أخبار العالم

يسمح “الإبهام الثالث” بفتح الزجاجات والتقاط الأشياء بيد واحدة



ابتكر علماء جامعة كامبريدج “الإبهام الثالث”، وهو طرف صناعي يمكن التحكم فيه وتثبيته على حافة اليد اليمنى.

يتيح الطرف الاصطناعي لمرتديه التقاط الأشياء، وفتح زجاجات المشروبات، والتحقق من أوراق اللعب، وحتى تقشير الموز، كل ذلك بيد واحدة فقط.

“الإبهام الثالث” المتوفر بأحجام مختلفة ليناسب أيدي الأطفال والكبار، يتم وضعه على الجانب المقابل من راحة اليد للإبهام الحقيقي، ويتم التحكم فيه عن طريق جهاز استشعار للضغط يوضع تحت كل إصبع كبير من القدم، والذي يمكن وضعها داخل الحذاء.

الضغط بإصبع القدم الأيمن يسحب إصبع القدم الاصطناعي عبر اليد، بينما الضغط بإصبع القدم اليسرى يسحبه نحو الأصابع، ويؤدي تحرير الضغط إلى إعادته إلى موضعه الأصلي.

وكشفت الدراسة أن المشاركين الـ596 سرعان ما اعتادوا على “الإبهام الثالث”، الذي يمكن أن “يعزز قدراتنا الحركية بما يتجاوز القيود البيولوجية الحالية”.

تمكن 98% من المشاركين من التعامل مع الأشياء بنجاح خلال الدقيقة الأولى من الاستخدام.

وأوضحت قائدة الدراسة تامار ماكين، أستاذة علم الأعصاب الإدراكي في جامعة كامبريدج، أن الإبهام يمكن أن يكون ذا قيمة خاصة للأشخاص الذين فقدوا ذراعهم ويجدون صعوبة في أداء المهام اليومية بيد واحدة فقط.

ويقول فريق البحث: “أحد المجالات المثيرة لتكنولوجيا المستقبل هو التعزيز الحركي، والذي تم تصميمه لتعزيز أو توسيع القدرات البدنية للبشر”.

ويأمل الفريق أن يمهد هذا الطرف الاصطناعي الطريق لإنشاء معيار للأجهزة “العالمية” الأخرى التي تركز على الإنسان.

ونشرت الدراسة في مجلة Science Robotics.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى