أخبار العالم

يخشى زيلينسكي من هجوم روسي ضخم والجيش الأوكراني يدمر 37 طائرة مسيرة



أعرب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عن قلقه بشأن الهجوم البري الذي بدأته روسيا في 10 مايو في منطقة خاركيف، مشيراً إلى أن هذا الهجوم مجرد مقدمة لهجوم أوسع في الشمال والشرق.

وقال زيلينسكي في مقابلة إعلامية أمس السبت، إن القوات الروسية توغلت ما بين خمسة وعشرة كيلومترات على طول الحدود الشمالية الشرقية قبل أن توقفها القوات الأوكرانية.

يأتي ذلك فيما قال قائد القوات الجوية الأوكرانية، الأحد، إن القوات الجوية دمرت جميع الطائرات الهجومية بدون طيار التي أطلقتها روسيا الليلة الماضية وعددها 37.

وأضاف القائد: “نتيجة لمعركة مضادة للطائرات، تم إسقاط ما مجموعه 37 طائرة شاهد في مناطق كييف وأوديسا وميكوليف وسومي وفينيتسا وجيتومير وتشيركاسي وخيرسون”.

إلى ذلك، أكد زيلينسكي في المقابلة: “لقد أوقفناهم ولن أقول إنه نجاح (روسي) عظيم، لكن علينا أن نعترف بأنهم هم من يخترقون أرضنا، وليس العكس”.

وأشار إلى أن الوضع لم يستقر بعد، موضحا أنه “لكن الوضع تحت السيطرة وأفضل من اليوم الأول للهجوم بفضل التعزيزات المنتشرة”.

وأقر زيلينسكي بوجود نقص في القوات الأوكرانية، لافتا إلى أن ذلك يؤثر على معنويات الجنود، في وقت دخل قانون التعبئة الجديد حيز التنفيذ السبت لتعزيز صفوف الجيش.

ودعا الرئيس الأوكراني حلفاءه الغربيين إلى عدم إظهار الضعف وتزويد بلاده بنظامين مضادين للطائرات من طراز باتريوت. وقال إن أوكرانيا لا تملك سوى ربع أنظمة الدفاع الجوي التي تحتاجها، مضيفا أنها تحتاج أيضا إلى ما بين 120 إلى 130 طائرة مقاتلة من طراز إف-16 لمواجهة القوات الجوية الروسية.

وشنت القوات الروسية، التي حققت تقدما طفيفا خلال الأشهر الأخيرة على الأراضي الأوكرانية، هجوما مباغتا على منطقة خاركيف الأوكرانية، محققة أكبر مكاسبها منذ 18 شهرا.

من جانبه، أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الجمعة الماضي، أن الهدف من الهجوم الجديد هو إقامة “منطقة عازلة” في مواجهة الهجمات الأوكرانية على الأراضي الروسية، مشيراً إلى أن قواته لا تنوي غزو مدينة خاركيف.

وبحسب تصريحات مسؤول محلي، أمس السبت، فإن نحو 10 آلاف شخص أجبروا على الفرار من منازلهم في منطقة خاركيف شمال شرقي أوكرانيا منذ أن بدأت روسيا هجومها البري المفاجئ.

وسيطرت روسيا على 278 كيلومترا مربعا بين 9 و15 مايو/أيار في شرق أوكرانيا، خاصة في منطقة خاركيف، في أكبر اختراق لها منذ عام ونصف، بحسب تحليل أجرته وكالة فرانس برس استنادا إلى بيانات المعهد الأميركي. لدراسة الحرب (ISW).

وأطلقت روسيا في 24 فبراير/شباط 2022، عملية عسكرية في أوكرانيا، واشترطت لإنهائها أن “تتخلى” كييف عن خططها للانضمام إلى الكيانات العسكرية، ما دفع العواصم، وعلى رأسها واشنطن، إلى فرض عقوبات اقتصادية صارمة على موسكو.





المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى