعقب ما يزيد عن مليار دولار من الأسلحة المرسلة إلى أوكرانيا


وأعلن مكتب المفتش العام في البنتاغون في بيان أن الوزارة فشلت في تعقب ما يزيد على مليار دولار من الأسلحة المرسلة إلى أوكرانيا.

ميدفيديف يؤكد فعالية الأسلحة الروسية ضد أوكرانيا واستخدام مختلف أنواعها باستثناء النووية

المفوضية الأوروبية: لن يتم تسليم مليون قذيفة إلى أوكرانيا بنهاية مارس المقبل

وقال المكتب في تقرير عن مراجعة المساعدات العسكرية الأمريكية لأوكرانيا: “لم تلتزم وزارة الدفاع الأمريكية ببرنامج مراقبة الاستخدام النهائي للأسلحة الموردة إلى أوكرانيا”.

ووفقاً للبيانات المنشورة، فُقدت أسلحة بقيمة مليار دولار أُرسلت إلى أوكرانيا.

وأشار إلى أن عمل المفتشين الأميركيين يعوقه القيود المفروضة على حركتهم في أوكرانيا، إضافة إلى نقص المفتشين على الأرض، بما في ذلك في الدول الشريكة التي تمر عبرها إمدادات الأسلحة الأميركية.

وتابع: “الآن لدى مكتب المفتش العام لوزارة الدفاع موظفون في أوكرانيا، وستواصل دائرة التحقيقات الجنائية التحقيق في شبهات الأعمال الإجرامية المتعلقة بالمساعدة الدفاعية المقدمة لأوكرانيا”.

رويترز: الجيش الأمريكي ينفي قصف منصة إطلاق الصواريخ في العراق

رويترز: الجيش الأمريكي ينفي قصف منصة إطلاق الصواريخ في العراق

قال مسؤول عسكري أميركي، إن جيش بلاده لم ينفذ ضربة جوية على منصة إطلاق صواريخ، اليوم الاثنين، قرب قاعدة عين الأسد الجوية الأميركية غربي العراق.

ونقلت رويترز، الخميس، عن المسؤول قوله، إن “منصة إطلاق الصواريخ المثبتة على المركبة، والتي تردد أنه تم العثور عليها على بعد سبعة كيلومترات شرق قاعدة عين الأسد الجوية في العراق، لم يتم تدميرها نتيجة ضربة جوية أمريكية”.

وأضاف المسؤول أن “أي ضرر يلحق بمنصة الإطلاق قد يكون نتيجة خلل أو خلل في الإطلاق”.

وقال إن القوات الأمريكية وقوات التحالف تعرضت للهجوم 130 مرة على الأقل في العراق وسوريا منذ 7 أكتوبر، مشيرا إلى أنه حتى الخميس وقع 53 هجوما في العراق و77 في سوريا.

صعّد العراق مواقفه الرسمية والسياسية ضد التحالف الدولي والقوات الأميركية في البلاد، بعد الهجوم الذي استهدف الخميس مقراً لـ”حركة النجباء” في بغداد، وأدى إلى مقتل قائد العمليات الخاصة في الفصيل. وتتهم واشنطن بتنفيذ هجمات ضد قواعد عسكرية في العراق وسوريا.

وتعززت المطالبة بإنهاء الوجود العسكري الأميركي في العراق، إذ قال المتحدث باسم القوات المسلحة اللواء يحيى رسول، في وصف نادر، إن الهجوم “هجوم شبيه بالأعمال الإرهابية”، وحمّل التحالف الدولي مسؤولية الهجوم. يضرب.

وتنشر واشنطن 2500 عسكري في العراق ونحو 900 في سوريا في إطار ما يسمى “التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش” الذي أُعلن عن تشكيله عام 2014.

وفي وقت سابق، حذرت الفصائل العراقية، في بيان وزعته عبر قناتها على تطبيق تيليغرام، واشنطن من تكثيف استهدافها للقواعد الأميركية في سوريا والعراق، على خلفية الحرب التي يشنها الجيش الإسرائيلي على قطاع غزة والدعم الأميركي. التي تستقبلها إسرائيل.

قال مسؤولان بالجيش العراقي لرويترز يوم الثلاثاء إن ضربة جوية أمريكية على منصة إطلاق صواريخ في وقت متأخر يوم الاثنين أحبطت هجوما على قاعدة عين الأسد الجوية.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى